البنك الدولي: التحويلات المالية للدول الفقيرة ستشهد زيادة العام الحالي

اقتصاد

نشر: 2017-10-03 22:01

آخر تحديث: 2017-10-03 22:01


ارشيفية
ارشيفية
Article Source المصدر

أعلن البنك الدولي في تقرير الثلاثاء انه يتوقع ان تسجل التحويلات المالية التي تعد مصدرا رئيسيا للدخل في العديد من الدول الفقيرة نموا جديدا هذا العام بعد تراجعها الحاد في العامين الماضيين.

وأورد التقرير ان التحويلات المالية الى البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط في طريقها الى الارتفاع بنسبة ٤,٨% عام ٢٠١٧ لتصل الى ٤٥٠ مليون دولار.

وسيدفع التوسع الاقتصادي في روسيا واوروبا والولايات المتحدة المهاجرين الى ارسال أموال أكثر الى دول في افريقيا واوروبا ووسط آسيا وأميركا اللاتينية والكاريبي، بحسب تقرير البنك الدولي.

لكن دولا في شرق آسيا وجنوبها ستشهد انخفاضا في التحويلات المالية الواردة كما خلص التقرير بسبب انخفاض اسعار النفط، اذ ان دول الخليج التي تعتبر تقليديا مصدرا للتحويلات الى هذه الدول باتت أقل انفاقا وتوظيفا للأجانب.

وقال الاقتصادي ديليب راثا الكاتب الاساسي لتقرير "الهجرة والتنمية" الصادر عن البنك الدولي "التحويلات المالية شريان حياة الدول النامية".

واضاف "يصح هذا الأمر بوجه خاص بعد الكوارث الطبيعية مثل الزلزال الأخير في المكسيك والعواصف المدمرة في الكاريبي".

ويشير التقرير الى الكلفة المرتفعة لتحويل الأموال، فارسال ٢٠٠ دولار من بلد الى آخر يكلف ما معدله ٧,٢ % حسب ارقام الثلث الأخير من هذا العام، أي أكثر بكثير من نسبة ٣% التي يصبو اليها البنك ويعتبرها أحد اهداف التنمية المستدامة.


إقرأ أيضاً: البنك الدولي يتوقع نموا اقتصاديا في الأردن بنسبة ٢,٣ %


ودعا راثا البلدان لخفض الأكلاف المرتبطة بالتحويلات، معددا بعض العوائق التي تقف بوجه ذلك مثل العلاقات الحصرية بين الخدمات البريدية وشركات تحويل الأموال، وقوانين مكافحة تبييض الأموال الصارمة التي تدفع المصارف الى اغلاق الحسابات.

وتحتل الهند المركز الاول في تلقي الأموال عام ٢٠١٧ اذ يدخل اليها ما يقارب من ٦٥ مليار دولار، تليها الصين ب ٦١ مليار والفيليبين ب ٣٣ مليار، بينما المكسيك في طريقها لتحقيق رقم قياسي يبلغ ٣٣ مليار.

ويتوقع البنك الدولي ان ترتفع التحويلات الى البلدان ذات الاقتصادات الفقيرة والمتوسطة بنسبة ٣,٥% في العام المقبل.