اخصائية علم نفس: كبت المشاعر يعادل الإدمان.. فيديو

صحة

نشر: 2017-10-02 08:03

آخر تحديث: 2017-10-15 14:47


تعبيرية
تعبيرية
Article Source المصدر

قالت أخصائية علم نفس العيادي بسمة الكيلاني رغم اننا مجتمع عاطفي ولكننا نقمع المشاعر، ولا نساعد الناس على التعبير عن مشاعرها أو إظهارها.

وأضاف أن المشاعر حين تكبت يصبح الانسان متعاطفاً مع الآخرين، لأنه لا يكون على صلة بمشاعره، فكلما كان الانسان على صلة أكثر بمشاعره لا يعد متأثراً بالمحيط وهذا سبب التأثر بالخارج.

وعن الفرق بين العواطف والانفعالات قالت عن الانفعالات حين تحدث في داخل اجسامنا ما يحدث تغيرات فسيولوجية، وهي أي التغييرات الفسيولوجية متشابه والاختلاف بسيط بينها، وخبراتنا السابقة هي التي تجعلنا نميز أن هذه مشاعر خوف او قلق أو غضب، ونحو ذلك.

وأكد على قدرة الانسان التحكم بالانفعالات وأن الدراسات الجديدة تظهر أن كثير من الاضطرابات النفسية سببها عدم قدرة الأشخاص على التحكم أو تنظيم الانفعالات.

وبينت ان الانفعالات مهمة للإنسان ولابد من إظهارها، ولا يجوز كبتها عند الأطفال، لانه إما أن يبقيها حبسية في داخله، أو يصل لحد الانفجار.

ودعت إلى أن يبدأ الأهل بأنفسهم من حيث معرفتهم بما يحسون به، وتسمية مشاعرهم ثم معرفة ان كانت مناسبة للواقع أم لا وهذا يحل المشكلة، وإن لم ا، فالطفل الذي يضايق إخواته لابد من معرفة سبب هذا التصرف، ومعرفة السبب إن كان تعبا مثلا نعمل على راحته، فتسمية المشاعر تساعد على المشكلة، وإن لم تكن مناسبة للواقع نساعد على عمل سلوك معاكس فنجعله يتعرض للشيء الذي يهرب منه أو خائف منه بالتدريج، وهذا في موضوع الخوف.

وأشارت إلى أن كبت المشاعر يعادل الإدمان لأنه يخدر المشاعر إما عن طريق الأكل أو الكحول أو الإدمان على الهاتف او المخدرات.