فيس بوك تحظر على المطورين استعمال بيانتها للمراقبة

تكنولوجيا

نشر: 2017-03-14 08:09

آخر تحديث: 2017-03-14 08:22


تعبيرية
تعبيرية
Article Source المصدر

استجابة منها لضغوط الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية ومركز عدالة الإعلام قرر فيسبوك حظر استعمال بيانات فيس بوك أو إنستاجرام في أدوات المراقبة بشكل صريح على المطورين، وذلك بعد توضيح سياستها للمطورين وتضمينها حظر الاستعمال.

وتقرر فيس بوك بعد كل عملية كشف عن انها ستلغي الوصول إلى البيانات الخاصة بها، بينما عملت تويتر خلال العام الماضي على تقليص وصول شركات مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي Snaptrends وMedia Sonar بعد ان كشف اتحاد الحريات المدنية عدة حالات لمطورين يستعملون المعلومات المستقاة من الدوال البرمجية لفيس بوك لخلق أدوات مراقبة لإنفاذ القانون.

وكان تقرير صادر في شهر تشرين الأول الماضي من قبل اتحاد الحريات المدنية قد كشف عن استعمال بيانات من فيس بوك وإنستاجرام وتويتر في برنامج المراقبة Geofeedia، والذي يعمد إلى تحليل البيانات الموجودة ضمن منشورات المشاركين في الاحتجاجات ضمن وسائل التواصل الاجتماعي وبيعها لجهات إنفاذ القانون.


إقرأ أيضاً: 48 مليون حساب على 'تويتر' ليس بشري


وتدعي فيس بوك أن هذه النوعية من المراقبة تتعارض بشكل فعلي مع سياستها، وعملت على تجديد سياستها اليوم التي تشير إلى أنه لا يمكن للمطورين استعمال البيانات التي يحصلون عليها من الشبكة الإجتماعية لتوفير أدوات تستعمل في عمليات المراقبة، كما نشرت تويتر إعلاناً مماثلاً في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأشارت فيس بوك “إن هدفنا هو جعل سياستنا أكثر وضوحاً، وقد اتخذنا على مدى الأشهر القليلة الماضية إجراءات تطبيقية ضد المطورين الذين يعملون على خلق وتسويق أدوات للمراقبة، مما يمثل انتهاكاً للسياسات الخاصة بنا، ونحن نريد أن نتأكد من أن الجميع يفهم سياساتنا الأساسية ونرى كيفية امتثالهم لها”.

وعدلت المنصة من علاقتها مع بعض المطورين الذين يعملون على خلق أدوات مراقبة، كما انها عملت مع عدة مطورين آخرين على جعل تطبيقاتهم الخاصة تمتثل لسياسة المنصة، إلا أن مجرد إعلان فيس بوك ذلك لا يعني أن المطورين سوف يمتثلون.

وتعتمد فيس بوك حالياً على تقنية الكشف الآلي واليدوي، فضلاً عن تقارير من المستخدمين والمجموعات المناصرة للحريات مثل اتحاد الحريات المدنية الأمريكي فيما يخص المنتجات الموجودة على المنصة والتي تنتهك هذه السياسة.

ويجري إلزام المطورين بالكشف عما يخططون للقيام به مع تلك البيانات التي يحصلون عليها عن طريق فيس بوك، وتعمل الشبكة على استعراض التطبيقات للتأكد من توافقها، كما انها تجري عمليات مراجعة واسعة في بعض الحالات لضمان أن المطورين لا يستعملون البيانات بشكل سيء.