أكثر الجرائم بشاعة في الأردن عام 2016

محليات

نشر: 2016-12-22 16:47

آخر تحديث: 2016-12-22 23:22


تحرير: حاتم الشولي

تعبيرية
تعبيرية
Article Source المصدر

وكأنه مشهد مسرحي، أو لقطات من فيلم طويل حبكت حلقاته لجذب انتباه المشاهد والمتابع، ولكن الصدمة كانت أكبر من الحكاية، ما شاهده وسمعه الاردنيون كان ليس فيلم رعب، كان واقعا "للأسف" درات جميع تفاصيله داخل بيوت أردنية.

شهد العام 2016 جرائم عديدة وقعت في الأردن، كل واحدة منها تزداد بشاعة عن الاخرى، فيما يلي رصد لأكثر الجرائم بشاعة والتي شغلت الرأي العام طوال عام 2016.


جريمة قتل شاب لوالدته في طبربور

أقدم شاب عشريني في بداية شهر تشرين ثاني على قتل والدته الخمسينية ذبحاً بسكين داخل منزل العائلة في منطقة طبربور بالعاصمة عمّان، الجريمة شغلت الرأي العام وكانت حديث الشارع الاردني لاشهر.

وفي التفاصيل فإن الشاب أقدم على فعلته قبيل صلاة المغرب، حيث كانت والدته رحمها الله ترتدي ثوب الصلاة قبل أن يقدم على فعلته، وترك راسها بجانب جثتها حتى انه استأصل عينيها الا ان الجثة لم يكن عليها اية اصابات طعنيه، المدعو ( ع .ع) يبلغ من العمر 27 عاما، وكان منتسبا لأحد الاجهزة الامنية قبل 5 سنوات، تبين انه مدمن مخدرات وتحديدا مادة "الجوكر" التي لها تأثير هستيري على متعاطيها.

مدعي عام الجنايات الكبرى القاضي عصام الحديد اسند للقاتل تهمة القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد مع التشديد بقتل الفروع للوصول والتمثيل بالجثة، وقال مصدر مقرب من التحقيق ان القاتل خلال استجوابه ادعى ان والدته عدوته وهي من افسدت حياته ولهذا خطط لقتلها.


إقرأ أيضاً: طبربور .. عشريني يقتل والدته بسكين ويفصل رأسها عن جسدها



جريمة قتل الكاتب ناهض حتّر

في مشهد غير مألوف على المجتمع الأردني، يوم 25‏ من شهر ايلول الماضي وامام اكبر مؤسسة للعدل "قصر العدل في عمّان" قتل الكاتب الصحافي ناهض حتّر على يد شخص اطلق النار عليه من مسافة قريبة فأرداه قتيلا.

وتعود تفاصيل القصة حين سلّم حتّر نفسه للأجهزة الأمنية، على إثر نشره صورة تضمنت إساءة للذات الإلهية عبر صفحته على فيسبوك، واخلي سبيله، الا ان القاتل لاحق حتّر واطلق النار عليه بسبب ذلك المنشور.

جلالة الملك عبدالله الثاني زار ديوان عزاء الفقيد ناهض حتر، حيث قدم واجب العزاء لآل الفقيد، مؤكدا رفض جميع الأردنيين والأردنيات للعمل الإجرامي الجبان الذي استهدفه وأودى بحياته.

القاتل هو المدعو (ر. ا. ا. ع) مواليد 1967 وهو يحمل اسبقية الايذاء ومن قاطني منطقة الجويدة - خريبة السوق في العاصمة عمان هو من قام باطلاق النار من سلاح ناري (مسدس) ما تسبب بمقتل الصحافي ناهض حتر بثلاث اعيرة نارية بالراس على درج مدخل قصر العدل اثناء دخوله.

في شهر كانون اول من هذا العام أصدرت محكمة امن الدولة وبهيئتها العسكرية، حكمها القاضي بالاعدام شنقا حتى الموت للقاتل، وادانت المحكمة قاتل "حتر" بتهمة القيام باعمال ارهابية باستخدام اسلحة نارية افضت الى موت انسان.


إقرأ أيضاً: مقتل ناهض حتر بإطلاق نار


 

جريمة مادبا .. الام نصحت ابنها فقتلها بسكين المطبخ

" لا تهمل يما وتتزعرن ..دير بالك على حالك " كانت هذه العبارة الاخيرة والنصيحة التي ادت الى مقتل امرأة تبلغ من العمر 57 عاما في مادبا وعلى يد اقرب الناس لها، ابنها.

تفاصيل الجريمة كما رواها مصدر مقرب، قال ان المغدورة تعاني من صعوبة بالمشي وتستعين بالعكاز ،كانت تنصح ابنها الجاني قبل مقتلها بدقائق بقولها له " لا تهمل يما وتتزعرن ..دير بالك على حالك "الامر الذي اعتبره الابن مستفزا له.

واضاف ان الان فور سماعه لكلام والدته وقبل انتهاءها كان قد ذهب الى المطبخ وحضر سكينه وطعن والدته 4 طعنات مشيرا الى ان الجيران قاموا بابلاغ الشرطة عن اعتداء الابن على امه وقتلها.

وتابع المصدر بعد ارتكاب الجريمة ذهب الى احد الاشخاص المجاورين وابلغه بانه قتل امه وعاد الى المنزل حيث القي القبض عليه متلبسا في مسرح الجريمة وملطخة يديه وملابسه بدماء والدته.


إقرأ أيضاً: الام نصحت ابنها فقتلها بسكين المطبخ .. تفاصيل جريمة مادبا




جريمة اربد .. أب يقتل زوجته وابنه وابنته التي كانت تستعد لزفافها

في شهر كانون أول من نهاية هذا العام، استيقظت قرية الطيبة في اربد على سماع دوي اطلاق رصاص، اكتشف بعدها بدقائق ان السبب في ذلك قيام مزارعا بقتل ثلاثة افراد من عائلته: زوجته وابنه وابنته.

المزارع من مواليد 1964، قام بإطلاق عيارات نارية على زوجته من مواليد 1968 واصابتها في منطقة الراس وتوفيت على الفور ومن ثم قام بإطلاق عيارات نارية على ابنته وابنه من مواليد 1992 و1993 واصابتهما في منطقة الراس أيضا، مما أدى لوفاتهما على الفور، وذكر اهالي القرية ان الفتاة المغدورة كانت تستعد لزفافها ليلة وقوع الجريمة.

الجريمة اثارت حزن اهالي البلدة خاصه ومحافظة اربد عامة هذه الجريمة البشعة لا يكاد ان يصدقها العقل لشدة ما تحوي من تفاصيل مؤلمة وقاسية.
واثناء التحقيق مع القاتل ذكر انه يعاني من اضطرابات نفسية ولا يعرف لماذا ارتكب جريمته، بعدما تم تحويله للمدعي العام في محكمة الجنايات للتحقيق معه.


إقرأ أيضاً: جريمة بشعة.. أب يقتل زوجته وابنته وابنه في اربد




جريمة مقتل فتاة على يد شقيقيها في ناعور

في تشرين أول من هذا العام، انشغل الرأي العام الأردني بقضية مقتل فتاة ثلاثينية على يد شقيقيها بداعي "الشرف" .

وحول تفاصيل الجريمة قال مصدر مقرب من التحقيق لرؤيا ان شقيقي المغدورة والمصابة ادعيا ارتكابهما للجريمة بداع "الشرف" بعد ان طلب زوج المصابة منهما غسل عارهما من زوجته التي رفضت عائلتها زواجها منه ليتزوجها فيما بعد بقرار من المحافظ .

واضاف المصدر ان الشقيق الاكبر البالغ من العمر 24سنة قام باطلاق النار على شقيقته الثلاثينية المغدورة التي كانت تزور شقيقتها الصغري العشرينية في منزلها داخل مزرعه في منطقة العريش عندما تفاجأتا بدخول شقيقيهما عليهما بسلاح بامبكشن .

واضاف المصدر ان الشقيقين ادعيا بالتحقيق معهما بانهما تلقيا اتصالا من زوج شقيقتهم يبلغهما بمكان شقيقتيهما ويطلب منهما بذات الوقت" غسل العار "الذي لحق بالعائلة بعد ان تزوج من المصابه وقد مهد لهما ذلك بفتح الباب.


إقرأ أيضاً: تفاصيل جريمة مقتل فتاة على يد شقيقيها في ناعور




فتاة تقتل والدتها في الهاشمي الشمالي

تشرين اول من هذا العام كان مفعما بالاداث الاجرامية الدامية، في منطقة الهاشمي الشمالي شرق عمّان، قتلت إمراة ستينية على يد ابنتها داخل منزلهما، بسبب خلاف وقع بين الأم وابنتها أقدمت على إثرها الأخيرة بطعن والدتها في ظهرها بواسطة سكين ما أدى إلى وفاتها، تم تحويل الجانية الى القضاء وبحسب مصادر مقربة من العائلة فان الفتاة تعاني من امراض نفسية.


إقرأ أيضاً: 'صحن الفول' المشهد الأخير في جريمة قتل فتاة لوالدتها بعمان