مساعد جوجل قادر على فهم لغتين في وقت واحد

تكنولوجيا نشر: 2018-09-01 01:46 آخر تحديث: 2018-09-01 01:46
تعبيرية
تعبيرية
المصدر المصدر

أصبح مساعد جوجل الذكي Google Assistant أكثر فائدة للعائلات متعددة اللغات، حيث يمكن للمستخدمين، اعتبارًا من الجمعة، إعداد لغتين للعمل ضمن جهاز Google Home، وسوف يستجيب المساعد عبر الهاتف المحمول وجهاز Google Home للأوامر الصوتية بلغتين في وقت واحد، مما يعني إمكانية الطلب من المساعد تشغيل الموسيقى والتحقق من حالة الطقس والتحكم بالأجهزة المنزلية الذكية وإجراء أشياء أخرى لا تعد ولا تحصى بلغتين دون الحاجة إلى تغيير الإعدادات في كل مرة.

وكانت شركة جوجل قد أعلنت خلال فعاليات مؤتمرها السنوي للمطورين Google I/O 2018، الذي انعقد في وقت سابق من هذا العام، أنها تعمل على هذه الميزة، والتي وصلت الآن إلى المنصة، بحيث يمكنك الآن اختيار أي لغتين من الإنجليزية والألمانية والفرنسية والإسبانية والإيطالية واليابانية وسيتمكن مساعد جوجل من فهم الاستفسارات التي يتم نطقها في أي من اللغتين.

ولجأ المستخدمون سابقًا إلى تغيير إعدادات اللغة يدويًا في حال كانوا يريدون سؤال المساعد عن شيء بلغة مختلفة، وهو أمر غير عملي إذا كنت تنتقل بشكل طبيعي بين اللغات، ومن المفترض أن يساعد هذا التغيير على جعل مساعد جوجل أكثر فائدة للعائلات متعددة اللغات أو لأي شخص يحاول تعلم لغة جديدة، وذلك طالما أنها واحدة من اللغات المذكورة أعلاه.

وأشارت جوجل عبر تدوينة نشرتها إلى أنها تخطط لإضافة المزيد من اللغات في الأشهر القادمة، وتقول الشركة إنها تعمل على تعليم المساعد كيفية معالجة الأوامر بأكثر من لغتين في وقت واحد، ولكن هذا الجهد قد يستغرق بعض الوقت.

وتوضح الشركة أن إمكانية فهم المساعد للغتين في نفس الوقت جاء بعد جهد استمر لعدة سنوات، بحيث تطلب الأمر من المساعد تحديد اللغات المنطوقة وفهمها وتحسين إمكانية التعرف عليها والتأكد من تقديم التجربة المناسبة للمستخدم، وذلك خلال بضع ثوان، وقد تحسنت قدرة المساعد على اكتشاف اللغة التي يستخدمها الشخص أثناء الاختبار على مدى الأشهر التسعة الماضية إلى ما يقرب من 99 في المئة بالمقارنة مع النسبة السابقة البالغة حوالي 90 في المئة.

وتقول جوجل إن نموذج تحديد اللغة LangID يمكن أن يميز الآن بين 2000 زوج لغوي، وكان على الباحثين في الشركة بناء نظام يمكن أن يحول الاستعلامات المنطوقة إلى نتائج قابلة للتنفيذ في جميع اللغات المدعومة، بحيث ينبغي على النموذج تحديد اللغة المستخدمة وفهم ما قيل عندما يتوقف المستخدم عن التحدث، وقد تطلبت هذه العملية بنية متطورة.

وبالنظر إلى حجم العمل الذي قامت به جوجل، فقد يستغرق الأمر وقتًا طويلًا قبل أن تصبح أجهزة أمازون إيكو Amazon Echo أو آبل سيري Siri متعددة اللغات أيضًا، مما يساعد عملاقة البحث في جذب المستخدمين بعيدًا عن أجهزة أليكسا وسيري، وبالرغم من أن إمكانية تحدث المساعد الرقمي بلغتين قد تبدو غير هامة، لكن الفكرة قد تتغير مع معرفة أن أكثر من نصف العالم يتحدث لغتين على الأقل.

أخبار ذات صلة