وساطات لإجراء صلح بين النائبين السعود والرياطي

محليات نشر: 2018-02-05 21:43 آخر تحديث: 2018-02-05 21:54
تحرير: صدام ملكاوي
النائبان يحيى السعود ومحمد الرياطي
النائبان يحيى السعود ومحمد الرياطي
المصدر المصدر

رهن رئيس لجنة فلسطين النائب يحيى السعود، وساطة نيابية لإجراء صلح مع النائب محمد الرياطي، بموافقة أعضاء اللجنة، في أعقاب الخلافات التي اندلعت بين الطرفين.

وأوضحت المصادر أن عددا من النواب بينهم النائب الأول لرئيس مجلس النواب خميس عطية، والنائب مازن القاضي طلبوا من السعود البدء بإجراءات مصالحة مع الرياطي.

لكن السعود أبلغ النواب المتوسطين للصلح، بأن القرار رهن موافقة جميع أعضاء لجنة فلسطين الذين تقدموا بشكوى ضد الرياطي بعدما منع الأخير أعضاء اللجنة من لقاء أبناء غزة في العقبة السبت الماضي، وفق بيان صدر عن اللجنة.

وكان النائب قصي الدميسي وصف  الرياطي في بيان تلاه أمام المجلس الأحد الماضي ب "البلطجي"، قبل أن يصوت المجلس على إحالة الرياطي للجنة السلوك النيابية، كما قررت اللجنة توجيه شكوى أمام المدعي العام.

وفي الوقت لم يجب فيه النائب السعود على هاتفه، قال النائب محمد الرياطي إن عددا من النواب منهم  خميس عطية وصداح الحباشنة وطلبوا منه القبول بالصلح، نافيا أن يكون من طلب ذلك.

وأضاف الرياطي لـ"رؤيا" : أنه أبلغ النواب المتوسطين أنه سيسمع ما لديهم من حلول وسيكون مع أي حل ينهي الخلاف.

 


اقرأ أيضاً : فلسطين "النيابية" تشتكي الرياطي للمدعي العام


وأشار الرياطي إلى اجتماع حاشد يحضر له سيضم 100 شخصية معروفة على مستوى الوطن للتشاور في موضوع الشكاوى التي رفعها بحق النائب يحيى السعود ومذكرة حجب الثقة عن الحكومة للخروج بقرار.

واتهم الرياطي رئيس المجلس عاطف الطراونة بإخفاء شكوى تقدم بها بحق النائب يحيى السعود، بعد أن رفع الأخير شكوى تعامل معها الطراونة فورا بإرسالها للجنة السلوك النيابية، على حد قوله.

ويواجه الرياطي ثلاث شكاوى موضوعة أمام لجنة السلوك إحداها من النائب عبدالله القرامسة اتهمه فيها بالإساءة للمجلس، واثنتين من النائب يحيى السعود بشكل فردي وأخرى من لجنة فلسطين.

وعزا النائب الرياطي رفع الشكاوى بحقه إلى مذكرة حجب الثقة عن الحكومة والتي "ستحرج بعض النواب بما أنها ستتعارض مع مصالحة سواء حجب الثقة أو منحها لمصالح شخصية".

 وأكد النائب الرياطي في وقت سابق أنه تقدم بشكوى رسمية للقضاء بحق السعود اتهمه فيها بالتهديد والاعتداء والشتم.

 

 

أخبار ذات صلة