بالأرقام.. أكثر 6 دول في الشرق الأوسط تسلُّماً للمساعدات الأميركية

اقتصاد نشر: 2018-01-04 00:39 آخر تحديث: 2018-01-04 00:39
تعبيرية
تعبيرية
المصدر المصدر

هدّد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الثلاثاء 2  كانون الثاني 2018، بوقف المساعدة المالية الأميركية، التي تزيد على 300 مليون دولار سنوياً للفلسطينيين، الذين ردُّوا بتأكيد أنهم لن يخضعوا لـ"الابتزاز".


اقرأ أيضاً : بالأرقام.. المساعدات الأمريكية لـ٢٠ دولة عربية


وقال ترمب في تغريدة على تويتر: "ندفع للفلسطينيين مئات ملايين الدولارات سنوياً ولا نحصل منهم على أي تقدير أو احترام. هم لا يريدون حتى التفاوض على معاهدة سلام مع إسرائيل، طالما أن الفلسطينيين ما عادوا يريدون التفاوض على السلام، فلماذا ينبغي لنا أن نسدّد لهم أياً من هذه الدفعات الضخمة في المستقبل؟".

 

وقد لا يقتصر الأمر على قطع المعونة عن الفلسطينيين فقط، فقد هددت الولايات المتحدة في 21 ديسمبر/كانون الأول 2017، بقطع المساعدات المالية عن الدول التي صوتت لصالح مشروع قرار في الأمم المتحدة يدين اعتراف أميركا بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 وتأتي مصر في مقدمة الدول المهدَّدة بقطع المعونة عنها؛ إذ قدمت مصر في مجلس الأمن مشروع قرار يدين الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمةً لإسرائيل. إلا أن الولايات المتحدة منعت تمرير القرار عن طريق الفيتو رغم تصويت بقية الدول الأعضاء بمجلس الأمن، البالغ عددهم 14 عضواً، لصالح القرار.

 فيما يلي، نتعرف على المساعدات المالية التي تقدمها الولايات المتحدة لبعض دول العالم العربي والشرق الأوسط، وأسبابها وَجهات إنفاقها.

 1- العراق

 يحتل العراق المركز الأول من حيث مقدار المساعدات الأميركية المقدمة إليه، حيث يتسلم سنوياً مبلغاً يقدر بـ5.3 مليار دولار، بحسب USIAD أو الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، والمسؤولة الأولى عن إدارة المساعدات الخارجية المقدمة للدول الأخرى.

 وتذهب المعونة في المنافذ التالية:

 - 2.8 مليار دولار على برامج التمويل العسكري.

- 1.8 مليار على تدريب وتجهيز القوات العراقية.

- 993 مليون دولار على التعليم والبرامج التدريبية العسكرية.

- 200 مليون على برامج مكافحة المخدرات.

- 49 مليون دولار أخرى على مكافحة الإرهاب.

 وبدأت أميركا في تقديم المساعدات منذ غزو العراق في 2003، والتي بدأت كمساعدات إنسانية بمجالات الصحة والتعليم وتوفير المياه والكهرباء. لكن منذ 2007 انصب التركيز على تقوية دور الحكومة والمجتمع المدني، وفي 2009 تغيرت منافذ التمويل لتتحول إلى مساعدة العراق في بناء وإعمار نفسه مرةً أخرى، معتمداً على نفسه قدر الإمكان.

 2- الاحتلال

 يتسلم الاحتلال مساعدات أميركية تقدر بنحو 3.1 مليار دولار سنوياً، وبحسب USAID تذهب كلها إلى برنامج التمويل العسكري الأجنبي والذي يعرف بـFMF.

 وقد شرعت أميركا في تقديم المساعدات للاحتلال كبند من بنود معاهدة كامب ديفيد للسلام مع مصر في 1978. لكن رغم ذلك، فإن تقريراً لخدمة أبحاث الكونغرس الأميركي، يعتبر أن الاحتلال أكثر دولة في العالم حصلت على مساعدات أميركية منذ الحرب العالمية الثانية بمقدار 127.4 مليار دولار، معظمها مساعدات عسكرية.

وتقدم الولايات المتحدة المساعدات المالية لمصر منذ سنة 1978 في أعقاب توقيع اتفاقية السلام مع الاحتلال.

تتسلم مصر سنوياً مبلغاً قدره 1.2 مليار دولار سنوياً، ويتم إنفاقها كالآتي:

- 1.1 مليار كمساعدات عسكرية.

- بينما يذهب 78 مليون دولار إلى صندوق المشروعات المصرية-الأمبركية والذي يستثمر في القطاع الخاص المصري بما يتناسب مع استراتيجية الصندوق.

- أما باقي المعونة فيذهب إلى المنافذ الإنسانية ومنظمات المجتمع المدني.

 وكانت واشنطن قد أوقفت مساعدات عسكرية لمصر في شهر سبتمبر/أيلول، تقدر بـ95.7 مليون دولار أميركي، وأجَّلت دفع مساعدات أخرى قيمتها 195 مليون دولار أميركي؛ بسبب مخاوف بشأن حقوق الإنسان في مصر.

 وكان الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، قد جمد بعض المعونات العسكرية في عام 2013 عقب انقلاب يوليو/تموز؛ اعتراضاً على الأوضاع الديمقراطية والحقوقية في مصر، لكنه تمت إعادة المعونات العسكرية عام 2015؛ خدمةً لمصالح الأمن القومي الأميركي.

 وتعد المعونة الأميركية لمصر مرهونة بالحفاظ على السلام بينها وبين إسرائيل منذ عقد المعاهدة في عام 1978، وتعد هذه الصفقة حجر زاوية بالنسبة للعلاقات المصرية الأميركية.

 4- الأردن

 يتسلم الأردن نحو 1.2 مليار دولار سنوياً، يذهب منها 450 مليون دولار إلى التمويل العسكري، بينما يذهب 231 مليون دولار كتحويل نقدي للموازنة العامة، في حين يوزع باقي المبلغ على مجالات مكافحة التطرف والإرهاب وتطوير التعليم ومساعدة اللاجئين.

 وبدأت الولايات المتحدة في تقديم المساعدات للأردن منذ عام 1949، وذلك عقب انتهاء حرب 1948؛ من أجل إعادة تأهيل وإعمار البلاد.

5- سوريا

حصلت المعارضة السورية عام 2017 على مساعدات من الولايات المتحدة قدرها 729 مليون دولار، يذهب منها 87 مليون دولار إلى المساعدات الغذائية، و80 أخرى إلى عمليات الإغاثة، أما الباقي فيذهب لمساعدات إنسانية.

وبدأت الولايات المتحدة تقديم المساعدة للكيانات المعارضة منذ 2012، ويذهب جزء منها لبعض الأنشطة العسكرية والممثل في دعم بعض الفصائل المعارضة، بجانب غرفة العمليات العسكرية في تركيا والتي تدعى MOM، والأخرى بالأردن وتدعى MOC.

جدير بالذكر أن الحكومة السورية لم تستلم أي مساعدات مالية قبل 2011 أو بعدها، إذا تم إدراج سوريا في قائمة الدول الداعمة للإرهاب منذ عام 1979.


6- فلسطين

تقدم الولايات المتحدة مساعدات إلى السلطة الفلسطينية، ويختلف مقدارها من سنة لأخرى؛ ففي عام 2017 وصلت المساعدات إلى 285 مليون دولار، بينما كانت في عام 2016 نحو 417 مليون دولار.

وتذهب المساعدات على هيئة منح لدعم الديمقراطية وحقوق الإنسان والأنشطة الثقافية والفنية، بالإضافة إلى تنمية منظمات المجتمع المدني.

أخبار ذات صلة