عريقات يدعو دولة الاحتلال وأمريكا بالاعتراف بدولة فلسطين

فلسطين

نشر: 2017-10-05 11:29

آخر تحديث: 2017-10-05 11:42


أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات
أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات
Article Source المصدر

أعرب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات عن استهجانه لقيام بعض الأوساط السياسية في دولة الاحتلال والولايات المتحدة الأمريكية بمطالبة الحكومة الفلسطينية المقبلة بالاعتراف باسرائيل.

كما طالبها أولاً بالاعتراف بدولة فلسطين على حدود عام ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية باعتباره السبيل الوحيد للتوصل إلى اتفاق نهائي تعيش بموجبه دولة إسرائيل جنباً إلى جنب مع دولة فلسطين بأمن وسلام، داعيا في بيان صحفي صادر عن مكتبه الخميس هذه الأوساط إلى عدم المشاركة في تضليل المجتمع الدولي من خلال إشاعة الأكاذيب وقلب الحقائق حول عدم وجود اعتراف فلسطيني بدولة بإسرائيل، مذكراً باعتراف منظمة التحرير بإسرائيل منذ ٢٩ عاماً.

وقال "من المؤسف أن نسمع تلك التصريحات المختلقة والتي تساهم في إحباط المساعي الفلسطينية في تحقيق المصالحة الوطنية باعتبارها اللبنة الرئيسية التي يقوم على اساسها تحقيق سلام عادل ودائم في المنطقة، ونطلب اليوم من إسرائيل انجاز الاعتراف المتبادل ".


إقرأ أيضاً: الاحتلال يهاجم المصالحة الفلسطينية: عباس اختار الإرهاب


كما أعاد عريقات تذكير هذه الأوساط والمجتمع الدولي عامة بأن الالتزام الفلسطيني بتحقيق السلام القائم على قرارات الشرعية الدولية قابله في المقابل تعزيز وترسيخ المنظومة الاستيطانية الاستعمارية ونقل المستوطنين إلى الأرض المحتلة، رافقها حملة تحريض ممنهجة تقودها الجهات السياسية الرسمية الإسرائيلية وكان آخرها تصريح رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو الذي بشّر فيه المستوطنين ببناء آلاف الوحدات الاستيطانية في مستوطنة "معاليه أدوميم" غير القانونية، معتبراً اياها جزءاً من دولة إسرائيل، واعتراف وزيرة قضاء الاحتلال بأن الجهاز القضائي الإسرائيلي هو جزء لا يتجزأ من منظومة الاستيطان.

وأضاف " إن تقاعس المجتمع الدولي عن تحمل مسؤولياته وإخضاع إسرائيل للمساءلة شجع حكومة الاحتلال على مواصلة مشروعها الاستيطاني الاستعماري بدعم من المستوى الرسمي، ولذلك نحن نسير بخطواتنا بثبات نحو المنظمات الدولية وعلى رأسها المحكمة الجنائية الدولية التي يقضي ميثاقها بتجريم هذه الممارسات والتصريحات، ما يتطلب العمل على مساءلة مرتكبيها وجلبهم إلى العدالة الدولية".

وثمن عريقات في ختام بيانه جميع الجهود المبذولة من أجل إنجاح وإتمام المصالحة الوطنية وبالأخص الجهود التي تبذلها جمهورية مصر العربية لتوحيد الصف الفلسطيني وتعزيز التوافق الوطني، مؤكدا ان نجاح المصالحة الفلسطينية الداخلية ستسهم بشكل كبير في تحقيق السلام .