جامعة كمبريدج قد تستغنى عن الأقلام وتسمح للطلاب باستخدام اللابتوب في الامتحانات

هنا وهناك

نشر: 2017-09-13 12:59

آخر تحديث: 2017-09-13 13:01


ارشيفية
ارشيفية
Article Source المصدر

تدرس جامعة كمبريدج مسألة الاستغناء عن الامتحانات الكتابية الإجبارية والسماح للطلاب باستخدام أجهزة الكمبيوتر المحمولة أو اللوحات الإلكترونية بدلاً من ذلك.

ويأتي ذلك بعدما اشتكى الأساتذة من أن الكتابة اليدوية للطلاب أصبحت غير مقروءة، بحسب صحيفة Telegraph البريطانية.

ويقول الأكاديميون إن هذه الخطوة -التي من شأنها أن تضع حداً لتقليد دام أكثر من ٨٠٠ سنة- طرأت؛ لأن الطلاب يعتمدون بشكل كبير جداً على أجهزة الكمبيوتر المحمولة في المحاضرات، ولأنهم فقدوا القدرة على الكتابة باليد.

وقد بدأت جامعة كمبريدج الآن مشاورات حول هذا الموضوع كجزء من "استراتيجية التعليم الرقمي"، بعد أن جربت بالفعل مخطط كتابة الامتحان بكليات التاريخ والكلاسيكيات في وقت سابق من هذا العام.

وكانت جامعة أيندنبيرغ قد بدأت بالفعل في تنفيذ خطة مماثلة على طلاب الصف الأول والثاني الدارسين للاهوت، بداية من عام ٢٠٠١، بحسب صحيفة The Guardian البريطانية.

وسئل الطلاب في استبانة عبر الإنترنت، عما إذا كانوا يرغبون في خيار كتابة الامتحانات، وما إذا كان ذلك سيكون له "تأثير إيجابي كبير" لصالحهم. وقالت الدكتورة سارة بيرسال، محاضِرة عليا بكلية التاريخ في كمبريدج والتي شاركت في المرحلة الأولية من التجربة في وقت سابق من هذا العام، إن الكتابة اليدوية أصبحت "فناً ضائعاً" بين الجيل الحالي من الطلاب.

وقالت لـ"الديلي تلغراف": "قبل ١٥ أو ٢٠ سنةً، كان الطلاب يكتبون بشكل روتيني عدة ساعات في اليوم، لكنهم الآن لا يكتبون أي شيء باليد إلا في الامتحانات". وأضافت بيرسال: "في الكلية، كنا نعاني سنواتٍ تفاقم مشكلة الخط السيئ. كانت الكتابة اليدوية تعاني تدهوراً بالتأكيد.


إقرأ أيضاً: استخدام الإنترنت في الأماكن العامة بأوروبا مجانا