وزير العمل يحث الأردنيين على الانخراط بقطاع تربية الدواجن

اقتصاد

نشر: 2017-07-16 13:20

آخر تحديث: 2017-07-16 13:20


وزير العمل يحث الأردنيين على الانخراط بقطاع تربية الدواجن
وزير العمل يحث الأردنيين على الانخراط بقطاع تربية الدواجن
Article Source المصدر

بحث وزير العمل علي ظاهر الغزاوي، الأحد، مع رئيس الاتحاد النوعي لمربي الدواجن فارس حمودة وأعضاء مجلس الاتحاد سبل واليات التعاون والتنسيق والتشاور ما بين الوزارة والاتحاد فيما يتعلق بأليات تدريب وتشغيل العمالة الأردنية وتوفير العمالة الوافدة وعددا من القضايا المتعلقة بقطاع تربية الدواجن.

واستعرض الجانبان ابرز المشاكل التي يعاني منها قطاع تربية الدواجن في استخدام العمالة المحلية والوافدة، ومنها تسرب العمالة الوافدة من هذا القطاع الى قطاعات اخرى وعدم ثباتها بالقطاع لأسباب متعددة.

وبين الغزاوي أهمية قطاع تربية الدواجن في المملكة ومساهمته في الأمن الغذائي وضرورة دعم القطاع وإعطاء المزيد من الامان للمزارعين، مشيرا الى أن الوزارة تعمل ومن خلال التنسيق مع الجهات ذات العلاقة في القطاع على تنظيم سوق العمل؛ بهدف توفير احتياجات المزارعين من الأيدي العاملة، وحث العمال الأردنيين للانخراط في العمل في هذا القطاع بعد توفير التدريب والتأهيل اللازم لهم على بعض التقنيات الحديثة من خلال مراكز مختصة بالتدريب.


إقرأ أيضاً: الغزاوي : خطة التحفيز الاقتصادي اعتمدت التشغيل وليس التوظيف


وشدد الغزاوي على ان هدف الوزارة دعم الاستثمار والمستثمرين وابدى استعداد الوزارة لتوفير عمالة أردنية ماهرة ومدربة وفق آليات مشتركة يتم وضعها بالتنسيق مع الاتحاد والجهات ذات العلاقة بالقطاع لتوفير احتياجات المزارعين من الأيدي العاملة ومن مختلف المصادر وتنويعها وعدم التركيز على مصدر واحد من العمالة الوافدة مع إعطاء الأولوية للأردنيين بعد توفير التدريب اللازم لهم.

وقدم رئيس الاتحاد النوعي لمربي الدواجن المهندس فارس حمودة وأعضاء مجلس الاتحاد مجموعة من المطالب ذات العلاقة والتي يحتاجها الإتحاد من وزارة العمل، من أبرزها ان يكون هناك معاملة خاصة لصغار المزارعين لتوفير العمالة.

كما ثمن حمودة دور وزارة العمل لما تبذله من جهود في تنظيم سوق العمل الوطني والنهوض بقطاع تربية الدواجن.

وفي نهاية اللقاء تم الاتفاق على اعداد مذكرة تفاهم بين الطرفين لتنسيق موضوع توفير احتياجات قطاع الدواجن من العمالة من اكثر من مصدر لضمان نجاح واستمرار هذا القطاع الحيوي كمصدر للامن الغذائي الوطني.