نبض البلد يناقش عملية القدس وإغلاق الأقصى

محليات

نشر: 2017-07-15 21:41

آخر تحديث: 2017-07-15 21:41


من الحلقة
من الحلقة
Article Source المصدر

ناقشت حلقة برنامج نبض البلد التي تقدمها قناة رؤيا، السبت، عملية المقاومة التي شهدتها باحات المسجد الأقصى، والتي اسفرت عن استشهاد ثلاثة من فلسطينيين الداخل المحتل ومقتل اثنين من أفراد شرطة الاحتلال، وما تبعها من إغلاق المسجد الأقصى ومنع إقامة الصلاة داخله.

وهذه المرة الأولى منذ عشرات السنين، التي تمنع فيها إقامة الصلاة داخل المسجد الأقصى المبارك، ويتم إغلاقه بشكل كامل.

واستضافت حلقة البرنامج، النائب الأسبق، محمد أبو هديب، وأمين عام حزب الوحدة الشعبية سعيد ذياب، بالإضافة إلى فخري أبو دياب عضو لجنة الدفاع عن أراضي القدس وذلك عبر الأقمار الصناعية من فلسطين.

وأكد النائب الأسبق أبو هديب أن عملية القدس لها دلالة كبيرة على أن رمزية المسجد الأقصى لا زالت حاضرة لدى جميع الفلسطينيين وفي كل بقاع العالم.

وتحدث عن انتهاكات الاحتلال للمقدسات وعمليات التهويد والحفريات، معتبرا أن كل ذلك سيتم إحباطه بفعل صحوة الفلسطينيين.

واعتبر أن إغلاق الاحتلال، إنما جاء لعلمه جيدا أن أحدا لن يسأله بذلك سواء من المجتمع الدولى وحتى العالم العربي المنهمك في قضاياه الداخلية.

من جانبه، أكد أمين عام حزب الوحدة الشعبية سعيد ذياب أن العملية البطولية جاءت في وقتها ولتجبر الكسر الذي يعيشه الواقع الفلسطيني والعربي.

وأشار إلى أن في العملية البطولية، رسالة لكل من يحاول التطبيع مع العدو، وتحديدا مع ما يجري من معلومات حول تطبيع دول الخليج مع دولة الاحتلال.

من جانبه تحدث فخري أبو دياب عضو لجنة الدفاع عن أراضي القدس عن الوضع العام في مدينة القدس، وقال إنها تعيش حاليا أكثر أيامها كآبة وسوادا.

واستغرب من عدم وجود ردة فعل تتناسب مع الحال الذي يعيشه المسجد الأقصى، سواء في الداخل الفلسطيني وحتى بين جموع المقدسيين أنفسهم إضافة لعجز الدول العربية عن القيام بأي خطوة.

وأشار إلى فقدان السيطرة العربية داخل المسجد الأقصى، منبها من أن الاحتلال قد يكون نفذ كل ما يريده داخل الحرم القدسي مع بقاء العين بعيدة عن ذلك.
وتحدث عن الوصاية الأردنية في المدينة المقدسة، وقال إن الاحتلال أخل بكل المعاهدات المتعلقة بذلك.

وناشد الحكومة الأردنية بوضع حد للانتهاكات الإسرائيلية حتى لا يصبح إغلاق المسجد الأقصى سياسية يجريها في أي لحظة يراها مناسبة.