الفقيه: الأردن ما زال يصنف على انه بلد عبور للمخدرات

محليات

نشر: 2017-05-17 16:19

آخر تحديث: 2017-05-17 16:19


صورة خلال محاضره لمدير الأمن العام بعنوان " دور الأمن العام في تحقيق الأمن الوطني "
صورة خلال محاضره لمدير الأمن العام بعنوان " دور الأمن العام في تحقيق الأمن الوطني "
Article Source المصدر

قال مدير الأمن العام اللواء الركن أحمد سرحان الفقيه أن رسالة الأمن العام هي تقديم خدمات شرطية أمنية لكل من يعيش على أرض المملكة الأردنية الهاشمية وان هذه الرسالة تطبق من خلال استراتيجية أمنية وطنية شامله يتم تطويرها ضمن متطلبات العصر وبما يتوافق مع الرؤى الملكية السامية .

وأكد اللواء الركن الفقيه خلال محاضره له بعنوان ( دور الأمن العام في تحقيق الأمن الوطني ) في جامعة العلوم والتكنولوجيا أن استراتيجية جهاز الأمن العام تنبثق من عدة محاور أمنية ومرورية وإنسانية وتوعويه وان تلك المحاور تتطلب العمل بتنسيق وتناغم مع جميع المؤسسات الرسمية والأهلية حيث إن الشراكة الحقيقية مع الجميع تساعدنا في الوصول إلى مجتمع امن.

وأوضح اللواء الفقيه أن مواكبة التطور الحاصل في الجريمة وإتباع أفضل الطرق الشرطية والتكنولوجيا لضبطها والتعامل معها يأتي من خلال تطوير وتحديث إمكانياتنا وقدراتنا على نحو مستمر باعتبار ذلك جزءاً مهماً من عقيدتنا الشرطية لتعزيز الشعور بالأمن والأمان لدى الجميع ، مضيفا إن مكافحة المخدرات تعتبر من أولويات جهاز الأمن العام لما لها من تأثيرات على تطلعات أية دولة في العالم لتحقيق مستوى متميز من التقدم والرقي والازدهار ، وبالرغم من أن الأردن ما زال يصنف على انه بلد عبور ، إلا أننا بدأنا نلمس بوادر لمشكلة في التعاطي والإدمان ، وبمعدلات اقل من المعدلات بين دول العالم ، ودول المنطقة على عكس ما يشاع من تضخيم للمشكلة وان إدارة مكافحة المخدرات تعمل بكل جهد وعزيمة على الحد من هذا السم القاتل .

وأشار اللواء الفقيه إلى أن الواقع المروري يتطلب تضافر جميع الشركاء من خلال التعاون الفعّال والشراكة الحقيقية بين كافة الجهود الرسمية والشعبية على حد سواء بدءاً من الأسرة، مروراً بالمدرسة والجامعة، وانتهاء بالتشريعات والقوانين والأنظمة التي تضمن الالتزام بها للتصدي لهذه المشكلة ووضع الحلول الناجعة للتخفيف من الأزدحامات المرورية والحد من الحوادث الخطرة ، ولما للإعلام والتوعية من دور هام في تطبيق الخطط الأمنية فقد قمنا بمديرية الأمن العام بتطوير الخطاب الإعلامي وبناء شراكة حقيقية مع وسائل الإعلام المختلفة لإيصال رسالة الأمن العام إلى المواطنين مستندين بذلك إلى ثوابت أخلاقية ودينية ومهنية وقانونية ، وتعزيز دور المواطن في منظومة الأمن واعتباره شريكا مهماً في العملية الأمنية والشرطية، واعتبار ذلك من أولويات عمل جهاز الأمن العام في هذه المرحلة الهامة من تاريخ الأردن مستندين في ذلك على ما قامت عليه فلسفة ومفهوم الشرطة المجتمعية.

وبين مدير الأمن العام أن مكافحة الفكر المتطرف يعد من أهم محاور إستراتيجية الأمن العام حيث تم استحداث مركز السلم المجتمعي لمكافحة هذا الفكر ومخاطبة العقل بالعقل من خلال برامج علمية مدروسة بهدف مأسسة العمل في التوعية والعلاج للإسهام في تحقيق الأمن الوطني وأمن المجتمع نوعياً، بغية وضع أفضل السبل لامتصاص العنف والحد من نزعات التطرف ، وعملت مديرية الأمن العام على ترسيخ مبدأ حقوق الإنسان من خلال المحافظة على حقوقه وبما يتماشى مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان وإيصال هذه الحقوق إلى أصحابها بعيداً عن الواسطة والمحسوبية.


إقرأ أيضاً: الأمن: أساليب أكثر فعالية لرصد المخالفات المرورية


من جانبه ثمن رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الأستاذ الدكتورعمر الجراح الدور الذي تقوم به مديرية الامن العام من خلال كافة منتسبيها في مختلف المجالات والتي جعلتهم محل فخر واعتزاز الأردنيين جميعا , مقدما الشكر لمدير الامن العام تلبيته لدعوة ألجامعه واثرائنا بما لديه من خبرات تكسبنا وطلابنا معرفة ووعي اكبر لنكون جميعا شركاء فاعلين في العملية الأمنية.

وفي نهاية المحاضرة أجاب اللواء الركن الفقيه عن تساؤلات واستفسارات الحضور من أعضاء هيئة التدريس والطلبة وموظفي الجامعة .