نبض البلد يناقش ظاهرة إطلاق الأعيرة النارية في الأفرح

محليات

نشر: 2017-05-16 21:33

آخر تحديث: 2017-05-16 21:47


من الحلقة
من الحلقة
Article Source المصدر

 

ناقشت حلقة نبض البلد الأربعاء، إطلاق العيارات النارية في الأفراح، حيث استضافت رئيسة جمعية علم النفس الدكتورة عبلة وشاح.

وقالت هناك سلوكيات سلبية في الافراح ومنها إطلاق الاعيرة النارية، حيث يعتبر هذا السلوك من العادات والتقاليد، والتي جاءت من ثقافة سائدة، والتي هي تضبط إيقاع المجتمع.

وأضافت أن إطلاق الاعيرة النارية عادة سلبية في المجتمع الأردني، وهي عادة حين بدأت لم تكن في الافراح بل للإعلام بالتواجد في مكان محدد، علما ان ما يقوم به الناس في الافراح هو فعل وجداني وهو مختلف عن الفعل العقلاني، والذي يرتبط بالقوانين، ولكن الفعل الوجداني او التقليدي يكون أساسه العادات والتقاليد ولا أساس قانوني له، وإن وجد قانون فسيتحول ترك إطلاق الاعيرة النارية إلى سلوك عقلاني يضبط بالقوانين.

وأكدت أن هذا التصرف ضار وغير عقلاني، وتحولت اعراس إلى اتراح، فليس كل ما هو متوارث هو صحيح، فالمجتمعات تعيد انتاج ثقافتها، مشيرة إلى إلى ضرورة وجود الوازع الداخلي قبل القانون عند أفراد المجتمع، وأن يكون التبليغ عن حالات اطلاق النار حقيقية وليست كيدية.

من جهته قال الدكتور أستاذ علم الاجتماع الدكتور حسين محادين خلال اتصال هاتفي مع البرنامج إن علاج ظاهرة إطلاق الاعيرة نارية يتوجب الرجوع للجذور التاريخية، فالمجتمع الأردني متحول من البادية إلى المدينة، وهذه السلوكيات المتأصلة في المجتمع تم تعاقبها جيل بعد جيل، وهي ثقافة المغالبة أي أن المستخدم يشعر في داخلة ان الثقافة العامة في المجتمع لا ترفض هذا السلوك رغم كل ما يقال عنها، خصوصا في الأطراف والبادية.

ورأى انه من الصعب علاج هذه الظاهرة بسرعة بل تحتاج وقت من الزمن رغم اصدار قانون في هذا الشأن.

ودعا إلى العمل وفق مستويين وهو تعميق حضور الدولة من ناحية ثقافية ووجدانية عند المواطن، فالمواطن الذي يطلق الاعيرة النارية ما زال غير مقتنع كثيرا بوجود دولة مركزية، ويجب أن نؤمن أن يطبق القانون على الجميع دون مجاملة حتى ننهي هذه الظاهرة.