النظام السوري يوشك على السيطرة على كامل أحياء دمشق

عربي دولي

نشر: 2017-05-15 13:23

آخر تحديث: 2017-05-15 13:23


الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية
Article Source المصدر

يوشك النظام السوري على بسط سيطرته على كل أحياء دمشق بعد ست سنوات من النزاع الدامي الذي ألحق دماراً كبيراً بالمناطق الواقعة على اطراف العاصمة وتسبب بحركة نزوح كبيرة.

ومنيت الفصائل المعارضة في الايام الاخيرة بعد إجلاء مقاتليها من أحياء برزة والقابون وتشرين التي شهدت أولى التحركات الاحتجاجية ضد النظام في العام ٢٠١١ وأصبحت منذ العام ٢٠١٢، أبرز معاقلها في دمشق، بخسارة ميدانية كبرى تضاف الى سلسلة إخفاقات ميدانية.


إقرأ أيضاً: خروج أكثر من ٢٠٠٠ من مسلحي المعارضة وأسرهم من حي القابون في دمشق


ويقول مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "مع سيطرته على هذه الاحياء الثلاثة، بات النظام يسيطر تقريباً على العاصمة باكملها. لم يبق للفصائل في شرق دمشق الا جزء من حي جوبر المدمر بمعظمه".

وفي جنوب العاصمة، تتواجد الفصائل المعارضة في حي التضامن ومخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين الذي يسيطر تنظيم داعش الإرهابي على أجزاء منه.

ويقول الباحث الفرنسي المتخصص في الجغرافيا السورية فابريس بالانش لفرانس برس "استعاد النظام حلب وهو في طريقه للسيطرة على دمشق بشكل كامل، ما يعني ان الفصائل المعارضة لم تعد بديلاً سياسياً او عسكرياً" عن النظام الذين "لم يعد مهدداً على الاطلاق وليس بحاجة الى تقديم اي تنازلات".

ولطالما شكلت السيطرة على كامل دمشق مسألة حيوية بالنسبة الى سلطة الرئيس السوري بشار الاسد.

في ١٥ تموز/يوليو ٢٠١٢، تمكن الآلاف من مقاتلي الفصائل المعارضة من السيطرة على أحياء عدة من العاصمة السورية في إطار عملية "بركان دمشق". الا ان القوات الحكومية تمكنت من استعادة السيطرة على هذه الاحياء بعد أسبوعين.