من هو مساعد إنريكي المرشح لتسلم مكانه؟

رياضة

نشر: 2017-03-19 07:02

آخر تحديث: 2017-03-19 07:02


تعبيرية
تعبيرية
Article Source المصدر

ارتفعت أسهم خوان كارلوس إنزوي مساعد المدرب لويس إنريكي لخلافة هذا الأخير في برشلونة مع نهاية الموسم الحالي، جاء ذلك بعد تقلص فرص الأرجنتيني خورخي سامباولي مدرب إشبيلية إثر فشله تجاوز دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا، وتراجعه في الصراع على لقب الليغا.

ومع صعود اسم إنزوي للواجهة، لم يتوانَ كابتن برشلونة إنييستا عن امتداح مساعد مدربه الحالي.
وقال الرسام: "إنزوي يعرف بشكل جيد للغاية كل شيء عن النادي، هو يجيد العمل هنا لأنه كان في النادي لفترة طويلة ويعمل معنا الآن".
وأضاف إنييستا إنه مدرب مؤهل ومن ذوي خبرة والآن متحمسون لإنهاء الموسم معه ومساعدتنا على تحقيق أهدافنا".

إيفان راكيتيتش وجيرار بيكيه قدّما كل الدعم لإنزوي ولو بشكل غير مباشر، ومن المعروف أن قرار تعيين المدرب في برشلونة ليس بيد الإدارة وحدها.
والحديث ليس موارباً عن ميسي وبقية اللاعبين القادة في برشلونة وفيما يتعلق بالبرغوث تحديداً فقد أظهرت بعض اللقطات أثناء فرحة اللاعبين بالريمونتادا التي عادوا من خلالها بشكل أسطوري بالنتيجة ضد باريس سان جيرمان كما بات معلوماً للجميع، أن أنزوري كان قريباً من ميسي قبل أن يتوجه الأخير إلى إنريكي ليتبادل معه التحية.
تقارب ميسي وإنزوي رآيناه في كثير من المشاهد سواء بالتدريبات أو أثناء المباريات، ليس ميسي وحده بل ضلعا الـMSN الآخرين سواريز ونيمار أيضاً.
وربما ازداد تقبل اللاعبين لإنزوي أكثر مع مرور العلاقة بين إنريكي واللاعبين بفترات فتور تصل إلى البرود أحياناً، ما حتم وجود شخص آخر صلة بين المدرب واللاعبين وبين الإدارة واللاعبين.
إنزوي في فترات كثيرة كان الأكثر تحركاً على خط البدلاء أثناء سير المباريات وأحياناً كان قريباً من اللاعبين أكثر من إنريكي نفسه، وكانت أدواره في نهائي برلين 2015 ضد يوفنتوس واضحة في إعادة النادي الكاتالوني للتقدّم بعد التعادل 1-1 ومن ثمّ الظفر بالخامسة.
بالنسبة للويس إنريكي وطوال المواسم الثلاثة التي تسلم فيها تدريب برشلونة؛ لم يكن خوان كارلوس إنزوي مجرد مساعد مدرب ضمن طاقمه، بل هو رفيق عمره وشريك مغامراته ليس في كرة القدم فحسب بل في ألعاب أخرى يمارسها اللوتشو كهاوٍ، ربما هذا ما يفسر تصريح مدرب برشلونة في المؤتمر الصحفي اليوم السبت قبل لقاء فالنسيا حين سئل عن مستقبل العلاقة الشخصية مع إنزوي في حال جلوس الأخير مكانه (في تلميح لفتور العلاقة بين الراحل فيلانوفا وغوارديولا) أجاب إنريكي بشكل حاسم : "من المستحيل أن أغضب لو جاء مكاني، نحن أصدقاء منذ فترة طويلة"

وفيما يلي بعض الحقائق عن المدرب المرشح لخلافة إنريكي:
1- كان إنزوي (المولود في بنبلونة شمال إسبانيا عام 1967)، حارس مرمى في أندية إسبانيّة عديدة، منها برشلونة لفترة محدودة، ولكن أفضل فترة له كانت في إشبيلية، بين عامي 1990 و1997.
2- في سن الـ 36 اعتزل إنزوي اللعب وعاد مرة جديدة إلى كامب نو ولكن كمدرب لحراس المرمى في عهد فرانك ريكارد، واحتفظ بمنصبه مع قدوم بيب غوارديولا عام 2008.
3- بعد خمس سنوات قضاها في برشلونة قام إنزوي بأول تجربة تدريبية كمدرب أول في مسيرته عام 2010 لصالح نادي نومانسيا ضمن دوري الدرجة الثانية، ليبقى هناك موسماً واحداً قبل الرحيل إلى راسينغ سانتاندر، لكن تجربته الأخيرة لم يُكتب لها الانطلاق بسبب مشاكل مع إدارة النادي.
4- اختار إنريكي رفيقه إنزوي ليكون مساعداً له في تدريب سيلتا فيغو عام 2013، ثم جاء معه إلى كامب نو للمرة الثالثة في تاريخه؛ هذه المرة كمدرب مساعد.
5- يرافق إنزوي صديقه مدرب برشلونة في أغلب سباقات ركوب الدراجات التي يشارك فيها اللوتشو في مختلف أنحاء العالم.