500 طفل أردني مصاب بالسكري

صحة

نشر: 2017-03-10 14:22

آخر تحديث: 2017-03-10 14:22


تعبيرية
تعبيرية
Article Source المصدر

اعلن خلال فعاليات المؤتمر الثاني عشر للمراجعة في طب الاطفال عن تقنية حديثة لعلاج مرضى السكري (النوع الاول والثاني) الذين يعتمدون على العلاج بالانسولين.

وعرض التقنية د.بيل راسيل والذي يعتبر احد اشهر اطباء مرض السكرى عند الاطفال في العالم، مشيرا ان التقنية التي اطلق عليها "البنكرياس الصناعية" هي عبارة عن مضخة انسولين تزويد المريض بكميات الانسولين التي يحتاجها المريض تلقائيا وفقا للمعلومات التي يزودها "المستشعر" للمضخة الموجوده الى جانبه على بطن المريض.

واكد د.راسيل في مؤتمر صحفي عقده على هامش المؤتمر الطبي ان يمكن استخدام هذه التقنية للاطفال المصابين بداء السكري فوق سن سبع سنوات، مشيرا الى ان هذه التقنية ستكون متوفرة في الاشهر القادمة في الولايات المتحدة الامريكية وكندا، قبل ان تنتقل الى باقي دول العالم بعد ان تم اعتمادها من قبل المؤسسة الصحية الامريكية.

واوضح د.راسيل انه رغم ان هذه التقنية لايمكن ان تكون بديلا للبنكرياس الطبيعية، الا انها تجنب المرضى نوبات الهبوط الحاد في سكري الدم والتي تؤدي الى فقدان الوعي، وكذلك تجنب المرضى المضاعفات التي يمكن ان تنتج عن مرض السكري مثل التقليل من مخاطر الاصابة بامراض الكلى وشبكية العين والاعصاب وجلطات القلب بنسبة تصل الى 70%.

ويقدر سعر المضخة بنحو 6 الاف دولار عدا عن كلف ادامتها مثل المستشعر وابر الحقن التي يتم استبدالها من حين لاخر.

واشار د.راسيل الى ان هناك تزايد في معدلات الاصابة بالسكري لدى الاطفال وبنسب تتراوح مابين 3-5% سنويا وان هناك اسباب غير معروفة وراء ذلك.

ومن جانبه قال استشاري الاطفال والغدد الصماء د.مجلي احمد ان نسبة الاطفال المصابين بالسكري في المملكة تقدر بحالة من بين 500 طفل، حيث يعتمد الطفل كليا على الانسولين.

وقال ان الطفل يصاب بالسكري عندما تصاب نصف الخلايا التي تفرز الانسولين بالتلف (تشكل 2% من البنكرياس) بحيث يصاب الطفل بالسكري النوع الاول.

واضاف ان من مخاطر الاصابة بالسكري هو التشخيص المتأخر لاصابة الطفل به، موضحا ان من اعراض اصابة الطفل بالسكري الجفاف والاكثار من شرب الماء وفقدان للوزن وللحيوية والمغص المستمر والتعرض لفقدان الوعي "الغيبوبة" والتبول.


إقرأ أيضاً: للتمتع بصحة أفضل.. 5 نصائح غذائية للمسنين


واكد على اهمية الرضاعة الطبيعية، وتجنب نقص فيتامين (د) من خلال تعريض الاطفال لاشعة الشمس المباشرة لمدة خمس دقائق في اليوم او تزويديهم بفيتامين د.

وحول العامل الوراثي في اصابة الاطفال بالسكري، قال د.مجلي انه اذا كان الاب مصابا فان نسبة اصابة الطفل تصل الى 10%، واذا كانت الام مصابة فان نسبة اصابة الطفل تصل الى 20% ، واذا كان احد ابناء العم او الخال مصاب تصل النسبة الى 5%، واذا كان توأم من نفس المشيمة وكان احدهما مصابا فان احتمالية اصابة الاخر تصل الى 60%.

واكد د.مجلي على اهمية العلاج بالانسولين وممارسة الرياضة لمرضى السكري.