'الجنايات' تتسلم ملف قضية مقتل محاميين حرقا في عمّان

محليات

نشر: 2017-02-22 08:36

آخر تحديث: 2017-02-22 10:33


تحرير: ليندا المعايعة

تعبيرية
تعبيرية
Article Source المصدر


تسلمت محكمة الجنايات الكبرى ملف قضية مقتل محاميين حرقا على يد موكل لاحد المحاميين بمشاركة اثنين اخرين ،للبدء باجراءات المحاكمة خلال جلسة ستعقد يوم الخميس المقبل.

ويواجه القاتل الرئيسي في الجريمة والبالغ من العمر 40 سنة جناية القتل العمد خلافا لاحكام المادة 1/328 من قانون العقوبات مكررة مرتين ، والتي تصل العقوبة بها في حال الادانه الى الاعدام شنقا اضافة الى جناية اضرام الحريق نتج عنها وفاة انسان خلافا لاحكام المادة 1/368 من قانون العقوبات وبدلالة المادة 327 من القانون ذاته .


إقرأ أيضاً: قاتل " محاميي القويسمة " أحرقهما بـ " علبة تنر " وقد يواجه الإعدام


كما يواجه شريكي القاتل جناية التدخل بالقتل العمد مكررة مرتين .

ووفق لائحة الاتهام التي تشير تفاصيل القضية الى جود علاقة عمل بين المتهم والمغدور (م.ز) الذي يعمل محاميا ، حيث سبق للمتهم ان قام بتوكيل المغدور باقامة دعاوى جزائية امام المحاكم موضوعها اصدار شيكات لا يقابلها رصيد بمواجهة عدة اشخاص ومن ضمنهم احد الاشخاص ،وقبل حوالي اسبوع من تاريخ الواقعه الجرمية علم المتهم بأن المغدور قبض مبلغ 1500 دينار من ذوي احد الاشخاص الذي تربطه علاقه بالمتهم على شيكات ،وذلك دفعه من المبلغ المستحق بذمته .

وتابعت اللائحة ،عل اثر ذلك قام المتهم بتكرار الاتصال هاتفيا بالمغدور (م) والذي لم يستقبل اتصالاته حينها لانشغاله بالترافع امام المحاكم ، عندها اعتقد المتهم بقيام المغدور بالاستيلاء على المبلغ المذكور .

واشارت الى انه وبعد فراغ المغدور من عمله استقبل مكالمة المتهم ، واثناء ذلك اقدم المتهم على توجيه شتائم للمغدور وتهديده .

وعلى اثر ذلك قام المغدور بانهاء المكالمه ،الامر الذي اثار حفيظة وحقد المتهم على المغدور وعقد العزم على الانتقام منه بقتله والخلاص منه وذلك بحرقه.

وتابعت اللائحة ،ان المتهم استقر على فكرة الجريمه في ذهنه واصبحت جزءا من عقيدته لا يستطيع التراجع عنها،حيث قام بطرح مشروعه الاجرامي على المتهمان ،ولقي قبولا واستحسانا منهما،حيث رتبوا وسائل افعالهم وتدبروا عواقبها وقاموا بتوزيع الادوار الجرميه بينهم ،واخذوا يتحينوا الفرصه المناسبه لتنفيذ مشروعهم الاجرامي.

واضافت في الموعد المحدد لتنفيذ مشروعهم الاجرامي وبحدود الساعه 3من بعد ظهر 27/6/2016 الذي صادف يوم الثاني والعشرين من شهر رمضان قام المتهم بالتوجه الى محل المتهم الثاني الكائن في الوحدات ،واصطحب المتهمان الثاني والثالث بواسطة مركبته ،وتوجهوا الى مكتب المغدور الكائن في منكقة دوار الشرق الاوسط.

وفي الطريق توقف بالقرب من احدى محلات البناء واشترى جالون "تنر" وكان بحوزة المتهم الثاني قداحه قام بتجهيزها مسبقا لهذه الغاية .

وافادت اللائحة لدى وصولهم قاموا بالصعود ال مدخل مكتب المغدور باستعمال درج البناية وانتظروا حضور المغدور الذي كان حينها في المصلى القريب من مكتبه لاداء صلاة العصر.

وبعد انتهاء المغدور من الصلاة توجه الى مكتبه وبرفقته المغدور زميله ( م.ر) وهو محامي متدرب لديه ،عندها قام المتهمان الاول والثالث بالدخول الى المكتب بعد ان قام المغدور المحامي المتدرب باستقبالهما وادخالهما ال غرفة المغدور ،في حين بقي المتهم الثاني يتواجد امام المكتب،على الفور اقدم المتهم الاول على رشق التنر على المغدورين وعلى اثاث المكتب واشعل النار بهما بواسطة القداحه التي اخذها المتهم الثاني وهو هادئ التفكير مطمئن البال دون اضطراب او تردد او انفعال.

واثناء ذلك كان المتهمان الثاني والثالث يقومان بدورهما بمراقبة المكان وتقوية تصميم المتهم على القتل والشد من أزره لضمان ارتكاب الجريمة المقصوده وارهاب المقاومين ومساعدته عل الافعال التي هيأت الجريمة وسهلتها وذلك حسب الاتفاق المسبق بينهم .

واضافت ان المتهم الاول اقدم عل اغلاق باب المكتب على المغدورين ولاذ بالفرار، حيث التهمت النار جسديهما وكافة محتويات المكتب توفيا نتيجة تفحم جسديهما.

واثناء اشتعال النيران ومحاولة المتواجدين في المكان من اخمادها والسيطرة عليها وانقاذ المغدورين كان المتهمان الثاني والثالث يتواجدان بالقرب من المكان للتثبت من مفارقة المغدورين للحياة.

وعلل سبب الوفاة بالحروق اللهبية التفحنية بمساحة بمساحة 100% من مساحة الجسم ومضاعفاتها .