وزير الخارجية يلتقي وزراء خارجية دول البنلوكس

محليات

نشر: 2016-12-17 20:13

آخر تحديث: 2016-12-17 20:13


جودة يلتقي بوزراء خارجية دول "البنلوكس"
جودة يلتقي بوزراء خارجية دول "البنلوكس"
Article Source المصدر

التقى نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة السبت، بوزراء خارجية دول "البنلوكس" وهم نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية البلجيكي ديديه رايندرز ووزير الخارجية الهولندي بيرت كوندرز ووزير خارجية لوكسمبورغ جين اسلبورن وبحث معهم العلاقات الثنائية والتحديات التي تواجهها المنطقة والجهود المبذولة للتعامل معها.

واكد وزراء خارجية البنلوكس ان زيارتهم للاردن في مستهل جوله اقليمية تأتي للتعبير عن تضامن دول البنلوكس مع الاردن ودعم جهوده ودوره الهام في التعامل مع التحديات التي تواجهها المنطقة ودوره المحوري لتحقيق السلام والاستقرار ودعم جهود الانسانية في استقبال وايواء اللاجئين السوريين.

وثمن وزراء خارجية دول البنلوكس الاصلاحات التي شهدها الاردن في مختلف المجالات واخرها اجراء الانتخابات البرلمانية.

واكد جوده تقدير الاردن لدعم دول "البنلوكس" للاردن في مختلف المجالات ودعم جهود الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني لتحقيق السلام والاستقرار.

وتم التأكيد خلال اللقاء على عمق وتميز العلاقات التي تربط الاردن بدول "البنلوكس" سواء على المستوى الثنائي او من خلال الاتحاد الاوروبي والحرص المشترك على استمرار التنسيق والتشاور.

وبحث جوده مع نظرائه وزراء خارجية دول البنلوكس الجهود الدولية المبذولة على مختلف الصعد لمواجهة ظاهرة الارهاب والتطرف والقائمين عليه والتي تهدد مختلف الدول ولا تعرف حدود، مؤكدا جوده اهمية الدور الذي تضطلع به دول "البنلوكس" في مواجهة "الإرهاب" والتنظيمات "الإرهابية".

واكد جوده على موقف جلالة الملك عبدالله الثاني وموقف المملكة الاردنية الهاشمية بأن يكون الاردن في طليعة الحرب على "الإرهابيين" الذين يستهدفون المنطقة والعالم، مشيرا الى ان الجهد يجب ان يكون مكثفا وشاملا ودوليا في محاربة "الإرهاب" والفكر المتطرف.

وتم خلال اللقاء ايضا بحث تطورات الوضع في العراق واهمية إيجاد حل سياسي من خلال الحوار بمشاركة مختلف مكونات الشعب العراقي بما يؤدي إلى استعادة الأمن والاستقرار وسيادة القانون، حيث اكد جوده دعم الأردن لجهود الحكومة العراقية وتوجهاتها في التصدي للإرهاب ومحاربته ووقوف الاردن إلى جانب العراق في سعيه نحو تحقيق أمنه واستقراره والحفاظ على وحدة أراضيه ويشجع جميع القوى السياسية العراقية على الانخراط في عملية سياسية شاملة تشركهم في عملية صنع القرار وتعزز وحدة الشعب العراقي ووفاقه الوطني.

واستعرض اللقاء تطورات الوضع في سوريا والتطورات الخطيرة في مدينة حلب، حيث اعاد جودة التأكيد على الموقف الاردني الثابت بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني منذ بداية الازمة السورية الداعي الى التوصل الى حل سياسي يضمن امن وامان سوريا ووحدتها الترابية بمشاركة كافة مكونات الشعب السوري، مؤكدا اهمية العمل لإنجاز الحل السياسي الشامل استنادا الى قرار مجلس الامن رقم 2254 ومقررات جنيف 1 ،حيث اكد وزراء دول البنلوكس دعمهم لموقف الاردن بهذا الخصوص وجهوده المبذولة للتوصل الى الحل السياسي.

وعرض جوده الاعباء الكبيرة التي يتحملها الاردن حكومة وشعبا لايواء وخدمة هؤلاء اللاجئين السوريين، مؤكدا اهمية دعم ومساندة الاردن للاستمرار بهذا الواجب الانساني الهام، ومعبرا بنفس الوقت عن تقديره لدعم دول "البنلوكس" في هذا المجال.

وعبر وزراء خارجية بلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ عن وقوف بلادهم الى جانب الاردن في تحمل عبء اللجوء السوري خاصة على اثر مؤتمر لندن والمقترحات التي قدمها الاردن في المؤتمر حيث اشار جوده الى اهمية الايفاء بالتزامات مؤتمر لندن.

كما بحث جوده مع نظرائه وزراء خارجية دول البنلوكس تطورات الوضع على الساحة الفلسطينية والجهود المبذولة لتحريك عملية السلام، مؤكدا اهمية اعادة اطلاق مفاوضات جادة وفاعلة ومحددة بإطار زمني تفضي بالنهاية الى تجسيد حل الدولتين الذي تقوم بموجبه الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 استنادا الى المرجعيات الدولية ومبادرة السلام العربية وبما يحفظ ويصون بالكامل مصالح الاردن الحيوية.

واكد وزراء خارجية دول البنلوكس تقدير بلادهم ودعمها للدور المحوري الاردني الهام بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني في التعامل مع قضايا المنطقة وجهوده المبذولة لتحقيق الامن والاستقرار.

وعبروا عن تقديرهم للدور الانساني الهام الذي يقوم به الاردن من خلال استقباله للاجئين السوريين وحرص بلاده على دعم الاردن في هذا الاطار.

واشادوا بما يتمتع به الاردن من امن واستقرار بسبب حكمة قيادته ووعي شعبه وسط منطقة تشهد تطورات واحداث متسارعة.