مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

قطع أثرية - تعبيرية

الآثار العامة لـ"رؤيا": نتابع معلومات حول تهريب قطع أثرية من الأردن إلى فلسطين

الآثار العامة لـ"رؤيا": نتابع معلومات حول تهريب قطع أثرية من الأردن إلى فلسطين

نشر :  
منذ شهر|
اخر تحديث :  
منذ شهر|
  • المهرب ضبط بحوزته قطع أثرية ثمينة ذات قيمة عالية
  • بلعاوي: سنتأكد إن كانت القطع المهربة أردنية أم لا
  • الشرطة الفلسطينية لم تكشف عدد القطع

أعلنت الشرطة الفلسطينية أمس الثلاثاء عن القاء القبض على مهرب آثار وضبطت بحوزته قطع أثرية ثمينة في مدينة طولكرم.

وأفاد الناطق الإعلامي بإسم الشرطة الفلسطينية العقيد لؤي ارزيقات، بأن شرطة السياحة والآثار في طولكرم اكتشفت طريقة تهريب جديدة للآثار بعد القبض على مهرب بحوزته قطع أثرية ثمينة ذات قيمة عالية، تم تهريبها من المملكة الأردنية الهاشمية إلى فلسطين ونقلها مع سائق عمومي إلى طولكرم وإبلاغه أن الطرد يحتوي على علبة دواء.

الأردن: لم نتلق إخطارا رسميا

مدير عام دائرة الآثار العامة الأردنية د.فادي بلعاوي أكد أن الدائرة لم تتلق أي إخطار رسمي حول تهريب قطع أثرية من الأردن إلى الأراضي الفلسطينية.

وقال بلعاوي لـ"رؤيا" إن الدائرة تواصلت مع وزارة الآثار الفلسطينية وطلبت تزويدها بتقرير تفصيلي حول القطع الأثرية مع إرفاق صور لها.

وأشار إلى أن القطع الأثرية المهربة في حال ثبوت ذلك، قد تكون أردنية أو مرت من خلال الأردن، كما ويمكن أن تكون قطعا مزورة.

بلعاوي: سنتأكد إن كانت القطع المهربة أردنية أم لا

بلعاوي أوضح أن الدائرة ستنتظر تقرير وزارة الآثار الفلسطينية.

وقال:" بناء على نتائج التقرير الفلسطيني سيتم اتخاذ الإجراءات المناسبة فيما يتعلق بإعادة القطع الأثرية إن ثبت أنها أردنية وليست مزورة".

وفي سياق آخر ذكر أن الدائرة تواصلت مع الأجهزة الأمنية الأردنية أيضا للتأكد من ملابسات الأخبار المتداولة عبر وسائل الإعلام حول تهريب القطع الأثرية إلى فلسطين من قبل أحد الأشخاص.

الشرطة الفلسطينية لم تكشف عدد القطع

ويذكر أن الشرطة الفلسطينية أعلنت تحفظها على المقبوض عليه والتحرز على المضبوطات لإحالته لجهة الاختصاص واستكمال الإجراءات القانونية بحقه أصولا.

ونوهت السلطات الفلسطينية بأنه على السائقين والمواطنين التحقق من محتوى الطرود قبل نقلها للحفاظ على السلامة العامة.

ولم تكشف السلطات الفلسطينية عن عدد القطع الأثرية المهربة ونوعيتها، كما لم تنشر صورا لها.