بيان من لجنة مقاومة التطبيع حول مشاركة الاحتلال بورشة "شبابية" في عمان

محليات
نشر: 2020-02-18 23:50 آخر تحديث: 2020-02-18 23:51
الورشة ستنطلق أعمالها في الفترة من 2020/2/26 وحتى 2020/3/1
الورشة ستنطلق أعمالها في الفترة من 2020/2/26 وحتى 2020/3/1

استنكرت  لجنة حماية الوطن ومقاومة التطبيع النقابية بيانا، الثلاثاء   محاولات، دمج الكيان الصهيوني والتطبيع معه كجزء من المنطقة العربية.


اقرأ أيضاً : الكرك: نريد أسواقًا خالية ونظيفة من منتجات الاحتلال "صور"


ودعت في البيان:"  كافة الجهات النقابية والحزبية والشبابية ومؤسسات المجتمعية والفعاليات الشعبية برفض مشاركة الكيان الصهيوني في المؤتمرات واللقاءات والجلسات الحوارية. التي أعلن عنها  الاتحاد الاوروبي، حيث ينوي عقد ورشة عمل في الاردن  بمشاركة ممثلين من الاردن وفلسطين ولبنان وسوريا ومصر وجالياتهم في الخارج اضافة الى ممثلين من الكيان الصهيوني بعمر من 18 - 35 عاما.

وتاليا نص البيان: 

لطالما كانت محاولات، دمج الكيان الصهيوني والتطبيع معه كجزء من المنطقة العربية، هدفا يسعى له بكل السبل والوسائل لتبييض جرائمه وعكس صورته التي تمثل نظام ابرتهايد عنصري قاتل ومحتل للاراضي العربية.

كنا في لجنتنا قد تابعنا اعلان الاتحاد الاوروبي عزمه عقد ثلاث ورشات تشاورية شبابية تحت عنوان "رؤية المتوسط 2030" كان اولها في تونس الشقيقة. حيث استطاعت الجهات المقاومة للتطبيع ومن خلال الضغط على الاتحاد الاوروبي منع مشاركة ممثلي الكيان في الورشة التي اقيمت في تونس.

اما وقد اقترب موعد الجلسة التشاورية الثانية والمزمع عقدها في عمان في الفترة من 2020/2/26 وحتى 2020/3/1 بمشاركة ممثلين من الاردن وفلسطين ولبنان وسوريا ومصر وجالياتهم في الخارج اضافة الى ممثلين من الكيان الصهيوني بعمر من 18 - 35 عاما.

اننا في لجنة حماية الوطن ومقاومة التطبيع النقابية واستنادا الى موقفنا المبدئي برفض التطبيع ندعو كافة الجهات النقابية والحزبية والشبابية ومؤسسات المجتمعية والفعاليات الشعبية برفض مشاركة الكيان الصهيوني في المؤتمرات واللقاءات والجلسات الحوارية.


اقرأ أيضاً : الحملة الوطنية لإسقاط اتفاقية الغاز لـ "النقابات": حان الوقت لتحمّل مسؤوليّاتكم التاريخيّة


كما ونتوجه الى مفوضية الاتحاد الاوروبي راعية هذه الورشة التشاورية بمنع مشاركة ممثلي الكيان العنصري والاخذ بعين الاعتبار مواقف دول الاتحاد الاوروبي من احتلال الاراضي العربية اضافة الى الموقف النقابي والحزبي والشعبي العربي الرافض للتطبيع مع هذا الكيان العنصري غير الشرعي حسب قرارات الشرعية الدولية الى حين تطبيق كافة القرارات الدولية والتي تنص على الانسحاب من الاراضي العربية المحتلة وعودة كافة اللاجئين الى اراضيهم وتعويضهم.

كما ونذكر ان هذا الكيان الغاصب المحتل قد قتل، ولا يزال، ابناء شعبنا العربي واستباح ارضنا ومياهنا ومقدراتنا ولا يخفي مطامعه في شرق الاردن وما اعلنه ترامب - نتنياهو بما يسمى صفقة القرن والتي تسلب الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية، لذا نتوجه بالطلب الى صاحب القرار في الحكومة الاردنية بأخذ كافة الاجراءات لمنع مشاركة الكيان على ارض عمان الطاهرة.

عاش الاردن حرا ابيا
عاشت فلسطين حرة

أخبار ذات صلة