تعرف على عقوبة الذم والقدح والتحقير عبر وسائل التواصل الاجتماعي- فيديو

محليات
نشر: 2019-06-17 18:09 آخر تحديث: 2019-06-17 18:23
تعبيرية
تعبيرية
المصدر المصدر

 أكد المحامي يزن المصطفى  أن الجرائم الإلكترونية هي جريمة تقليدية والمنصوص عليها في القوانين، ولكن هذه الجريمة أخذت شكلا آخر لأنها تتم بواسطة الوسائل الإلكترونية، فالجريمة الإلكترونية هي جريمة تقليدية تمت بوسائل إلكترونية.

وأضاف أن قانون الجرائم الإلكترونية لسنة 2015 تحدث عن مجموعة من الجرائم الإلكترونية، وكان المشرع موفق  بوضع المادة 15 من القانون والتي تنص أن أي جريمة تقليدية تتمت بواسطة وسيلة إلكترونية يعاقب عليها بنفس العقوبة بذات القانون.


اقرأ أيضاً : "الجرائم الإلكترونية" تحذر الأردنيين من "التعدي على حرية الآخرين"


وعن الذم والقدح والتحقير عبر مواقع التواصل الإجتماعي، قال جريمة الذم والقدح والتحقير هي السباب والشتم الموجه للأشخاص والذي يؤدي إلى انتهاك خصوصيتهم وكرامتهم فالذم التحقير تعني أي عبارات من شأنها أن تنال من كرامة الإنسان أو من عرضه أو شرفه أو تؤدي إلى تحقيره أمام الآخرين، فلا يوجد قائمة بهذه العبارات ولكن أي شيء يؤثر على كرامة الإنسان وشرفه يعاقب عليها القانون و فعل يعتبر جريمة.

وتابع قوله فالقانون يحفظ كرامة الأشخاص فلا يجوز انتهاك كرامة الآخرين أو التعدي على شخصيتهم.

 وبين ان هناك فرق بين النقد وحرية التعبير وبين اغتيال الشخصية أو الحديث في أمور لا تستند لأسس ومنطق سليم، علما أن الدستور حفظ حق التعبير وإبداء الرأي، ولكن لا يجوز أن يتجاوز إلى الشخوص والمؤسسات والهيئات المعنوية لا تستند إلى أساس سليم.

وأكد أن السلطة القضائية يرجع لها تقدير قضايا الذم والقدح والتحقير لأننا لا نتحدث عن شيء معين فجعل المشرع الأمر للقضاء من أجل تقدير الأمر.

وأشار إلى المادة 11 من القانون والتي تعالج إرسال أو نشر رسائل عبر مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها على شبكة الإنترنت تتضمن ذما وقدحا وتحقيرا بعقوبة تتمثل بالحبس مدة لا تقل عن 3 أشهر وغرامة بين 100 دينار و2 ألفين دينار.

وتابع قوله أن العقوبة والغرامة مجتمعان فليست العقوبة تخييرية بل القاضي يحكم بالأمرين.

تفاصيل أكثر وأمثلة واقعية في الفيديو:

 

 

 

أخبار ذات صلة