مؤتمر رؤية الملك يوصي بمرجعية الاوراق النقاشية للحياة السياسية

محليات
نشر: 2019-04-10 21:40 آخر تحديث: 2019-04-10 21:40
جلالة الملك عبدالله الثاني
جلالة الملك عبدالله الثاني
المصدر المصدر

أوصى المؤتمر الدولي "رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني، خريطة طريق نحو دولة المواطنة وتطور المجتمع" في ختام اعماله الاربعاء، اعتبار اوراق جلالة الملك النقاشية، وثيقة فكرية مرجعية للقوى المدنية والشبابية تسهم في تعزيز مفهوم المواطنة والدولة المدنية.

واوصى المؤتمر الذي عقد بجامعة البترا برعاية رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، بالدعوة الى التشبيك مع الاحزاب والهيئات الشبابية والصحافة والإعلام لعقد ورش تدريبية حول مرتكزات الأوراق النقاشية تستهدف عشرة آلاف مشاركوتحويل الأفكار الملكية الواردة في الأوراق النقاشية الى برنامج وطني للحوار والتعاون والتسامح وقبول المختلف ومواجهة التطرف والغلو والارهاب بالتعاون مع الجهات المختصة ومنظمات المجتمع المدني ذات الصلة وهيئة شباب كلنا الأردن والجامعات والأندية الشبابية والهيئات الثقافية.

ودعا بتوصياته الى عقد ندوات حوار وطني خاصة بالشباب في جميع محافظات المملكة حول أوراق الملك النقاشية، للوصول الى خلاصات تطبيقية في مجالات الحياة العامة. ومتابعة التوصيات والتشبيك مع "مشروع النهضة" للوقوف على كافة التفاصيل والاجراءات التي ستؤدي الى تعزيز مفهوم المواطنة انطلاقا من رؤى الملك وتشكيل "الهيئة الأهلية لمتابعة أوراق الملك عبد الله النقاشية" لرصد ما يدور من حوارات وطنية حولها. وتوثيق نقاشات المجتمع للأوراق الملكية ومتابعة تنفيذ التوصيات الخاصة بها.

واكد ضرورة بناء شبكات وطنية لنشر الثقافة الإعلامية وتدربب آلاف الشباب عليها للحد من تسخير الهدامين للسوشيال ميديا ومنصات التواصل الإجتماعي واستخدامها في التحريض والتضليل والتغرير والتنمر والتشكيك بوحدة المجتمع ومناعته ومنجزاته الوطنية وان تطلق "الهيئة الاهلية لمتابعة اوراق الملك عبد الله النقاشية" موقعا خاصا لتحليل الأفكار وملخصات الأبحاث وإقامة حوار مجتمعي تفاعلي حولها عن طريق السناب شات او الماسنجر او مدونة bloger.

ولفت الى ضرورة دعم الأفكار والمنطلقات التي وردت في الأوراق النقاشية الملكية، باعتبارها قيما اردنية وعربية في مجالات الحوار والديموقراطية والإصلاح السياسي والاجتماعي والتعليمي الشامل وتشكيل "الهيئة الأهلية" فريقا تربويا لإعداد سيناريوهات تربوية علمية تتناول مفاهيم المواطنة والتربية المدنية والاعلامية، لبناء عقلية ابتكارية معاصرة مرنة.

واوصى بالتواصل مع الأنظمة التعليمية لإدماج مفاهيم الأوراق الملكية النقاشية عبر مختلف المواد الدراسية باعتبارها مفاهيم عابرة للمواد جميعها وإعداد دليل لإدماج مفاهيم الأوراق النقاشية يحوي نماذج عملية للإدماج. ووضع برامج تدريب المعلمين على تنفيذ عمليات ادماج المفاهيم في تدريسهم وبناء الأطر والشبكات الوطنية التي تحمل قيم التقدم والعصر والحداثة التي تطلقها أوراق الملك النقاشية، لتصل إلى أوسع قطاع شبابي. كما رفع المشاركون برقية اعتزاز وتقدير الى مقام صاحب الجلالة الملك عبدالله الثانى ابن الحسين على اهتمامه بالقضايا الفكرية وقضايا التطور الاجتماعي التي حملتها الأوراق النقاشية ذات المحتوى القيمي الاصلاحي الحداثي الإنساني العابرة للدول. وبينوا في البرقية حرصهم ان المؤتمرين يعتبرون أوراق الملك النقاشية وثيقة فكرية مرجعية للقوى المدنية والشبابية تسهم في تعزيز مفاهيم المواطنة والدولة المدنية.

وشارك في المؤتمر الذي استمر اربعة ايام علماء ومختصون وباحثون أجانب والعرب من فرنسا وهولندا وفنلندا وبلجيكا وألمانيا ومصر والعراق والمغرب والجزائر وتونس علاوة على مشاركة نحو 30 مفكرا وباحثا ومختصا من الجامعات والأحزاب السياسية الأردنية.

أخبار ذات صلة