بعد الغياب لسنوات.. مصر تفرج عن محتجزي حماس الأربعة

فلسطين
نشر: 2019-03-02 07:15 آخر تحديث: 2019-03-02 07:20
لقطات من استقبال الشبان الأربعة في غزة - مواقع التواصل الاجتماعي
لقطات من استقبال الشبان الأربعة في غزة - مواقع التواصل الاجتماعي

أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية أن السلطات المصرية أفرجت الخميس الماضي، عن أربعة من عناصر الحركة بعد احتجازهم لأكثر من ثلاث سنوات.

ووصل الشبان الأربعة المفرج عنهم عبر معبر رفح الحدودي إلى قطاع غزة حيث كان في استقبالهم عشرات المواطنين، وتم نقلهم في سيارات مباشرة إلى مكتب هنية غربي مدينة غزة.

واحتجز الشبان الأربعة - وجميعهم أعضاء في كتائب عز الدين القسام، الذراع العسكري لحركة حماس- في ظروف غامضة في آب 2015، لدى دخولهم الأراضي المصرية عبر معبر رفح، حيث كانوا في طريقهم للسفر إلى تركيا، وهم عبد الله أبو الجبين وعبد الدايم أبو لبدة وحسين الزبدة وياسر زنون.

 

 


اقرأ أيضاً : الحاخام غليك يقود اقتحامات المستوطنين للأقصى


وفي بيان نشره مكتب هنية قال إن الأخير "يعلن رسميا الإفراج عن الإخوة الأربعة وعودتهم سالمين من مصر إلى قطاع غزة، ويعبر عن شكره العميق للقيادة المصرية على قرارها الذي يعبر عن عمق العلاقة بين الشعبين الشقيقين".

وقبل أيام، كشفت مصادر مقربة من حركة حماس للجزيرة نت، أن هنية بحث خلال زيارته للقاهرة عدة ملفات مع رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية اللواء عباس كامل، كان أبرزها ملف المحتجزين الأربعة من كتائب القسام.

وأكدت المصادر أن هنية نجح في الحصول على موافقة رسمية بالإفراج عن الشبان الأربعة الذين خطفهم "مجهولون" يوم 19 آب 2015 عندما كانوا داخل حافلة "الترحيل" من معبر رفح إلى مطار القاهرة الدولي، حيث ظلت مصر تنفي معرفتها بمصيرهم، غير أن مباحثات هنية الحالية حققت "اختراقا" في هذا الملف.

وتشهد العلاقات بين مصر وحماس التي تدير قطاع غزة تحسناً منذ نحو عام. ونجحت مصر بالتعاون مع الأمم المتحدة خلال تشرين الثاني الماضي، في بالتوصل إلى تفاهم غير رسمي للتهدئة بين حماس وحكومة الاحتلال في قطاع غزة.

أخبار ذات صلة