الاحتلال ينشر الثلاثاء تقريرا حساسا حول عدوانه على غزة 2014

فلسطين
نشر: 2017-02-24 16:58 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
من الحرب الأخيرة على القطاع
من الحرب الأخيرة على القطاع
المصدر المصدر

تكشف اسرائيل الثلاثاء عن مضمون تقرير يرجح ان يوجه انتقادات شديدة لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو وقيادة الاركان حول ادارة عدوانها على غزة عام 2014 كما افاد مصدر رسمي الجمعة.

وسينشر مراقب الدولة يوسف شابيرا، المسؤول الكبير المكلف مراقبة سياسة الحكومة، الثلاثاء هذا التقرير المنتظر بترقب شديد كما اعلن ناطق باسم المراقب لوكالة فرانس برس.

واضاف ان التقرير سيتناول "الطريقة التي اتخذت فيها القرارات داخل الحكومة (الامنية) قبل وعند بدء عملية +الجرف الصامد+ اي العمليات الاسرائيلية التي جرت بين تموز/يوليو وآب/اغسطس 2014 ضد حركة حماس والفلسطينيين في قطاع غزة".

والحكومة الامنية هي مجلس وزراء مصغر يديره رئيس الوزراء ويكلف المسائل الحساسة.

واوضح الناطق ان التقرير سينظر ايضا "في الطريقة التي تم التعامل بها مع التهديد الذي شكلته الانفاق" التي حفرت في قطاع غزة من قبل حماس لتشكيل تهديد على أمن تل ابيب على حد زعمهم .

 

والانفاق تمر تحت الجدار الذي يغلق باحكام حدود عام 48 مع قطاع غزة وكانت احدى الاسلحة الاكثر فاعلية للفصائل الفلسطينية.

ونشر هذا التقرير مرتقب منذ اشهر ويتوقع ان يثير اصداء واسعة. وبحسب وسائل الاعلام فانه نقل قبل عدة اسابيع الى وزراء ومسؤولين كبار.


إقرأ أيضاً: ما لم يعترف به الإحتلال من قبل عن حرب غزة الأخيرة


وبحسب تسريبات اوردتها الصحافة فانه ينتقد نتانياهو ووزير الدفاع انذاك موشي يعالون ورئيس هيئة الاركان بيني غانتز الذين سبق ان ابلغوا من قبل اجهزة الاستخبارات، لانهم لم يجهزوا البلاد بشكل كاف لمواجهة تهديد الانفاق ولم يطلعوا الا بشكل متاخر وجزئي اعضاء الحكومة الامنية.

وابرز هدفين للعملية الاسرائيلية كانا وقف اطلاق الصواريخ من قطاع غزة على المستوطنات الاسرائيلية وتدمير الانفاق. وكانت العملية الثالثة في قطاع غزة خلال ست سنوات.

واعلن جيش الاحتلال انه دمر اكثر من 30 نفقا عام 2014. وتؤكد حماس انها تواصل حفر الانفاق.

وكان مصدر مقرب من رئيس الوزراء رفض بشكل مسبق في تشرين الثاني/نوفمبر الانتقادات ضد نتانياهو. وقال ان هذا التهديد "عرض بكل جدية خلال 13 اجتماعا".

وأسفرت حرب 2014 عن سقوط 2251 شهيدا من الفلسطينيين بينهم 551 طفلا بحسب الامم المتحدة. ومن الجانب الاسرائيلي قتل 74 شخصا بينهم 68 جنديا.

أخبار ذات صلة