17 ألف مليونير في مصر

اقتصاد
نشر: 2022-05-28 20:07 آخر تحديث: 2022-05-29 12:51
جنيه مصري والدولار الامريكي
جنيه مصري والدولار الامريكي
  • 17 ألف شخص في مصر يمتلك كل منهم مليون دولار فأكثر
  • نمو الأثرياء والثروات في قارة إفريقيا
  • مصر احتلت المرتبة الثانية في عدد الأثرياء على مستوى قارة إفريقيا

قدم النائب في البرلمان المصري محمد سعد الصمودي، السبت، بطلب إحاطة إلى رئيس مجلس النواب المستشار حنفي جبالي، موجها لرئيس البنك المركزي، بشأن ما تضمنه أحد التقارير الدولية عن وجود 17 ألف شخص في مصر يمتلك كل منهم مليون دولار فأكثر.


اقرأ أيضاً : منع تظاهرة احتجاجية ضد الغلاء في المغرب


وقال الصمودي: "أظهر أول تقرير تفصيلي عن نمو الأثرياء والثروات في قارة إفريقيا وجود سبعة عشر ألف شخص في مصر يمتلك كل منهم مليون دولار فأكثر".


وأضاف النائب: "أن التقرير الذي أعدته مؤسسة "هنلي" الدولية كشف عن أن هناك 880 مصريًا يمتلك كل واحد منهم أكثر من عشرة ملايين دولار، وهناك 57 شخصًا في مصر يمتلك كل واحد منهم أكثر من مئة مليون دولار".


وتابع: "أما عدد مَن يمتلك أكثر من مليار دولار، فقد جاءت مصر في المركز الأول على مستوى إفريقيا، حيث بلغ عددهم سبعة أشخاص لتتفوق بذلك على جنوب إفريقيا التي ضمت خمسة مليارديرات فقط".


وقال: "أنه وفقًا للتقرير فإن مصر احتلت المرتبة الثانية في عدد الأثرياء على مستوى قارة إفريقيا بقيمة 307 مليارات دولار، بعد جنوب إفريقيا التي بلغت ثروات الأثرياء فيها 651 مليار دولار، وجاءت في المرتبة الثالثة دولة نيجيريا برصيد 228 مليار دولار، ثم المغرب في المركز الرابع برصيد 125 مليار دولار".


اقرأ أيضاً : تفريق تظاهرة بالغاز المسيل للدموع في إيران


وأشار إلى أن التقرير أوضح أن أكثر مدن إفريقيا في عدد المليونيرات هي جوهانسبرج بجنوب إفريقيا، حيث تبلغ ثروة المليونيرات فيها 239 مليار دولار، تليها كيب تاون 131 مليار دولار، ثم القاهرة في المركز الثالث بقيمة 125 مليار دولار، وجاءت مدينة الإسكندرية في المركز الثالث عشر على مستوى مدن إفريقيا في الثروات.


وتساءل الصمودي في طلب الإحاطة عن الدور المجتمعي لرجال الأعمال في مصر في ظل الظروف الاقتصادية الناجمة عن تداعيات الأزمات الاقتصادية العالمية التي خلفتها جائحة كورونا ومن بعدها الحرب الروسية الأوكرانية، متابعا: "الفترة المقبلة تحتم علينا تكاتف الجميع وكل منا القيام بدورهم المجتمعي تجاه الفئات الأكثر احتياجًا والمحدودة".

 

 

أخبار ذات صلة

newsletter