لبنان.. إحراق قبضة الثورة في ساحة الشهداء في بيروت

عربي دولي
نشر: 2022-05-17 10:23 آخر تحديث: 2022-05-17 10:23
تحرير: جوانا ناصرالدين
إحراق قبضة الثورة
إحراق قبضة الثورة

في تطور مفاجئ ورسالة واضحة تؤشر بتبعات خطيرة على المشهد في لبنان، استفاقت بيروت على إحراق قبضة الثورة في ساحة الشهداء، وفقا لمراسلة رؤيا.

وقالت إن هذه الحادثة جاءت بعدما استطاع مرشحون عن لوائح قوى التغيير اختراق لوائح السلطة والفوز بمقاعد نيابية عدة في دوائر انتخابية مختلفة في لبنان.


اقرأ أيضاً : وزير الداخلية اللبناني ينفي فقدان صناديق اقتراع في الانتخابات النيابية


وشكلت "قبضة الثورة" رمزا لمتظاهري ثورة 17 تشرين الأول منذ عامين ونيف وحتى الآن.

وأظهرت النتائج الأولية للانتخابات النيابية التي جرت في لبنان الأحد أن حزب الله، القوة السياسية والعسكرية الأبرز في البلاد، تلقى صفعة مع خسارة حلفائه عددا من المقاعد في أول استحقاق يعقب سلسلة من الأزمات التي تعصف بالبلاد منذ عامين.

وجرت الانتخابات وسط انهيار اقتصادي صنفه البنك الدولي من بين الأسوأ في العالم منذ 1850. وبات أكثر من ثمانين في المئة من السكان تحت خط الفقر، وخسرت الليرة اللبنانية أكثر من تسعين في المئة من قيمتها أمام الدولار، ولامس معدل البطالة نحو ثلاثين في المئة. كما يعاني لبنان شحاً في السيولة وقيوداً على السحوبات المالية من المصارف وانقطاعاً في التيار الكهربائي معظم ساعات اليوم.

وانتخب اللبنانيون نوابهم بعد نحو عامين على انفجار الرابع من آب/أغسطس 2020 الذي دمر جزءا كبيرا من بيروت وأودى بأكثر من مئتي شخص وتسبب بإصابة أكثر من 6500 آخرين بجروح. ونتج الانفجار، وفق تقارير أمنية وإعلامية، عن الإهمال وتخزين كميات ضخمة من مواد خطرة، فُتحت تحقيقات حول مصدرها، من دون أي إجراءات وقاية.

أخبار ذات صلة

newsletter