إصابة فلسطيني بالرصاص الحي في مواجهات مع الاحتلال جنوب الخليل

فلسطين
نشر: 2022-01-04 17:44 آخر تحديث: 2022-01-04 17:49
مواجهات مع قوات الاحتلال جنوب الخليل - أرشيفية
مواجهات مع قوات الاحتلال جنوب الخليل - أرشيفية

أصيب شاب فلسطيني بالرصاص الحي، مساء اليوم الثلاثاء، في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي اندلعت عند مدخل مخيم الفوار، جنوب الخليل.


اقرأ أيضاً : إصابة فلسطيني بالرصاص الحي في مواجهات مع الاحتلال في بيت أمر


وأفادت مصادر أمنية، بأن الشاب أصيب بالرصاص الحي في فخذه، نقل على إثرها إلى أحد مستشفيات مدينة الخليل، في حين وصفت إصابته بالمستقرة.

واندلعت المواجهات عقب إغلاق قوات الاحتلال البوابة الحديدية المقامة على الشارع بين بلدة دورا ومخيم الفوار.

وكان شاب فلسطيني قد أصيب بالرصاص الحي وعشرات الفلسطينيين بالاختناق، الاثنين، في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة بيت أمر شمال الخليل.

وقال الناشط الإعلامي في بيت أمر محمد عوض، إن مواجهات اندلعت في البلدة أطلق فيها جنود الاحتلال الرصاص تجاه المواطنين، ما أدى لإصابة شاب بالرصاص الحي والعشرات بالاختناق.

إصابات بالاختناق في حوارة جنوب نابلس

إلى ذلك، أصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، الاثنين، عقب إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي قنابل الغاز صوبهم في بلدة حوارة جنوب نابلس.

وقال الناطق باسم حركة "فتح" في حوارة عواد نجم، إن قوات الاحتلال أطلقت وابلا من قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت صوب المواطنين في الشارع الرئيسي وسط البلدة، ما أدى إلى إصابة العشرات بالاختناق.

وأضاف نجم أن قوات الاحتلال أعاقت حركة مرور المواطنين في المنطقة.

اندلاع مواجهات مع الاحتلال في تقوع

من جهة ثانية، اقتحمت قوات الاحتلال، الاثنين، بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة الحاووز في البلدة، ما أدى إلى اندلاع مواجهات مع الشبان، أطلق فيها الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت.

وفي سياق آخر، تبذل الحكومة الفلسطينية جهودا حثيثة للإفراج الفوري عن الأسير في سجون الاحتلال هشام أبو هواش المضرب عن الطعام منذ 141 يوما.

وقال الناطق باسم الحكومة إبراهيم ملحم، في تصريح صحفي، الثلاثاء، إن جهودا حثيثة تبذل في هذه الأثناء عبر اتصالات دولية واقليمية تسابق الزمن للإفراج الفوري عن الأسير هشام أبو هواش.

وتصاعد التضامن الدولي والعربي والمحلي الفلسطيني، في الأيام الأخيرة، مع قضية الأسير الفلسطيني أبو هواش، إذ أعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه البالغ إزاء الحالة الصحية الحرجة لأبو هواش.

وقال الاتحاد الأوروبي، في بيان له، الاثنين، إن "استخدام الاعتقال الإداري دون تهمة رسمية ما يزال مصدر قلق مستمر"، مؤكدا أن "من حق المحتجزين إبلاغهم بالتهم الكامنة وراء أي احتجاز ويجب أن يحاكموا محاكمة عادلة في غضون فترة زمنية معقولة أو أن يُطلق سراحهم. يجب إيجاد حل على الفور".

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين، من جانبها، إن هناك تراجعا خطيرا على الوضع الصحي، للأسير هشام أبو هواش (40 عاما)، الذي يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي لليوم 140 على التوالي.

وأوضح المتحدث الإعلامي باسم الهيئة حسن عبد ربه، الاثنين، إن حياة الأسير أبو هواش تقترب مع كل دقيقة تمر عليه وهو بهذه الحالة من الموت، وأن الأطباء في المستشفى يتحدثون بشكل واضح عن إمكانية وفاته بشكل مفاجئ.

وأضاف أن الأسير أبو هواش يتعرض لغيبوبة متقطعة، ويعاني من ضعف في حاسة البصر وعدم القدرة على الكلام، إضافة إلى مشاكل في عضلة القلب وضمور في العضلات، محذرا من إقدام الأطباء على تغذيته قسرا. 

وأكد عبد ربه أن هناك جهودا على المستوى الرسمي الفلسطيني وأخرى دولية تبذل للضغط على سلطات الاحتلال للإفراج عن الأسير أبو هواش. 

وحملت هيئة شؤون الأسرى، الاحتلال المسؤولية كاملة عن حياة الأسير أبو هواش، مطالبة اللجنة الدولية للصليب الأحمر وجميع المؤسسات الحقوقية والإنسانية بتحمل مسؤولياتها في إنقاذ حياته وعدم تركه للموت بهذه الطريقة القاسية.

أخبار ذات صلة

newsletter