اسناد تهمة التسبب بالوفاة لـ6 أطباء بمستشفى البشير في قضية الطفلة لين أبو حطب

محليات
نشر: 2021-10-18 20:53 آخر تحديث: 2021-10-18 20:56
تحرير: ليندا المعايعة
اسناد تهمة التسبب بالوفاة لـ6 أطباء في مستشفى البشير في قضية الطفلة لين أبو حطب
اسناد تهمة التسبب بالوفاة لـ6 أطباء في مستشفى البشير  في قضية الطفلة لين أبو حطب

اسند مدعي عام عمان القاضي محمود الصمادي تهمة التسبب بالوفاة لـ 6 أطباء في مستشفى البشير، على خلفية قضية الطفلة لين أبو حطب، التي توفيت إثر مضاعفات إجراء عملية زائدة دودية .


اقرأ أيضاً : حبس موظفَين في وزارة الزراعة 5 سنوات وإلزامهما بدفع 365 ألف دينار


وقال مصدر مقرب من التحقيق، إن تحقيقات المدعي العام ما زالت جارية، حيث سيتم استجواب المشتكى عليهم الأطباء الستة من قبل المدعي العام، والاستماع إلى إفاداتهم المضبوطة من قبل اللجنة المشكلة من وزير الصحة على خلفية وفاة الطفلة.

وقال المصدر لـ"رؤيا" إنه بناء على ما سيخلص إليه التحقيق، سيتخذ المدعي العام قرارا بحق الأطباء الستة المشتكى عليهم بالقضية.

وكان مدعي عام قد تسلم ملف القضية في الثاني والعشرين من ايلول الماضي بعد احالته من قبل وزارة الصحة إلى النائب العام .

وكان الطب الشرعي قد اعلن ان سبب الوفاة يعود الى تجرثم الدم نتيجة التهاب غشاء البطن ما بعد اجراء عملية جراحية لاستئصال الزائدة الدودية حيث قرر وزارة الصحة تشكيل لجنة تحقيق في حادثة الوفاة والتي استمع خلالها المدعي العام الى 13 شاهد نيابة بالقضية بينهم والدي الطفلة و9 اطباء من اللجنة المشكلة للتحقيق بوفاتها.

وقال ماهر أبو حطب إن رحلة علاج ابنته لين بدأت بتاريخ 3 ايلول حين نقلها إلى مستشفى البشير الحكومي وهي تعاني من ألم حاد في البطن حيث تم تشخيصها بأنه "التهاب في المسالك البولية" وتمت معالجتها بناء على هذا التشخيص وبعدها قال الأب بأن ألم ابنته ما تزال تتألم ليقوم بنقلها إلى المستشفى ذاته لتُشخص الحالة في المرة الثانية على أنها التهاب في الأمعاء، وبعدها قام بعرضها على طبيب خاص والذي أبلغه بأن ابنته مصابة بـ "الزايدة"، وطلب منه الذهاب لأقرب مستشفى.


اقرأ أيضاً : صلح عمّان تستمع لشهادة مدير عام باختلاس 13 مليون دينار من صندوق البريد


وبعدها توجه إلى مستشفى البشير للمرة الثالثة ليتم تشخيص الحالة على أنها "زايدة"، بعد انتظار 4 ساعات أدخلت بعد ذلك إلى غرفة العمليات ولكن بعد فوات الأوان حيث كانت الزائدة قد انفجرت.

وتابع: "في اليوم الثاني أبلغت والدة الفتاة الطبيب بأن بطن الفتاة منفوخ، فأبلغها بان هذه غازات ويجب عليها المشي لإخراجها، إلا أن الغازات لم تخرج بعد المشي ليتقرر لها عملية جديدة، وعند خروجها من غرفة العميات كانت مفارقة للحياة".

أخبار ذات صلة

newsletter