انذار من فيضانات في جنوب شرق الولايات المتحدة بسبب العاصفة فلورنس

عربي دولي نشر: 2018-09-16 18:54 آخر تحديث: 2018-09-16 18:54
صورة لاثار العاصفة فلورنس
صورة لاثار العاصفة فلورنس
المصدر المصدر

لا يزال جنوب شرق الولايات المتحدة الاحد تحت تهديد فيضانات كبرى بعد مرور العاصفة فلورنس التي أوقعت 13 قتيلا على ساحل الاطلسي.

وبحسب وسائل الاعلام الامريكية فان الحصيلة الموقتة تبلغ حاليا 13 قتيلا، عشر وفيات في كارولاينا الشمالية وثلاث في كارولاينا الجنوبية.

وخفض تصنيف العاصفة فلورنس الى منخفض استوائي الاحد لكن الرياح لا تزال قوية والامطار تتساقط بغزارة منذ الجمعة على الولايتين الواقعتين في جنوب شرق الولايات المتحدة ما يشكل تهديدا للسكان.

وهطلت الامطار الغزيرة الاحد على دائرة بيت في كارولاينا الشمالية، ولا تزال المنطقة تشهد فيضانات مع تكرار المشهد نفسه منذ الجمعة: سماء ملبدة بالغيوم وأراض زراعية تغمرها المياه.

وبقيت أجهزة الانقاذ في مدينة غريفتون الصغيرة في حالة استنفار فيما حذر قائد جهاز الاطفاء جاستن جونسون من الظروف الاسوأ الاربعاء مع فيضان نهر نيوز. 

وقال لوكالة فرانس برس "من طلب منهم إخلاء منازلهم قاموا بذلك، ونواصل القيام بدوريات في المنطقة لكن الناس الذين شهدوا وصول الاعصار ماثيو (عام 2016) يعلمون ماذا ينتظرون".

وحذر بروك لونغ مدير الوكالة الفدرالية لاجهزة الطوارىء في حديث لشبكة "سي ان ان"، "لا يزال أمامنا عدة أيام" مضيفا أن تساقط الامطار لم ينته بعد في وسط وغرب كارولاينا الشمالية وكذلك فرجينيا.

وقال "نتوقع أضرارا أكبر" موضحا ان السدود قد تكون مهددة بسبب تصاعد منسوب المياه.

وبعدما ضربت الساحل الاطلسي، وصلت العاصفة فلورنس الى البر حيث أدى هطول الامطار بغزارة الى فيضانات. 

- "مليارات الدولارات"-

وقال لونغ "أشد ما يثير قلقي هو المدن المعزولة، السكان العالقون في منازلهم والذين لا يمكنهم الحصول على أدوية او خدمات طارئة".

وحذر الاميرال كارل شولتز الذي يشرف على عمليات خفر السواحل ايضا الاحد على شبكة "أي بي سي" من انه "لم نشهد بعد أسوأ الفيضانات" مضيفا ان الوضع "يمكن أن يكون كارثيا أكثر" في مطلع الاسبوع.

وكان روي كوبر حاكم كارولاينا الشمالية (جنوب شرق) دعا السبت السكان الذين أخلوا منازلهم الى عدم العودة لان المياه لا تزال تغمر العديد من الطرق. وأصدرت السلطات أوامر إخلاء مماثلة في عدة مناطق في الولاية بسبب مخاطر حصول فيضانات.

وبحسب سناتور كارولاينا الشمالية توم تيليس فان الشرطة أوقفت أشخاصا عديدين رفضوا مغادرة المناطق المهددة.

وقال لشبكة "فوكس نيوز" "سنصدر أوامر اخلاء اخرى حين يرتفع منسوب مياه الانهار" مضيفا "يجب ان تصغوا للتحذيرات وأن تبتعدوا عن الخطر".

وفي المدن التي ضربتها العاصفة، حصلت حالات نهب وأوقفت شرطة ويليمنغتون في كارولاينا الشمالية خمسة أشخاص على الاقل بحسب قول السناتور.

وقال السناتور تيليس ان القطاع الزراعي في الولاية سيتضرر "بشدة" جراء العاصفة فلورنس مضيفا "يجب تقدير الاضرار بالنسبة للمزروعات، اما في ما يتعلق بالاثر الاقتصادي من اجل اعادة الاعمار فنحن نتحدث عن مليارات الدولارات".

وعلى ساحل كارولاينا الجنوبية، كان السكان يحاولون العودة الى الحياة الطبيعية في منتجع ميرتل بيتش البحري. وقال فيكتور شاماه وهو صاحب حانة انه قرر فتح ابواب الحانة "لان الناس يريدون تناول الطعام، وليس هناك أي شيء".

وقالت إحدى الزبائن وتدعى كايتي ستيندل لوكالة فرانس برس "كل الناس يشعرون بالتوتر" مضيفة "لقد آن الاوان للخروج وتناول كأس من الكحول".

أخبار ذات صلة