يا سيدي أسعف فمي.. حكاية الشاب ابراهيم - فيديو

محليات نشر: 2018-09-14 19:46 آخر تحديث: 2018-09-14 19:46
تحرير: محمد أبو عرقوب
من الفيديو
من الفيديو
المصدر المصدر

يا سيدي أسعف فمي ....رميت بعجز في شبابي وليتني ... لم أجزع في مصيبتي ورثاء الصديق.

في قضية ابراهيم وعقب صحوته من غيبوبته ، مطالبات مالية بآلاف الدنانير، وقفت سداً منيعا امام  حصوله على تقرير طبي يكمل به مسيرة علاجه ، ومتابعة شكواه المقدمة للقضاء.

كبقية اقرانه تطلع الشاب اليافع ، في إعالة والديه وبحثه عن مصدر للرزق ، الا أن قدره حال دون ذلك والزمه كرسي العجلات.

قضي الأمر وشاء القدر ، لشاب تطلع لغد مشرق بعد انهاء رحلة تعليمه ، الا أنه ما زال هناك متسع في فؤاد ابراهيم ، لمسعف ينظر اليه ناظر ويعيله في مصابه.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أخبار ذات صلة