مجلس الأمن يطّلع الثلاثاء على نتائج قمة طهران حول إدلب

عربي دولي نشر: 2018-09-11 00:42 آخر تحديث: 2018-09-11 00:51
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

يعقد مجلس الأمن الدولي الثلاثاء في الساعة 15,00 ت غ جلسة علنية، بطلب من موسكو، للاطّلاع على ما توصّلت إليه القمة التي عقدت بين روسيا وإيران وتركيا في طهران الجمعة حول محافظة إدلب السورية، بحسب ما أعلن دبلوماسيون الاثنين.

وقالت البعثة الروسية في الأمم المتحدة في رسالة خطية أرسلتها إلى الرئاسة الأمريكية لمجلس الأمن واطّلعت عليها إنه "بناء على طلب عدد من أعضاء مجلس الأمن فإن البعثة الروسية تطلب من رئاسة (مجلس الأمن) عقد اجتماع الثلاثاء في الساعة 11,00 لاطلاعه على نتائج القمة الثلاثية الثالثة" التي عقدت في طهران الجمعة.

وعصر الاثنين أعلنت الولايات المتحدة التي تتولّى الرئاسة الدورية لمجلس الأمن لشهر أيلول/سبتمبر الجاري إنّ الجلسة ستعقد وستكون علنية.

ويعقد مجلس الأمن جلسته حول إدلب في الوقت الذي تستعد فيه القوات السورية، مدعومة من روسيا وإيران، لشنّ عملية عسكرية كبرى من أجل استعادة السيطرة على المحافظة الواقعة في شمال غرب البلاد والتي تعتبر آخر معقل رئيسي للإرهابيين ومقاتلي المعارضة في سوريا.

وتحذّر الأمم المتحدة من كارثة إنسانية في حال حصول هجوم على المحافظة التي تضم نحو ثلاثة ملايين نسمة، نصفهم تقريبا من النازحين.

والجمعة فشل رؤساء إيران وتركيا وروسيا في التوصل إلى اتفاق يجنّب المحافظة هجوماً واسع النطاق.

وفي اجتماع خاص لمجلس الأمن حول إدلب عقد الجمعة بمبادرة من واشنطن، قال السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إنّ الجماعات المسلحة المرتبطة بالقاعدة تشكّل "هدفاً مشروعاً للتصفية".

وتخشى الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وقوع خسائر فادحة في صفوف المدنيين في الهجوم المرتقب على إدلب.

وجمعت قمة طهران الدول الثلاث الراعية لمحادثات أستانا.

 وبدأت محادثات أستانا بعد التدخل الروسي في سوريا في 2015 والذي شكّل نقطة تحوّل في النزاع لصالح نظام الرئيس بشار الأسد. وطغت تلك المحادثات على مفاوضات جنيف التي كانت تقودها الأمم المتحدة.

أخبار ذات صلة