رحيل محاور الزعماء "سعد السيلاوي".. فيديو

هنا وهناك نشر: 2018-09-02 14:57 آخر تحديث: 2018-09-02 14:57
تحرير: صدام مقدادي
السيلاوي في مقابلة مع المغفور له الحسين
السيلاوي في مقابلة مع المغفور له الحسين
المصدر المصدر

بصوته الذي لطاما عشق الجمهور سماعه، وبصورته التي أنارت الشاشة ما يزيد عن 3 عقود من الزمن، وبقلمه الذي خط فيه الحقيقة، رحل محاور الزعماء، والأقرب إعلاميا إليهم سعد السيلاوي.

نذكر الصوت مرة أخرى، لكن هذه المره يغيب صوت السيلاوي بعد ان اكتشف اصابته بسرطان الحنجرة عام 2012، ليبدأ رحلة علاج طويلة عنوانها كما يقول لم تخفني ساحات الحروب التي غطيتها، فهل أخاف من غرفة العمليات لتنتهي العملية باستئصال حنجرته.

السلاوي بدأ حياته الصحفية عام 1984 في الحرب العراقية الإيرانية ليخط بعدها طريق طويلا من الإنجازات انتهى به كبيرا لمراسلي قناة العربية الإخبارية ومدير مكتبها في عمان، وفي وسطهما قلده جلالة الملك عبدالله وسام الحسين للعطاء المتميز.

رحل السيلاوي تاركا خلفة مكتبة في الإعلام، وسيرة صحفيا ابدع وامتع، ونقل الأحداث بأمانة، رحمك الله يا أبا سري.

 

 

 

أخبار ذات صلة