المصري يتحدث عن "الفساد بالأردن والشائعات وصفقة القرن".. فيديو

محليات نشر: 2018-08-08 21:29 آخر تحديث: 2018-08-08 21:31
جانب من الحلقة
جانب من الحلقة
المصدر المصدر

تحدث رئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري، خلال استضافته عبر برنامج نبض البلد الذي يبث على رؤيا، عن ابرز القضايا المحلية .

ومن بين القضايا المحلية التي تشغل بال الاردنيين، تحدث المصري عن اداء حكومة الرزاز ومحاربتها للفساد، واحجاجات الدوار الرابع، والشائعات التي تمر على الاردن، وصفقة القرن.

أداء حكومة الرزاز

اعتبر رئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري، انه لم يمر على الأردن أي حكومة تملك ولاية عامة مطلقة.

وأضاف المصري: ان حكومة الدكتور عمر الرزاز، لديها الآن ولاية عامة بنسبة 25 عامة % فقط، مضيفا انه من المفترض ان تملك هذه الحكومة وغيرها الولاية العامة بحسب الدستور الاردني.

ولفت المصري الى ان الولاية العامة تهدف الى تحصين جلالة الملك ، وليس تقويض صلاحياته.

وقال المصري :  انما أظهرته حكومة الدكتور عمر الرزاز ايجابي لحد الان، ولكن التقييم الحقيقي يكون بعد فترة من ضمنها الـ 100 يوم التي تبين تطبيق تعهدات الحكومة من عدمه.

وأشار الى ان أمام حكومة الرزاز تحديات كبيرة جداً، وهي حكومة لم تأتي لتصرف الاعمال فقط، وانما لحل القضايا والمشاكل التي تواجه الاردن، بالاضافة الى تغيير السياسات القديمة التي كانت تنتهجها الحكومات .

وبين المصري ان الحكومة ستواجه مشاكل عديدة في محاربتها للفساد، ابرزها وجود أشخاص ومتنفذين ومسؤولين يحاربون التغيير الايجابي ويضغطون على الحكومة .

وأوضح انه في السابق كانت الحكومة ترفع شعار محاربة الفساد، لكن الفساد ازداد بشكل كبير خاصة في السنوات الاخيرة .

ولفت الى انه حكومة الرزاز، جادة في محاربة الفساد، وان طبع وتاريخ رئيس الوزراء يقول انه يستطيع محاربة الفساد .

واعتبر المصري ان نسبة كبيرة من الشعب الأردني لديها قناعة بوجود فاسدين لديهم حصانة من متنفذين كبار بالدولة ، يجنون أموال طائلة من وراء فسادهم .


اقرأ أيضاً : المصري: حكومة الرزاز لديها 25% من الولاية عامة فقط


احتجاجات الدوار الرابع

وأكد ان احتجاجات الدوار الرابع التي أطاحت بحكومة الملقي، يجب ان تكتب في تاريخ الاردن، اذ انها حملت التغيير للمملكة.

وبين ان الظروف الاجتماعية والاقتصادية دفعت بالمواطنين الى الخروج الى الشوارع تعبيرا عن غضبهم من اداء الحكومات.

ولفت الى ان تراكم الضغوط المالية هي من حركت الشارع وليس قانون ضريبة الدخل لوحده.

وسائل التواصل الاجتماعي بالاردن

وأشار المصري الى ان وسائل التواصل الاجتماعي في الاردن ، فيها سقوف عالية جدا من التعبير.

واعتبر انه ليس كل ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي من عمل افراد، ولكن هنالك اعمال منظمة من قبل جهات .

وأكد ان هنالك عدد من الجهات تحاول اللعب بمواقع التواصل الاجتماعي عبر بثها الشائعات .


اقرأ أيضاً : طاهر المصري: هنالك العديد من الشائعات في الأردن موجهة من منظمات خارجية


ولفت الى انه يجب التعامل مع الشائعات في مواقع التواصل الاجتماعي عبر التثقيف وغيرها من الطرق التي تؤدي الى انهاء تلك الشائعات.

الاشاعات التي تمر على الاردن

وشدد المصري الى ان معظم هذه الشائعات ليست صحيحة، وغير منطقية .

ولفت الى ان غياب المعلومة وعدم الثقة بالحكومة هو سبب تلك الشائعات.

وأكد ان هنالك العديد من الجهات الخارجية التي تروج الشائعات في الاردن، وان تسريبات الصحف العبرية هي احد مسببات تلك الشائعات.

قانون الانتخاب

وأكد المصري ان الاردن بحاجة الى قانون انتخاب عصري ، مضيفا انه آن الاوان ان تستقر المملكة على قانون انتخاب جديد .

وبين المصري ان اللامركزية لم تكن ايجابية كمان خطط لها سابقا.

العقد الاجتماعي

واعتبر ان العقد الاجتماعي ليس جديداً كما ذكرت حكومة الدكتور عمر الرزاز ، وانما موجودا في الدستور الاردني.

وأكد ان الدستور الاردني هو العقد الاجتماعي الصامد.


اقرأ أيضاً : طاهر المصري: العقد الإجتماعي منصوص عليه بالدستور الأردني.. وحكومة الرزاز لم تأت بالجديد


 صفقة القرن "نفذت"

وأكد المصري ان صفقة القرن هي تصفية للقضية الفلسطينية ، مشيرا الى انه لا يوجد حاليا صفقة القرن لانها نفذت فعلياً.

ولفت الى ان ذلك تمثل باعلان القدس عاصمة للاحتلال واعلان قانون الدولة القومية اليهودية ، وتصفية وكالة الغث "الاونروا".

وبين المصري انه من دلائل تنفيذ صفقة القرن، اعلان مستشار ترمب وصهره جاريد كوشنر ان اللاجئين الفلسطينيين يجب ازالة صفة لاجئ عنهم، واعطائهم صفة مواطن في الاردن.

ولفت الى ان قانون قومية الدولة ، يعني ان اليهود هم فقط المواطنين داخل الاراضي الفلسطينية المحتلة، والباقي هم سكان وليس مواطنين .

وأشار الى ان الادارة الامريكية أوهمت الامة العربية بأنها ستعلن عن صفقة القرن، وهي في الوقت ذاته طبقتها فعلياً.


اقرأ أيضاً : طاهر المصري: صفقة القرن "نفذت"


وأكد ان هنالك معادلة لا يمكن تجاوزها، وهي ان الاردن جزء من القضية الفلسطينية لا يمكن اقصاءه، ولا يمكن تهميش الاردن وحل القضية الفلسطينية ، بالاضافة الى عدم قدرة الاردن على حماية القضية الفلسطينية لوحده.

ولفت الى ان الأردن يواجه خطر بسبب قانون قومية الدولة اليهودية، ولن يتمكن من مواجهة هذا الخطر الا بالتماسك الشعبي وتماسك الدولة بشكل ايجابي .

أخبار ذات صلة