معادلات لجعل تخصصك الجامعي غير تقليدي .. فيديو

هنا وهناك نشر: 2018-08-06 09:23 آخر تحديث: 2018-08-06 09:34
حسام عواد - خبير تربوي وتعليم
حسام عواد - خبير تربوي وتعليم
المصدر المصدر

أوضح الخبير التربوي والتعليم حسام عواد أن ثورة المعلومات والبيانات ومواقع التواصل الاجتماعي التكنولوجية التي نعيشها الآن القت بضلالها على تخصصات المستقبل التي يجب على الطالب أن يدرسها.

وأضاف أن ثورة البيانات فيها تحليل نظم معلومات وفيها امني معلوماتي، فأمريكا في 2.20 بحاجة إلى 100 ألف متخصص في علم البيانات.

وبين أن هناك ثورة علمية في الذكاء الصناعي، والواقع المعزز وأنترنت الأشياء كتواصل الثلاجة والسيارة مع المستخدم، وطباعة ثلاثية الأبعاد وغير ذلك من التخصصات المستقبلية.

وأشار إلى عدم وجود هذه التخصصات في الجامعات العربية، وهنا على الطالب جعل تخصصه غير تقليدي وذلك من خلال 3 معادلات، تبدأ بربط التخصص بالإلكترونيات فيصبح تخصص مستقبلي، فتخصص التسويق مثلا لابد من مواكبة التطور التكنولوجي لأن مفاهيم البيع تغيرت الآن في ظل التقدم التكنولوجي، كذلك الرياضيات والفيزياء والأحياء يجب دمجها بالتقدم الإلكتروني أي أن يصبح العلم إلكترونيا.

أما المعادلة الثانية، توجب أن يتخصص الطالب في داخل تخصصه الجامعي، فطالب درس محاسبة على سبيل المثال عليه أن يركز في تخصص واحد من مواده الجامعية، وعليه التدريب عليه على هذا التخصص فقط حتى يتفوق على زملائه في سوق العمل.

وفي المعادلة الثالثة هي التخصص بالإضافة للريادة، وهي تودين الأفكار التي تخطر في بالك اثناء التخصص، لتطويرها فيما بعد وتقديمها لجهات مانحة.

مزيد من التفاصيل حول تخصصات المستقبل شاهد الفيديو:

أخبار ذات صلة