قرار جديد لمحكمة الاحتلال حول رفات شهداء مقابر الارقام

فلسطين نشر: 2018-08-04 20:27 آخر تحديث: 2018-08-04 20:27
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

اصدرت ما تسمى بمحكمة الاحتلال قرار يمهل جيش الاحتلال حتى السابع عشر من الشهر القادم للرد على التماسات تقدمت بها جهات قانونية فلسطينية لاجراء فحص الحمض النووي لعائلات مئة وستة عشر شهيد فلسطيني يحتجز الاحتلال رفاتهم في مقابر الارقام، حيث أصدرت نيابة الاحتلال تصريحًا يفيد بأن الفحوصات المجراة بينت لهم جثامين الشهداء هنادي جرادات وأنور ابوالسكر وفوزي هلال لكنها اكدت ان معايير مجلس الاحتلال الوزاري المصغر الكابينيت تنطبق عليهم لانهم نفذوا عمليات فدائية ادت لمقتل عدد كبير من جنود الاحتلال وسيتم استخدامهم لمفاوضة حركة حماس على الجنود الاسرى لديها.

قرار اضافي تصدره ما تسمى بمحكمة الاحتلال العليا بخصوص تحديد مكان رفات الشهداء الفلسطينيين المدفونة في مقابر الارقام وتسلميها لعائلاتهم، حيث أمهلت جيش الاحتلال حتى السابع عشر من ايلول المقبل للرد على طلب قدمه مركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الانسان لاجراء فحص حمض نووي دي ان اي لافراد عائلات الشهداء الذين يشملهم الالتماس وهم عائلات وئة وستة عشر شهئيدًا من بين مئتين وثلاثة وخمسين شهيد تم دفن جثمانه في مقابر الارقام مسجلين لدى الحملة الوطنية لاستعادة جثامين الشهداء المحتجزة.

ويخوّل قرار الكابينت الصادر في 1 كانون الثاني/يناير 2017 جيش الاحتلال باحتجاز جثامين الشهداء المحسوبين على حركة حماس أو الذين تدّعي سلطات الاحتلال تنفيذهم عمليّاتٍ "نوعية" أو شديدة الخطورة، لاستخدامهم كورقة ضغط في مفاوضات محتملة مع حركة حماس.

وعليه فإن إعادة رفات الشهداء المدفونين في مقابر الأرقام أو مواصلة احتجازهم في مقابر الأرقام ستكون منوطة بالقرار النهائي الذي ستتخذه المحكمة في موضوع قانونية هذه السياسة، والذي ناقشته المحكمة العليا في جلسة إضافية أمام هيئة موسّعة مكوّنة من سبعة قضاة في 17 تموز/يوليو الماضي.

وسيكون على جيش الاحتلال إصدار رد بخصوص إعادة رفات الشهداء أو مواصلة احتجازها بعد أسبوعين على صدور هذا القرار النهائي. منذ خمسة اعوام لم تسلم سلطات الاحتلال أي من جثامين الشهداء الذين تحتجزهم في مقابر الارقام، في ذلك الحين كان القرار بالافراج عن رفات ثمانية وثلاثين شهيدًا ،، لكنها افرجت فقط عن رفات لسبعة وعشرين منهم.

أخبار ذات صلة