داودية: الملك في رحلة استجمام .. وغيابه دلالة ثقة ملكية بمؤسسات الدولة ..فيديو

محليات نشر: 2018-08-01 00:22 آخر تحديث: 2018-08-01 00:22
من الحلقة
من الحلقة
المصدر المصدر

تناول برنامج نبض البلد، الأربعاء، أبرز القضايا المتداولة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، من مثل سؤال أين الملك، والتهجم على شرطي سير، وطائرة أحلام، وغير ذلك مما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث استضافت رئيس مجلس إدارة صحيفة الدستور محمد داودية.

 وقال داودية لقد تناولت في مقالي الأخير السؤال الذي يدور في ذهن الكثيرين وهو أين الملك، ثم تحول لرأي عام، علما أن الملك غير معتقل، وليس في العلاج فهو ليس مريضا، ولو كان مريضا لكان قد أعلن الملك، مضيفا أن دواعي القلق الطيبة والنبيلة مجاب عليها.

وأكد ان الاجابة على كل سؤال يطرح يحتاج لوقت وجهد كبير، فالامر يستدعي اجابة الحكومة أو الجيش أو الديوان الملكي، بالنفي أو التأكيد، وهذا فيها اشغال كبير.

وأشار إلى أن الشعب الاردني والرأي العام فيه يعلم أن الملك بكامل عافيته، وأن الملك يعرف أن هناك مؤسسات في بلده من جيش ومخابرات وصحة ودرك ودفاع مدني، ومحاكم وكل شيء يعمل في الأردن.

واعتبر أن غياب الملك هو دلالة ثقة ملكية بمؤسسات الدولة، وأن الدولة تعمل بشكل طبيعي، فالبلد لن تقف على حضور الملك أو غيابه.

وقال إن قضايا فساد ظهرت في البلد بطريقة مقرفة، وتحتاج إلى اعادة صياغة الرقابة كاملة في كل مؤسسات الدولة، واعادة بناء هذه المؤسسات، فقد ضبطت مصانع ضخمة مرقت من تحت كل جهاز الرقابة الأردني بتفريعاته الأمنية وغير الأمنية، فهذا ما يجب مواجهته ومحاسبة كل مقصر ومتورط بالفساد، وليس أن نسأل أين الملك وأين هو من الأحداث.

وبين ان جهاز المخابرات العامة فقط من صلاحيته أن يجيب على سؤال أين الملك، فهي التي تؤمن أمن الملك، فهناك إرهاب دولي خطير، وليس من مصلحتنا ان نعلن أين مكان الملك، فقد يخدم ايضا الصحافة الصفراء ايضا.

ونبه إلى أن من الحق الناس أن تسأل، ومن حق المجيب أن يجيب في اللحظة المناسبة، لكن ليس من صلاحية الملك ولا رئيس الوزراء ولا رئيس الديوان ولا الأمراء أن يجيب أين الملك.

وعن طائرة الفنانة أحلام التي أقلتها من العاصمة إلى البترا قال تم نقلها بطائرة عسكرية للنقل وليست طائرة حربية مقاتلة.

وأضاف أنه تم شتم الفنانة أحلام بطريقة غير مهذبة، وهي لا علاقة لها بكامل المسألة، فهي ضيفة علينا وشاركت في مهرجان جرش فلما نسبها؟.

وتابع قوله أن هذه الطائرات تقل وفود كثيرين شهريا، وهي مستأجرة، ويتم تأجيرها دائما، لافتا إلى ان القصة لا تحتاج كل هذا الضجيج الذي أثير حولها.

ودعا لرفع شعار الجيش عن الطائرة، وأن لا يكون الطيار عسكري، وأن تنشأ شركة مدنية تقل الناس عبر طائرات عمودية.

وفي ما يتعلق بالاعتداء على رجل سير في العاصمة عمان اعتبر داودية أن العدوان مس هيبة الدولة، وأن رقيب السير حين يوقف حركة السير وحتى لو كان مخطئا لا يجب أن يتم ضربه تحت اي ظرف.

أخبار ذات صلة