ما علاقة الأم بإصابة الأبناء بالسمنة؟

صحة نشر: 2018-07-09 07:58 آخر تحديث: 2018-07-09 07:58
تعبيرية
تعبيرية
المصدر المصدر

ذكر باحثون أن الأطفال الذين تتبع أمهاتهم أسلوب حياة صحياً تقل فرص إصابتهم بالسمنة مقارنة بأقرانهم.

وقال تشي سون، من كلية تي. إتش. تشان للصحة العامة التابعة لجامعة هارفارد في بوسطن، لرويترز هيلث عبر البريد الإلكتروني "اتباع أسلوب حياة صحي لا يساعد الكبار فحسب على تحسين صحتهم وتقليل خطر إصابتهم بأمراض مزمنة بل إنه قد يعود بفوائد صحية على أبنائهم".

وللأمهات تأثير قوي على اختيارات أبنائهن فيما يتعلق بأسلوب الحياة لكن لم يكن معروفا ما إذا كان نمط معيشتهن الصحي يؤثر على إصابة أطفالهن بالسمنة.

وركز فريق الدراسة بقيادة سون على مخاطر الإصابة بالسمنة في عمر يتراوح بين تسعة أعوام و18 عاما.

وحدد الفريق خمسة عوامل مرتبطة بأسلوب الحياة تقلل خطر الإصابة بالسمنة، وهي تناول أطعمة صحية وأن يكون مؤشر كتلة الجسد في النطاق الطبيعي وعدم التدخين وتناول الكحوليات بنسبة قليلة إلى متوسطة وممارسة نشاط بدني لمدة 150 دقيقة أسبوعياً على الأقل.

وقال معدو الدراسة في دورية (بي.إم.جيه) إن كل العوامل ذات الصلة بأسلوب حياة الأمهات غير النظام الغذائي الصحي مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بانخفاض خطر الإصابة بالسمنة لدى أبنائهن.

فقد تراجع خطر الإصابة بالسمنة بين الأبناء مع كل عامل إضافي من عوامل أسلوب الحياة الصحية تتبعه الأمهات، بل انخفض بنسبة 23 في المئة عندما اتبعت الأم ثلاثة من سلوكيات المعيشة الصحية، مثل تناول أطعمة صحية وممارسة نشاط بدني وتناول الكحوليات بمعدل قليل إلى متوسط.

وتشير الدراسة إلى أن احتمال إصابة الأطفال بالسمنة كان أقل بنسبة 75 في المئة بين من اتبعت أمهاتهم أنماط الحياة الصحية الخمسة عمن لم تتبعها أمهاتهم.

أخبار ذات صلة