أردنية تخترع تطبيقاً الكترونياً يقرأ العملات للمكفوفين

تكنولوجيا نشر: 2018-07-08 22:53 آخر تحديث: 2018-07-08 22:53
أردنية تخترع تطبيقاً الكترونياً يقرأ العملات للمكفوفين
أردنية تخترع تطبيقاً الكترونياً يقرأ العملات للمكفوفين
المصدر المصدر

تمكنت المكفوفة سارة أبوعلي، من اختراع تطبيق الكتروني يستطيع قراءة العملة النقدية للمكفوفين، باللغتين العربية واللغة الإنجليزية ويقرأ عشر عملات عربية واجنبية.

وحول طريقة عمل التطبيق تقول أبوعلي "يجب على المستخدم فتح هذا التطبيق المتوفر على نظام آبل واندرويد، حيث يُطلب منه اختيار اللغة وبعد ذلك يعمل فلاش الكاميرا ليتعرف على العملة، لافتة إلى أن التطبيق يعمل في الأماكن المظلمة إذ يتم فتح الفلاش بشكل تلقائي".

وتشير إلى أبرز البلدان المدعومة بالتطبيق، هي: الاردن والبحرين ومصر والكويت والسعودية والامارات العربية والولايات المتحدة وكندا حيث يتعرف التطبيق على عملة هذه البلدان.

وتضيف ابوعلي: تعود فكرة التطبيق إلى ما قبل سنتين، حيث كانت تتبلور حول قراءة قوائم الطعام في المطاعم وبعد التحديات المادية حصلت على منحة من المنظمة الفنلندية للإغاثة كما حصلت على تدريب في مجال ريادة الاعمال لثلاثة أشهر، حيث كانت الفكرة لا تزال تراودها باستمرار لعمل التطبيق.

وتقول "اتفقت مع مبرمج على عمل هذا التطبيق وساعدني في عمل الفكرة بما يتناسب مع القيمة المادية التي تم رصدها للمشروع، وبالفعل اتجهنا نحو تحويل هذا التطبيق إلى فكرة عملية وهو فعلياً أول تطبيق يستخدم في الأردن لقراءة العملات للمكفوفين".

وتشيرإلى أن التطبيق يوفر مردوداً مالياً نستطيع من خلاله تطوير التطبيق لاسيما وأنّ إجراء أي تحديث عليه يتطلب مبلغا يصل لنحو 500 دينار على الأقل لذلك كان لا بد من عمل التطبيق بمبلغ رمزي "أربعة دنانير".

وتؤكد أن الخطط المستقبلية للتطبيق تتمثل في إضافة جميع الدول العربية والأجنبية، والعمل على تحديثه كي يكون قادراً على قراءة بطاقات شحن الاتصالات وقراءة الألوان، لافتة إلى رجائها في الحصول على منحة لتطوير التطبيق عبر العمل على فكرة كاميرا الهاتف المحمول لتقرأ كل شيء للكفيف.

يشار إلى أن أبو علي تخرجت من الجامعة الأردنية عام 2016 وانضمت إلى برنامج USAID ،والذي يهدف إلى دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في مؤسسات المجتمع المدني وبعد تدريبها لمدة خمسة أشهر في مؤسسة عبد الحميد شومان اتجهت للعمل التطوعي حيث أسّست مبادرة "لغتنا غير" والتي تهدف إلى تعليم الأطفال المكفوفين طريقة بريل، وتعليم الأشخاص الناطقين لغة الإشارة، وتعليم الصم القراءة والكتابة.

أخبار ذات صلة