زيارة ترمب لبريطانيا.. سيتجنب لندن ويزور "ملاعبه"

عربي دولي نشر: 2018-07-07 06:59 آخر تحديث: 2018-07-07 06:59
أحد ملاعب الغولف التابعة لترمب
أحد ملاعب الغولف التابعة لترمب
المصدر المصدر

يلتقي الرئيس الأمريكي دونالد ترمب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والملكة إليزابيث الثانية خلال زيارته الرسمية إلى المملكة المتحدة الأسبوع المقبل، حسب ما أعلنت رئاسة الحكومة البريطانية، لكنه سيتجنب قدر الإمكان الذهاب إلى لندن حيث ستنظّم تظاهرات معادية له.

وصرّحت متحدثة باسم ماي في لقاء صحافي منتظم، "زيارة ترمبهي لحظة مهمة للتشديد على علاقاتنا الوثيقة". حسب ما أوردت فرانس برس.

ويصل ترمب الخميس إلى بريطانيا قادما من قمة حلف شمال الأطلسي التي تُعقد في بروكسل، وسيشارك في عشاء في قصر بلينهايم، وهو منزل ريفي فخم قرب أكسفورد، حيث ولد ونستون تشرشل.

ويأتي العشاء الذي تشارك فيه زوجته ميلانيا ترمب، بعد حفل عسكري. وأشارت المتحدثة إلى أن من بين المدعوين سيكون هناك عدد كبير من ممثلي عالم الاقتصاد، في وقت تأمل لندن بشدة توقيع اتفاق تجاري مع الولايات المتحدة بعد خروجها من الاتحاد الاوروبي.


اقرأ أيضاً : واشنطن تندد بمحاولات موسكو لـ"قمع" حرية الصحافة


وأضافت المتحدثة "لطالما قالت رئيسة الوزراء إنها ترغب في عقد اتفاق تجاري طموح مع الولايات المتحدة. التجارة ستكون على جدول الأعمال".

وصرّح السفير الأمريكي لدى المملكة المتحدة وودي جونسون من جهته في إحاطة صحافية أن ترمب "كان واضحا جدا، يريد إبرام اتفاق ثنائي (...). سيقوم بذلك بسرعة لأنني أعرف أن الأمر أولوية رئيسية بالنسبة إليه".

وأضاف "إنها زيارة مهمة جدا للرئيس. المملكة المتحدة هي حليف أساسي للولايات المتحدة، في مجال الأمن كما في الاقتصاد".

وسيمضي ترمب وزوجته الليلة في وينفيلد هاوس، مقر إقامة السفير الواقع في ريجنت بارك في لندن. وستكون الزيارة الوحيدة للرئيس الأمريكي إلى العاصمة البريطانية حيث تُنظم تظاهرة ستجمع آلاف الأشخاص بعد ظهر الجمعة احتجاجا على سياسة الهجرة التي يعتمدها ترمب وتصريحاته "العنصرية" والقائمة على التمييز "الجنسي".

ويزور ترمب صباح الجمعة موقعا عسكريا برفقة ماي قبل عقد محادثات ثنائية في تشيكيرز، المقر الريفي لإقامة رؤساء الوزراء الواقع على بعد 70 كيلومترا شمال غرب لندن.

وردا على سؤال حول ما إذا وقع الاختيار على تشيكيرز لتجنب التظاهرات في لندن، نفت المتحدثة الأمر، وأشارت إلى أن المكان يسمح بعقد "لقاءات غير رسمية أكثر" من غيرها.

وأكد جونسون أن "الرئيس لا يتجنب أي شيء. يحاول ببساطة القيام برحلة فعالة إلى أقصى حدّ في 24 ساعة" مضيفا أن ترمب "يقدّر حرية التعبير".

وسيلي المحادثات مع ماي مؤتمر صحافي قبل أن يتوجه ترمب مع زوجته إلى قصر وندسور للقاء الملكة إليزابيث الثانية. ويذهب الزوجان بعدها إلى إسكتلندا حيث يملك ترمب ملعبي غولف لتمضية عطلة نهاية الأسبوع.

ويتوجه الرئيس الأمريكي الأحد إلى هلسنكي حيث من المفترض أن يلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاثنين.

أخبار ذات صلة