ميركل تعلن استعدادها لاجراء مفاوضات دولية بشأن خفض الرسوم على السيارات

اقتصاد نشر: 2018-07-06 10:17 آخر تحديث: 2018-07-06 10:18
انغيلا ميركل
انغيلا ميركل
المصدر المصدر

أعلنت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل أنها ستدعم بدء محادثات مع شركاء برلين التجاريين بشأن خفض الرسوم على السيارات، وذلك في محاولة لثني الرئيس الاميركي دونالد ترمب عن فرض رسوم باهظة على واردات السيارات من الاتحاد الأوروبي.

لكن ميركل اوضحت أنه لا يمكن لمفاوضات من هذا النوع أن تُجرى إلا اذا انخرطت فيها "جميع الدول التي تربطنا بها تجارة سيارات" وذلك بدلا من اجرائها مع الولايات المتحدة وحدها.

وصرحت ان التوصل الى اتفاق مع الولايات المتحدة وحدها "لن ينسجم مع قوانين منظمة التجارة العالمية".

واضافت في اشارة الى المحادثات المتوقفة حول التوصل الى اتفاق تجارة حرة عبر الاطلسي "اما ان نجري مفاوضات حول مجموعة واسعة من الرسوم ل90 في المئة من البضائع، واما يمكننا التحدث عن نوع واحد من البضائع، ولكن في هذه الحالة يجب ان نمنح المعاملة نفسها لجميع شركائنا التجاريين في العالم وهذا خيار يمكنني تصوره".

وجاء عرض ميركل بعد ان عقد سفير الولايات المتحدة لدى ألمانيا ريتشارد غرينيل اجتماعا مع قادة الشركات الثلاث الألمانية الكبرى المصنعة للسيارات "فولكسفاغن" و"بي ام دبليو" و"دايملر" وشركة "كونتينانتل" المصنعة لقطع السيارات.

وخلال هذا اللقاء دعا الاتحاد الاوروبي الى خفض الرسوم على السيارات الى الصفر مقابل معاملة مماثلة من الولايات المتحدة.

واشارت ميركل الى ان الاتحاد الاوروبي سيتفاوض ككتلة واحدة، وقالت ان رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر سيتوجه الى واشنطن لاجراء محادثات بهدف منع اندلاع حرب تجارية مع الولايات المتحدة.

وصرح مصدر اوروبي طلب عدم الكشف عن هويته ان مفوضة التجارة في الاتحاد سيسليا مالستروم ذكرت في اجتماع مع سفراء الاتحاد الاوربي "خيارات تجري دراستها من بينها التوصل الى اتفاق متعدد الاطراف بشأن السيارات".

ويمكن ان يشمل مثل هذا الاتفاق الاتحاد الاوروبي والصين والمكسيك واليابان وكندا وكوريا الجنوبية، بحسب المصدر.

- منع "حرب تجارية" -

اتهم ترمب اوروبا الاحد بأنها "سيئة مثل الصين" بشأن التجارة، بعد ان اكد أنه يفكر في فرض رسوم جمركية بنسبة 20% على السيارات المستوردة من الاتحاد الاوروبي، ما سيؤثر خصوصا على ألمانيا التي يعتمد اقتصادها بشكل عام على هذا القطاع، بعد ان فرض رسوما باهظة على الصلب والالمنيوم.

وفرض الاتحاد الاوروبي رسوما على منتجات اميركية من بينها الويسكي والجينز ودراجات هارلي ديفيدسون كاجراءات رمزية للرد على فرض رسوم على الصلب والالمنيوم.

وفي كلمة الى اعضاء البرلمان الالماني الخميس قالت ميركل ان الجانبين يخوضان حالياً "نزاعا تجارياً".

وقالت "من الافضل تجنب تحول هذا النزاع الى حرب حقيقية" الا انها اضافت ان ذلك يتطلب من الطرفين اتخاذ خطوات.

وقد يرضي الرئيس الاميركي استعداد المانيا، اكبر اقتصاد في اوروبا والمنتج الاول للسيارات، لخفض الرسوم على السيارات.

وكان ترمب اقترح خلال مؤتمر مجموعة السبع ان تصبح المجموعة منطقة تجارة حرة.

الا انه طغت على اقتراحه خلافات حول العديد من القضايا الاخرى من بينها قرار واشنطن الانسحاب من الاتفاق النووي الايراني.

وقالت شركة "بي ام دبليو" التي تملك مصنعا في كارولاينا الجنوبية يوظف 10 الاف شخص، لوكالة فرانس برس انها "تؤيد زيادة التجارة من خلال خفض الرسوم والعوائق الاخرى غير المتعلقة بالرسوم خصوصا تلك التي تؤثر على تجارة السيارات بين الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي".

واعربت غرفة التجارة والصناعة الالمانية عن تاييدها لالغاء الرسوم على السيارات.

وصرح مارتن وانسلبين رئيس الغرفة "من الافضل التحدث عن خفض الضرائب بدلا من زيادتها.

وفي مؤشر الى المخاوف التي تحيط بهذه الصناعة فقد ادى الحديث عن الغاء الضرائب الى ارتفاع الاسواق.

أخبار ذات صلة