تظاهرة حاشدة في النمسا احتجاجا على يوم العمل من 12 ساعة

هنا وهناك نشر: 2018-07-01 06:49 آخر تحديث: 2018-07-01 08:02
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

تظاهر ما بين 80 الفا و100 الف شخص السبت في شوارع فيينا احتجاجا على سعي الحكومة التي تتألف من اليمين واليمين المتطرف، الى جعل المدة الاقصى للعمل المسموح بها 12 ساعة في اليوم و60 ساعة في الاسبوع.

وجرت التظاهرة تلبية لدعوة من الاتحاد العمالي "او جي بي"، وتفرقت من دون حوادث تذكر بعد ان وصلت الى وسط العاصمة.

وقدرت الشرطة عدد المشاركين بثمانين الفا في حين قدرته النقابات بنحو مئة الف.

وهي التظاهرة الاولى بهذا الحجم التي تجري منذ وصول المستشار الشاب سباستيان كورتز الى السلطة في نهاية العام 2017.

وتعتبر الحكومة ان الهدف من هذا الاجراء هو جعل الشركات اكثر قدرة على التنافس، على ان يعرض الخميس على البرلمان لاقراره. 

ولا تنحصر المعارضة بالنقابات، بل تشمل ايضا الكنيسة الكاثوليكية.

وتحدد قوانين العمل في النمسا عدد ساعات العمل الطبيعية بثمان يوميا، وباربعين ساعة اسبوعيا. اما العدد الاقصى لساعات العمل المسموح به حاليا فهو عشر ساعات يوميا، و50 ساعة اسبوعيا. وتريد الحكومة جعلها 12 ساعة و60 ساعة.

وتحت ضغط المعارضة اكدت الحكومة ان ساعات العمل هذه لا يمكن فرضها على العامل، بل هي محض اختيارية.

وعادة ما تجري التعديلات على قوانين العمل عبر الحوار بين النقابات والسلطات، وتستهجن النقابات بقوة رغبة الحكومة باقرار هذه الاجراءات من دون حوار وارسالها مباشرة الى مجلس النواب.

أخبار ذات صلة