غضب عربي وعالمي بعد الأحداث الدموية بغزة

فلسطين نشر: 2018-05-15 02:49 آخر تحديث: 2018-05-15 06:48
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

استنكرت دول غربية وعربية تصعيد الاحتلال الذي يشهده قطاع غزة والذي أدى إلى سقوط عشرات الشهداء والجرحى.

وأعلن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الاثنين، تنكيس الأعلام لمدة 3 أيام والإضراب العام في الأراضي الفلسطينية الثلاثاء، وذلك حدادا على عشرات الفلسطينيين الذين استشهدوا برصاص الاحتلال خلال أحدث موجة من "مسيرة العودة" التي تزامنت مع احتفال نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس عشية الذكرى السبعين للنكبة.

وحسب وزارة الصحة الفلسطينية، ارتفع عدد الشهداء إلى 58 والجرحى إلى 2771، فيما تستقبل مصر أول جريحين عبر معبر رفح للعلاج في مستشفياتها، بعد أن قررت سلطات الاحتلال فتح معبر كرم أبو سالم التجاري مع قطاع غزة.

وأدان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعمال العنف التي ترتكبها قوات الاحتلال بحق المتظاهرين الفلسطينيين في غزة، وذلك خلال محادثتين عبر الهاتف أجراهما مساء الاثنين مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس والملك عبد الله الثاني، بحسب بيان أصدره الأليزيه.

وأكد ماكرون "رفض فرنسا قرار الولايات المتحدة فتح سفارة في القدس" مشدد على أن وضع المدينة "لا يمكن تحديده إلا بين طرفَي (النزاع)، ضمن إطار يتم التفاوض بشأنه تحت رعاية المجتمع الدولي".

كما دعت بريطانيا حكومة الاحتلال إلى ضبط النفس بعدما قتلت قوات الاحتلال عشرات المحتجين الفلسطينيين على الحدود مع قطاع غزة الاثنين.

وقال أليستر بيرت وزير شؤون الشرق الأوسط، "إن إطلاق الاحتلال الذخيرة الحية بكثافة على المحتجين الفلسطينيين مقلق للغاية. ولا نزال ندعو الاحتلال إلى التحلي بضبط النفس".

وقررت جنوب أفريقيا الاثنين استدعاء سفيرها لدى الاحتلال، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية في بيان.

وقالت الوزارة "بسبب الطابع الخطير والأعمى لهجوم الاحتلال الأخير، قررت حكومة جنوب أفريقيا استدعاء سفيرها سيسا غومباني في شكل فوري".

إدانة عربية

عربيا، أدانت دولة الإمارات العربية المتحدة بشدة تصعيد الاحتلال الذي يشهده قطاع غزة .. والذي أدى إلى سقوط العشرات.

وعبرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي - في بيان أصدرته اليوم - عن إدانتها واستنكارها الشديدين لاستخدام الاحتلال القوة المفرطة ضد الفلسطينيين العزل الذين يمارسون حقهم في التظاهر والمطالبة بحقوق مشروعة.. محذراً من التبعات السلبية لمثل هذا التصعيد الخطير.

وشدد البيان على رفض الإمارات القاطع لاستخدام القوة في مواجهة المسيرات السلمية التي انطلقت في الذكرى الـ 70 للنكبة مطالبة بحقوق عادلة.

ودعا البيان المجتمع الدولي إلى الاضطلاع بمسؤولياته تجاه وقف العنف وحماية الشعب الفلسطيني الشقيق.. مجددا التأكيد على موقف دولة الإمارات الثابت والمستمر تجاه القضية الفلسطينية ودعمها للأشقاء الفلسطينيين في استعادة حقوقهم المشروعة وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

وفي الرياض، أدانت المملكة السعودية بشدة إطلاق جيش الاحتلال النار على "المدنيين" في قطاع غزة.

وعبر مصدر مسؤول في الخارجية بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية، "عن إدانة المملكة العربية السعودية الشديدة لاستهداف المدنيين الفلسطينيين العزل من قبل قوات الاحتلال، مما أسفر عن سقوط عشرات الشهداء والجرحى".

وجدد المصدر "التأكيد على ثوابت المملكة تجاه القضية الفلسطينية، ودعمها للأشقاء الفلسطينيين في استعادة حقوقهم المشروعة وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

إلى ذلك، أعلنت البعثة الكويتية لدى الأمم المتحدة الاثنين، أنها دعت إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن صباح الثلاثاء حول الوضع في الشرق الاوسط بعد مقتل عشرات الفلسطينيين بأيدي جنود إسرائيليين.

وفي نيويورك، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس عن قلقه البالغ إزاء التصعيد الحاد في أعمال العنف في الأراضي الفلسطينية المحتلة وارتفاع عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا أو جرحوا في احتجاجات غزة.

ودعا غوتيريس إلى ضرورة احتواء الأوضاع، مطالبًا قوات الاحتلال بممارسة أقصى درجات ضبط النفس في استخدام الذخيرة الحية.

وفي نفس السياق، حثت لجنة الأمم المتحدة للقضاء على التمييز العنصري ال1ي تقوم به سلطات الاحتلال، على وضع حد فوري للاستخدام غير المتناسب للقوة ضد المتظاهرين الفلسطينيين في قطاع غزة.

وأعلنت الولايات المتحدة الاثنين منعها تبنّي بيان لمجلس الأمن الدولي يدعو إلى إجراء تحقيق مستقل في الأحداث الدموية في قطاع غزة، وفق ما ذكرت مصادر دبلوماسية.

ويُندّد مشروع البيان حسب وكالة فرانس برس، أيضًا بإطلاق النار الذي تسبب بمقتل عشرات المدنيين الفلسطينيين.

أخبار ذات صلة