وزير الاستثمار: انجزنا 12 قانونا مهما سترفع ترتيب الاردن في بيئة الاستثمار

اقتصاد نشر: 2018-05-10 17:54 آخر تحديث: 2018-05-10 17:55
جانب من المؤتمر
جانب من المؤتمر
المصدر المصدر

أكد وزير الدولة لشؤون الاستثمار مهند شحادة أن الحكومة جادة في جذب الاستثمارات وترويج سياحة المعارض والسياحة العلاجية.

وأضاف في افتتاح معرض الخاء الدولي الثالث مساء الخميس، أن الحكومة منحت اعفاءات بناء على قانون الاستثمار لغرفة تجارة عمان لإقامة بيت الأردن للمعارض على ارض مساحتها 22 دونم لبناء أرض معارض مساحتها 4 آلاف متر مربع وفندق 4 نجوم، مبينا انه تم طرح عطاء الحفر قبل اسبوعين.

وأشار الوزير شحادة في حفل افتتاح المعرض الذي تنظمه جمعية الرخاء لرجال الاعمال الاردنيين، الى ان وزارة الداخلية انجزت نحو 545 معالمة للجنسيات المقيدة خلال شهر، الامر الذي يدلل على اهتمام الحكومة بترويج الاسثمار والسياحة العلاجية.

وقال "إن معرض الرخاء يدل على إمكانات البلد وصناعاتنا وتجارنا وفخرنا بهم"

ويشارك في المعرض الذي ينعقد في معرض عمان الدولي للسيارات وتنظمه شركة رؤيا لتنظيم المعارض، نحو 150 عارض، على مساحة 7 آلاف متر مربع.

ويحظى المعرض الذي تستمر فعالياته اربعة ايام بدعم من وزارة الصناعة والتجارة والتموين وهيئة الاستثمار وغرفة صناعة وتجارة عمان.


اقرأ أيضاً : وفد أردني يعرض الفرص الإستثمارية بالمملكة في البرازيل


وبين الوزير أن مجلس النواب أنجز نحو 12 قانون اقتصاديا مهما سيضع الاردن في مرتبة متقدمة على بيئة الاستثمار، منها قانون الاعسار وقانون المسآلة الطبية الذي يشجع السياحة العالجية، وقانون فتح الجنسيات المقيدة.

واستعرض شحادة التحديات الاقتصادية التي مرت بها المملكة خلال الأعوام العشرة الماضية، مرورا بالأزمة المالية العالمية، والتحديات الإرهابية التي تعرضت لها المملكة والمنطقة عموما، وما تبعها من إغلاق للأسواق التقليدية للأردن، مبينا أنه رغم كل تلك الظروف غلا أن الاقتصاد الوطني ما زال يحقق نسب نمو ويتقدم إلى الامام.

من جهته، أكد رئيس جمعية الرخاء لرجال الأعمال الاردنيين فهد طويلة أن الشعار الذي أطلقه جلالة الملك وهو"لن يساعدنا أحد إن لم نعتمد على ذاتنا" ليكون سراجُ طريقنا الاقتصادي للتعامل مع الاوضاع والمتغيرات الاقتصادية المحلية والإقليمية الصعبة، التي يمر بها الأردن وتمر بها المنطقة ككل.

وقال إن جمعية الرخاء أخذت مهمة تيسير التعاون وتعظيم فوائد التشارك بين رجال الأعمال بعضهم ببعض في المجتمع الاردني، ورجال الأعمال من الدول الشقيقة والصديقة.

وأضاف طويلة: "نسعى من خلال معرضنا هذا من اليوم وحتى الأحد القادم، الى تحقيق أعلى نسبة تبادل تجاري ممكنة، وعقد صفقات بين العارضين والتجار والمهتمين، والتعريف بشركاتنا ومؤسساتنا الوطنية".

وقال :"أدعوكم جميعاً ومن اللحظة الاولى لاستكشاف الفرص المتاحة من خلال مجموعة العارضين المميزين الذين يشاركوننا بكل فخر، وكذلك نأمل من جميع العارضين تقديم أفضل أنواع المنتجات وأكثرها تنافسية للزائرين". وبين طويلة أن الاقتصاد العالمي عانى مجموعة من الأزمات ما زالت تمتد آثارها الى اليوم ، فمنذ الازمة المالية العالمية 2008 بدأت مصاعب اقتصادنا الوطني بالتضخم، تلتها أزمتي الديون السيادية الأوروبية وانخفاض أسعار النفط، وتغيراتٍ في أسعار السلع الاساسية، لافتا إلى ان تلك الظروف توجب علينا كقطاع خاص وجمعيتنا على وجه الخصوص ، أن نجتهد أكثر في توسيع الأفق الاستثماري والبحث عن الفرص للقطاعات الاقتصادية المختلفة ، والبدء بتقديم مجموعة من الخدمات النوعية لهم.

وقال: "اننا في ظل ذلك كله نتوقع من حكومتنا الاردنية ممثلة بفريقها الاقتصادي سياساتٍ اقتصاديةٍ ثابتةٍ ومستقرةٍ ، وتشجيعاً للاستثمار المحلي كما الأجنبي وتعزيزاً لصادراتنا الوطنية ، من خلال فتح قنوات وأسواق جديدة ، وضبطٍ للنفقات العامة الاستهلاكية وغير المنتجة، وتوزيعاً عادلاً لمكتسباتنا الاقتصادية لتشمل كافة شرائح المجتمع".
وأشار طويلة إلى أن هذا المعرض يتميز بمشاركةٍ فاعلةٍ ومدعومةٍ بالكامل من الجمعية ، لشباب رياديين لنشر أفكارهم الإبداعية ومشاريعهم النوعية على المستثمرين والمهتمين من جميع القطاعات الاقتصادية الزائرة والمشاركة في المعرض.

بدوره، أكد رئيس شركة المدن الصناعية جلال الدبعي أن وصول عدد الشركات الصناعية إلى 850 شركة استثمارية يثبت مدى قناعة المستثمرين بجدوى الاستثمار في المدن الصناعية والحوافز التي تقدمها الشركة للمستثمرين، ويؤكد في الوقت ذاته على متانة وقوة الاقتصاد الوطني والفرص المتاحة للمستثمرين.

وقال عضو مجلس إدارة غرفة صناعة عمان عدنان غيث إن الغرفة ستواصل دعمها للمعارض التي تروج الصناعات الوطنية، وتسعى الى ترويج المملكة استثماريا، مبينا أن المعارض تمكن الصانع الاردني من التعريف بمنتجاته.

ودعا ممثل القطاع الغذائي في غرفة تجارة الأردن رائد حمادة الحكومة إلى دعم سياحة المعارض التي من شانها أن تسهم بدعم الاقتصاد الوطني وترويج المنتجات الوطنية، لافتا إلى أن سياحة المعارض لاتحتاج إلى بنية تحتية متطورة وكلف عالية.

وقال عضو مجلس إدارة غرفة تجارة عمان مروان غيث إن معرض الرخاء الدولي الثالث مكن القطاعين التجاري والصناعي من الالتقاء في مكان واحد وعقد الصفقات التي من شأنها ان تنعكس إيجابا على الاقتصاد الوطني.

وأشاد بالجهود التي تبذلها جمعية الرخاءا لخدمة الاقتصاد الوطني وترويج المملكة استثماريا.

وقال إن معرض الرخاء يساعد على مد جسور التواصل بين رجال الأعمال من داخل المملكة وخارجها.

وسترافق المعرض مجموعة من الفعاليات والندوات للتعريف بمؤسسات وطنية رائدة وفاعلة على الساحة الوطنية كالمدن الصناعية للتعريف بفرص الاستثمار في المناطق التنموية المنتشرة على مساحة الأردن وكذلك مؤسسة ضمان القروض للتعريف بالفرص التمويلية المختلفة للقطاعات الصناعية والشبابية.

أخبار ذات صلة