ديدان قز وأزهار وبطاطا على القمر قريبا

هنا وهناك نشر: 2018-04-15 09:23 آخر تحديث: 2018-04-15 09:23
ارشيفية لدودة قز
ارشيفية لدودة قز
المصدر المصدر

في خطة غير مسبوقة، أعلن علماء فضاء صينيون، نيتهم زراعة أزهار ووضع ديدان قز على سطح القمر، وفقا لتقارير صحفية.

 وقالت التقارير إن الصين تأمل في توفير محيط حيوي مصغر على الجانب المظلم من القمر خاصة أن الأزهار وديدان القز تتناغم مع بعضها البعض أثناء نموها على القمر الذي يفتقر لوجود أي مظاهر للحياة على سطحه.

 وبحسب موقع كوارتز التقني، سيبدأ نقل الحشرات وبذور النباتات والبطاطا و نبات رشاد الصخر، الذي يصنف كنبات مزهر صغير ينتمي إلى عائلة الخردل، إلى سطح القمر على متن مركبة الهبوط "Chang’e-4" في كانون الاول المقبل.

 ومن المتوقع أن تشهد المرحلة الثانية من النظام الحيوي المصغر انبعاث الأكسجين من النباتات، ليتغذى عليه دود الحرير (القز) كي تفقس من شرانقها، مشيرين الى ان دودة القز ستنتج ثاني أكسيد الكربون والفضلات التي تساعد النباتات على النمو، وفقا للعلماء

 وقال المشرف على التجربة ونائب رئيس جامعة تشونغ تشينغ البروفيسور ليو هان لونغ، فإن "هذه التجربة تساعد على تراكم المعرفة لبناء قاعدة قمرية وإقامة طويلة الأجل على سطح القمر".

 وأجريت كل هذه التجارب السابقة في ظل مدار أرضي منخفض على ارتفاع حوالي 400 كيلومتر.

 وتعد هذه الخطة غير المسبوقة المتعلقة بخلق حياة في الفضاء الخارجي، من أكثر الأجزاء إثارة للاهتمام في مهمة المسبار القمري الصيني في وقت لاحق من هذا العام، كما تُمثل دعمًا قويًا لأحلام حياة البشر على سطح القمر في يوم ما.


اقرأ أيضاً : فلكي أردني ينفي صحة نهاية العالم في 23 من الشهر الحالي


 وسيتم وضع النباتات على سطح القمر في صفيحة طويلة بقطر 18 سم، مصنوعة من مواد سبائك الألومنيوم الخاصة، ومعززة بالماء ومحلول المغذيات مع وجود كاميرا صغيرة ونظام لنقل البيانات، وتحصل النباتات على ضوء الشمس الطبيعي عبر أنبوب صغير يوجه الضوء إلى الصفائح للمساعدة في نمو بذور النباتات والبطاطس، حيث انه وبالرغم من الوصف المجازي للجزء غير المرئي من القمر بـ"الجانب المظلم"، فإن هذا الجزء البعيد يتلقى أشعة الشمس على نحو متساوٍ تقريبًا مع الجانب القريب.

 

أخبار ذات صلة