مصر تعرب عن "قلقها البالغ" بعد الضربات العسكرية الغربية في سوريا

عربي دولي نشر: 2018-04-14 17:42 آخر تحديث: 2018-04-14 17:42
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي - ارشيفية
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي - ارشيفية
المصدر المصدر

أعربت مصر السبت عن "قلقها البالغ" حيال الوضع في سوريا بعد أن شنت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا فجرا ضربات عسكرية طاولت مواقع للنظام السوري ردا على هجوم كيميائي مفترض في دوما بالغوطة الشرقية.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية المصرية نشرته على صفحتها الرسمية على فيسبوك "تعرب (مصر) عن قلقها البالغ نتيجة التصعيد العسكري الراهن على الساحة السورية لما ينطوي عليه من آثار على سلامة الشعب السوري الشقيق، ويهدد ما تم التوصل إليه من تفاهمات حول تحديد مناطق خفض التوتر".

وأكدت القاهرة "رفضها القاطع لاستخدام أي أسلحة محرمة دولياً على الأراضي السورية، مطالبةً بإجراء تحقيق دولي شفاف في هذا الشأن وفقاً للآليات والمرجعيات الدولية".

ودعت المجتمع الدولي والدول الكبرى "لتحمل مسؤولياتها في الدفع بالحل السلمي للأزمة السورية بعيداً عن الاستقطاب، والمساعدة في ضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى المحاصرين والمتضررين من استمرار النزاع المسلح".


اقرأ أيضاً : الصفدي يدعو لحماية سوريا وشعبها


واستهدفت الضربات المشتركة "مواقع مرتبطة بقدرات الديكتاتور السوري بشار الاسد في مجال الاسلحة الكيميائية"، على ما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب. 

ونددت سوريا بهذه الضربات ووصفتها بـ"العدوان البربري الغاشم" على أراضيها. 

وأوردت وزارة الخارجية السورية في بيان ان "توقيت العدوان الذي يتزامن مع وصول بعثة التحقيق التابعة لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية الى سوريا.. يهدف أساساً الى إعاقة عمل البعثة واستباق نتائجها والضغط عليها في محاولة لعدم فضح اكاذيبهم وفبركاتهم".

أخبار ذات صلة