قائمة بأسماء الأمراء العزّاب المرشحين للزواج

هنا وهناك نشر: 2018-04-11 07:55 آخر تحديث: 2018-04-11 08:04
ولي العهد وولي عهد دبي - ارشيفية
ولي العهد وولي عهد دبي - ارشيفية
المصدر المصدر

نشرت صحيفة  The Daily Mail البريطانية، تقريراً عن أمراء عزّاب مرشحون للزواج، حيث ذكرت فيه نبذة صغيرة عن حياة كل منهم.

إلا أن الأمير البريطاني هاري على وشك الزواج خلال أقل من شهر من الممثلة الأمريكية ميغان ماركل، وبالتالي خرج من المنافسة.

1-ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله

الأمير الحسين بن عبدالله، 23 عاماً، هو الأول في الطابور إلى عرش المملكة.

إذ سرعان ما تولَّى دوراً عاماً بارزاً بعد تخرُّجه في أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية البريطانية في عام 2016.

وفي عام 2009، أعلن جلالة الملك عبدالله الثاني اختياره بصفته ابنه الأكبر ولياً للعهد، بعد بلوغه سن الخامسة عشرة.

ومنذ ذلك الحين، أصبح للأمير حضور ملحوظ في المملكة، حيث ازداد ظهوره بعد إنهائه مرحلة التعليم الثانوية في 2012، فأصبح يحضر اجتماعات رفيعة المستوى مع جلالة الملك، ودعم كذلك البرامج التي تركز على مشكلات الشباب الأردني.

ولكن بينما يحتل سموه هذه المكانة في واجباته الملكية، يبدو أنه يفخر بحياته الخاصة كذلك، فيظهر على حسابه الخاص على موقع إنستغرام، الذي يحظى بأكثر من 1.3 مليون متابع، ولقد صافح كبار قادة العالم، ولكنَّه أيضاً صافح عمال النظافة الأردنيين.

2-الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم – ولي عهد دبي

الشيخ ذو الـ35 عاماً من أقدم المرشحين على القائمة، ولكنَّ هذا لا يجعله أقل جاذبية أبداً.

ويشتهر ولي العهد باسم "فزَّاع"، ويوثِّق حياته سريعة الإيقاع على حسابه على موقع إنستغرام، حيث يحظى بما يقرب من 6 ملايين متابع.

فزاع محبٌّ حقيقي للحيوانات، وشوهد كثيراً وهو يشارك مقاطع يستمتع فيها بحياته البرية. وبالإضافة إلى حبه للرياضات الخطرة، فمن المعروف أيضاً ولعه بالشعر. ويحضر كذلك مهرجان أسكوت الملكي لسباق الخيول بانتظام.

لذا، فمن يريد أن يتعرف عليه، يعرف إلى أين يذهب الآن.

قدَّرت مجلتا Time وForbes الأميركيتان ثروة والده بما يزيد على 4 مليارات دولار، بالرغم من منحه 10 مليارات دولار عام 2007 لتأسيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، التي تهدف إلى مساعدة الأجيال المستقبلية على تطوير حلول مستدامة في العالم العربي.

3- نيكولاي – أمير الدنمارك

هو الأمير ذو الـ18  عاماً، وحفيد الملكة مارغريت الثانية الذي يستحق لقب "الأمير الوسيم" عن جدارة. حقَّقَ نيكولاي نجاحاً منقطع النظير في مجال عروض الأزياء، بعد أن وقع عقداً مع وكالة Scoop Models في الدنمارك، ويحظى كذلك بمسيرةٍ مهنية ناجحة قد يتقاتل على تحقيقها الكثير من عارضي الأزياء.

شارك نيكولاي، في فبراير/شباط الماضي، في العرض الأخير لأزياء كريستوفر بيلي، مصمم شركة بيربري. وانضمت إليه عارضة الأزياء البريطانية كارا ديليفين.

وكونه السابع في الطابور إلى العرش الدنماركي، فهو لا يتحصل على أي دخلٍ من التاج، ولم يحظ بلقب أو قطعة أرض. ولم يطلب منه والده الأمير يواكيم كذلك أداء أي مهام رسمية. تربط نيكولاي أيضاً علاقةٌ بالعائلة الملكية البريطانية، من خلال الأمير إدوارد.

4- قسطنطين أليكسيوس – أمير اليونان

الأمير قسطنطين، 19 عاماً، المعروف باسم "تينو"، هو أكبر أبناء بافلوس ولي عهد اليونان وزوجته ماري شانتال. ومع أنَّ قسطنطين تربَّى بعيداً عن الأضواء، فإنه بنى قاعدةً جماهيرية عريضة عبر حسابه على إنستغرام، وصلت إلى ما يقرب من 53 ألف متابع، ينهالون على الأمير الصغير بالمجاملات الرقيقة. من الناحية النظرية، يُعَد تينو أميراً بالاسم فقط، لأنَّ اليونان صوتت للجمهورية في عام 1974، بينما كان جده قسطنطين الثاني على العرش.

وتربط عائلته علاقةٌ وطيدة بالعائلة الملكية البريطانية، فالأمير وليام هو أبوه الروحي. فضلاً عن أنَّ الأمير تشارلز أقام في عام 2000 احتفالاً في بيته في هايغروف، غربي إنكلترا، للاحتفال بعيد الميلاد الستين للملك قسطنطين الثاني. وُلِد تينو في ولاية نيويورك الأميركية، حيث استقرَّ والداه بعد ذلك، ولكنهما انتقلا في عام 2004 إلى العاصمة البريطانية لندن، من أجل تعليم أبنائهما.

وكان تينو ملتحقاً بمدرسة ولينكتون كوليدج في مقاطعة بيركشاير الإنكليزية، التي تبدأ رسومها الدراسية من 9040 جنيهاً إسترلينياً (نحو 12735 دولاراً) عن الفصل الدراسي الواحد للطلاب الوافدين.

ومن خريجيها المشهورين جورج أورويل وسيباستيان فولكس الروائيان البريطانيان. ثم انتقل تينو، في أغسطس/آب الماضي، إلى الولايات المتحدة مرة أخرى، حيث يدرس في جامعة جورج تاون بالعاصمة الأميركية واشنطن.

5- عبدالمتين – أمير بروناي

يُعرَف عبدالمتين، 26 عاماً، بأنه أحد أكثر الأمراء جاذبية، وذلك بفضل صوره الرائعة عارية الصدر على الشاطئ، وصور السيلفي التي يلتقطها في صالة الألعاب الرياضية. فالشاب المحب للرياضة يعشق كرة القدم، والبولو، والفنون القتالية المختلطة، والغوص، والتزلج على الماء.

بالإضافة إلى وصوله إلى المستوى الوطني في المنافسة في لعبة كرة الريشة، ولديه بنية بدنية قوية، ولكنَّه بالتأكيد أكثر من مجرد وجه جميل. إذ درس السياسة الدولية في كلية كينغز بلندن، وحصل كذلك في العام الماضي على ماجستير في الدبلوماسية الدولية من كلية الدراسات الشرقية والإفريقية في لندن.

يُذكر أنَّ عبدالمتين أتمَّ تدريبه المكون من 44 أسبوعاً في أكاديمية ساندهيرست العسكرية، في سن الثامنة عشر، وفي أيلول 2016، ترقَّى إلى رتبة نقيب في القوات المسلحة في بروناي. تتضمن واجباته الملكية المساعي الخيرية، بالإضافة إلى تمثيله لوالده دولياً.

ويُعد حسن بلقية سلطان بروناي ووالد عبدالمتين واحداً من أغنى رجال العالم، بثروةٍ تقدر بنحو 20 مليار دولار. وبالرغم من ثروة عائلته الضخمة، فهو يفضل البساطة، إذ يصف نفسه بأنَّه "لطيف وبسيط ومرِح". لدى عبدالمتين قائمة باحتياجاته في شريكة المستقبل، فيقول: "أريدها أصيلة وواقعية. أريد فتاة بسيطة جداً، هكذا أحبها".

6- روستيسلاف رومانوف – أمير روسيا

إنه سليل قياصرة روسيا، ويبلغ من العمر 32 عاماً. وجدة أمِّه هي الدوقة الكبرى زينيا شقيقة القديس نيقولا الثاني آخر أباطرة روسيا. ومع أنَّ جذوره متأصلةٌ في التاريخ الروسي، زار روسيا لأول مرة في عام 1998 لحضور جنازة نيقولا التي أقيمت بعد ثمانين عاماً من وفاته. ترعرع روسيستلاف، المعروف بـ"روستي"، في لندن.. ويعيش الآن على ساحل مقاطعة ساسكس في جنوب شرقي إنكلترا، حيث يعمل رساماً. ويُقال إنَّ اللوحة الواحدة من لوحاته تباع بنحو 6000 جنيه إسترليني (8450 دولاراً)، وتُعرض لوحاته في جميع أنحاء العالم. وذكرت مجلة Tatler البريطانية، أنَّ روستي لديه ابن واحد اسمه ليون يعيش مع أمه في مدينة هاستينغز الأميركية، لكنَّ روستي منفصلٌ عنها حالياً. وما زال روستي على تواصل مع عائلة رومانوف بصفته رئيساً لاتحاد العائلة.

7- يوزف فينزل – أمير ليختنشتاين

الأمير يوزف فينزل، 22 عاماً، هو الحفيد الأكبر لهانز آدم الثاني أمير ليختنشتاين وحاكمها الحالي. فضلاً عن كونه وريثاً للإمارة الأوروبية الصغيرة ذات الثراء الفاحش، فهو أيضاً سليل تشارلز الأول أكبر ملوك عائلة ستيوارت.

ويدور جدلٌ واسع حول ما إذا كان الأمير يوزف هو الوريث الشرعي للعرش البريطاني، ما يجعله صيداً رائعاً للراغبات في عريس ملكي.

يُذكَر أنَّ حكم عائلة ستيوارت انتهى بوفاة الملكة آن عام 1714، لكنَّ نسلهم لم ينقطع. ومع أنَّ اليعاقبة طالبوا بحق أفراد عائلة ستيوارت الذين بقوا على قيد الحياة في العرش في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي، ما زال بعض المؤرخين يسلطون الضوء على مطالبهم المتنافسة حتى يومنا هذا.

وتُعَد دوقة بافاريا الحالية، 80 عاماً، التي ليس لديها أطفالٌ هي الأولى في ترتيب العرش الخاص باليعاقبة. أمَّا فينزل (الذي كان ملتحقاً بمدرسة مالفيرن كوليدج البريطانية) فهو أول وريث مولود في المملكة المتحدة يدخل ترتيب ولاة العرش البديل منذ قرون. جديرٌ بالذكر أنَّ عائلة ليختنشتاين المالكة واحدةٌ من أغنى عائلات أوروبا.

8- لويس – أمير لوكسمبورغ

عاد الأمير لويس إلى قائمة الأمراء المتاحين للارتباط، بعد انفصاله مؤخراً عن زوجته الأميرة تيسي. اشتهر انفصال الثنائي في العام الماضي، بعد أن لُقبت تيسي بـ"اللاهثة وراء الأموال"، عقب سعيها الحثيث للحصول على مصروفات النفقة من الابن الثالث لهنري دوق لوكسمبورغ الأكبر.

ويعيش الأمير حالياً في لندن، بعد انتقاله بصحبة زوجته للدراسة في جامعة ريتشموند الأميركية الدولية في لندن. لدى لويس ثلاثة أبناء، ولد أحدهم وهو في عمر الـ19، قبل أن يتزوج تيسي.

9- سباستيان – أمير لوكسمبورغ

ومن الأمراء المتاحين للارتباط أيضاً سباستيان، شقيق الأمير لويس الأصغر، وهو أصغر أبناء هنري دوق لوكسمبورغ الأكبر. تخلى سيباستيان عن الروابط الأسرية وهو في 25 من عمره.

ويُعَد من المتفردين في المجال الرياضي، فقد كان أحد أعضاء منتخب لوكسمبورغ الوطني.

ولسيباستيان أصولٌ كذلك في المملكة المتحدة، حيث كان ملتحقاً بكلية ساندرهيرست للتسويق والأعمال الدولية في جامعة فرانسيسكان بمدينة ستيوبينفيل في ولاية أوهايو الأميركية.   

أخبار ذات صلة