ليبرمان عن استشهاد مرتجى: عناصر "حماس" يتخفون في هيئة صحفيين

فلسطين نشر: 2018-04-08 09:25 آخر تحديث: 2018-04-08 09:25
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

حاول وزير جيش الاحتلال، أفيغدور ليبرمان، مساء السبت، تبرير عملية قنص واستهداف الصحافي ياسر مرتجى قبالة حدود خانيونس الجمعة، ما أدى الى استشهاده متأثرا بجروحه.

وزعم ليبرمان في تصريحات نشرتها وسائل إعلام عبرية أن عناصر حماس، يتخفون بملابس الصحافيين ويستخدمون سيارات الإسعاف ويرتدون ملابس تشبه زي عناصر الهلال الأحمر للاقتراب من السياج الأمني.

وأضاف ليبرمان : "نحن لن نتحمل أي مخاطر أمنية، وكل من يقترب من السياج الأمني يعرض نفسه للخطر"، متهماً حماس بإرسال من وصفهم بـ "الإرهابيين" تحت ستار المدنيين للإضرار بسيادة الاحتلال.


اقرأ أيضاً : الشهيد ياسر مرتجى .. قصة تختزل أحلام الغزيين المستحيلة


وتابع : " في نهاية الأسبوع الماضي، قتل نظام (بشار) الأسد 48 مدنيا سوريا بينهم 8 أطفال و6 نساء، ولم يطالب الأمين العام للأمم المتحدة بتشكيل لجنة تحقيق ولم يجتمع مجلس الأمن وتجاهلت الجامعة العربية ذلك، وبطبيعة الحال لم تسمع بي بي سي (هيئة الإذاعة البريطانية) بذلك".

واستشهد اليوم المصور الصحفي الفلسطيني ياسر مرتجى متأثرًا بإصابته أمس خلال "مسيرة العودة" على حدود قطاع غزة.


اقرأ أيضاً : إصرار على الحياة تسطره جمعة الكوشوك.. صور


ولليوم التاسع على التوالي، يتجمّع فلسطينيون قرب السياج الحدودي الفاصل بين غزة والاراضي المحتلة، ضمن مشاركتهم في مسيرات "العودة" السلمية، المطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم التي هجروا منها عام 1948.

وبلغ عدد الشهداء جراء الاعتداءات عليهم من قبل الاحتلال على المتظاهرين، منذ بداية المسيرة في 30 مارس/آذار الماضي، 31 شهيدًا، فضلًا عن ألفين و 850 مصابًا.

أخبار ذات صلة