تعرف على رؤساء الدول الذين تم سجنهم بتهم فساد

هنا وهناك نشر: 2018-04-06 21:17 آخر تحديث: 2018-04-06 21:17
الرئيس البرازيلي الأسبق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا - ارشيفية
الرئيس البرازيلي الأسبق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا - ارشيفية
المصدر المصدر

انتهى المطاف بعدد من الرؤساء السابقين في السجن لإدانتهم في وقائع فساد ارتكبت اثناء حكمهم، والجمعة أصبحت آخرهم الرئيسة الكورية الجنوبية المعزولة بارك غيون-هي المحكومة بالسجن 24 عاما.

وفيما استطاع بعضهم تفادي السجن من خلال الطعون، فإن آخرين لا يزالون يواجهون محاكمات جارية، مثل رئيس جنوب افريقيا السابق جاكوب زوما الذي مثل الجمعة امام محكمة بمواجهة ستة عشر اتهاما بالكسب غير المشروع تعود إلى ما قبل توليه السلطة.

ومع صدور أمر قضائي الجمعة ببدء الرئيس البرازيلي الأسبق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا تنفيذ عقوبة السجن 12 عاما بتهمة الفساد، فيما يلي قائمة بأسماء الرؤساء السابقين الذين تم سجنهم بتهمة الفساد خلال العشر سنوات السابقة.

 

- أوروبا -

- كرواتيا: ايفو سانادير

 

شغل سانادير منصب رئيس الوزراء بين عامي 2003 و 2009، واوقف في نهاية العام 2010 بتهم الفساد والاختلاس وإساءة استخدام السلطة.

 

وسجن سانادير لبعض الوقت في 2011 ثم مجددا بين عامي 2012 و2015 حين افرج عنه بعد ان الغت محكمة حكما بالسجن تسع سنوات بحقه وقررت إعادة محاكمته. ولا تزال هناك محاكمات جارية بحقه.

 

- البرتغال: جوزيه سوكراتس

 

قضى رئيس الوزراء الاشتراكي السابق بين عامي 2005 و2011 أكثر من تسعة اشهر في التوقيف الاحترازي قبل وضعه قيد الإقامة الجبرية في ايلول/سبتمبر 2015.

 

وبعد تحقيقات مطولة، اتهم رسميا في تشرين الاول/اكتوبر 2017 بـ31 تهمة متعلقة بتلقي رشى وجرائم أخرى من بينها تبييض الأموال والتهرب الضريبي وتزوير المستندات.

 

- رومانيا: أدريان ناستاسه

 

رئيس الوزراء الديموقراطي الاشتراكي للبلد الواقع في شرق اوروبا بين عامي 2000 و2004. حكم بالسجن اربع سنوات ونصف لادانته بالفساد في العام 2012.

 

اطلق سراحه مبكرا في اذار/مارس 2013 لكنه سجن مجددا في 2014 لعدة أشهر لادانته بتلقي رشى.

 

- صربيا ومونتينيغرو: سفيتوزار ماروفيتش

 

رئيس البلاد بيني عامي 2003 و2006، حكم عليه بالسجن 46 شهرا في العام 2016 لادانته بالتورط في قضية فساد تتضمن صفقات مشبوهة لشراء أراضي وصفقات بناء.

 

وماروفيتش هو الرئيس الوحيد للدولة البلقانية قصيرة العمر، التي تفككت في العام 2006 بعد اعلان مونتينيغرو استقلالها.

 

- مولدافيا: فيلاد فيلات

 

اوقف رئيس الوزراء السابق بين عامي 2009 و2013 للدولة الصغيرة الواقعة في شرق اوروبا في البرلمان عام 2015 في قضية اتهم فيها بتلقي رشى تقدر بنحو 260 مليون دولار.

 

حكم عليه بالسجن 9 سنوات لادانته الفساد وإساءة استخدام السلطة.

 

- اميركا اللاتينية -

- غواتيمالا: الفونسو بورتيو

 

رئيس البلاد بين عامي 2000 و2004، اوقف في العام 2010 وتم تسليمه للولايات المتحدة حيث صدر بحقه حكما بالسجن 5 سنوات وعشرة اشهر لادانته بتبييض الاموال.

 

واعيد بورتيو إلى بلاده في العام 2015 بعد ان أمضى عاما ونيف في سجن أميركي وذلك بعد احتساب المدة التي قضاها في السجن بالفعل اثناء محاولته وقف اجراءات تسليمه واثناء محاكمته.

 

غواتيمالا: اوتو بيريز

 

تولى السلطة في العام 2012 قبل أن يجبر على الاستقالة في العام 2015. اوقف لاحقا بتهم تلقي رشى قدرت بنحو 800 الف دولار.

 

وفي تشرين الاول/اكتوبر 2017، بدأت محاكمته بتهم الاحتيال والرشى والثراء غير المشروع.


اقرأ أيضاً : المحكمة البرازيلية العليا توافق على سجن الرئيس الاسبق لولا


 

- البيرو: البيرتو فوجيميري

 

الرئيس البيروفي بين عامي 1990 و2000، سجن في العام 2009 بعد أن أدين بالسجن 25 عاما في قضايا انتهاكات حقوق الانسان من بينها اصدار اوامر بتنفيذ مذابح.

 

وفي العام 2015، صدر بحقه حكما بالسجن 8 سنوات لادانته باختلاس اموال عامة.

 

وصدر بحقه عفو رئاسي في كانون الاول/ديسمبر 2017 اثار احتجاجات شعبية، لكن في شباط/فبراير 2018 امرت محكمة بمحاكمته في قضية جديدة تتضمن اصداره اوامر قتل.

 

البيرو: اويانتا هومالا

 

الرئيس البيروفي بين عامي 2011 و2016، قررت السلطات في تموز/يوليو 2017 حبسه احتياطيا لمدة 18 شهر.

 

ويواجه هومالا اتهامات بقبول تبرعات غير شرعية لحملته الرئاسية قدرها 3 ملايين دولار من عملاق البناء البرازيلية اوديبريخت .

 

- الشرق الاوسط -

- اسرائيل: ايهود اولمرت

 

رئيس الوزراء الاسرائيلي بين عامي 2006 و2009، سجن في شباط/فبراير 2016 بعد صدور حكم بالسجن 27 شهرا بحقه لادانته بتلقي رشى والتزوير والفساد وعرقلة سير القضاء.

 

وبموجب اطلاق سراح مشروط، افرج عن اولمرت في تموز/يوليو 2017.

 

- مصر: حسني مبارك

 

رئيس مصر بين عامي 1981 و2011، اودع السجن في نيسان/ابريل 2011 بتهم الفساد وقتل المتظاهرين إبان الانتفاضة التي ادت لعزله مطلع العام 2011.

 

ورغم تبرئته من عدة قضايا، ادين ونجلاه نهائيا في ايار/مايو 2015 بالسجن ثلاث سنوات بتهمة اختلاس اكثر من 10 ملايين يورو، كانت مخصصة لصيانة القصور الرئاسية.

أخبار ذات صلة