مؤسسة "عبدالله الغرير للتعليم" وجامعة "ولاية أريزونا" تكسران حاجز التعليم العالي في الشرق الأوسط

هنا وهناك نشر: 2018-04-04 12:07 آخر تحديث: 2018-04-04 12:07
مؤسسة "عبدالله الغرير للتعليم"
مؤسسة "عبدالله الغرير للتعليم"
المصدر المصدر

تشهد مستويات انعدام المساواة في العالم العربي تزايداً مستمراً، ويبرز الشرخ بشكل خاص في مجال التعليم، إذ يتزايد انعدام فرص غالبية الشباب المقيمين في المنطقة، والبالغ عددهم 105 ملايين شخص، في الحصول على التعليم العالي ذي الجودة.

وتعمل مؤسسة "عبدالله الغرير للتعليم" و"جامعة ولاية أريزونا" من أجل تغيير هذا الواقع، وذلك من خلال إطلاق منح جديدة للشباب الأردنيين والعرب تمكنهم من الحصول على شهادات ماجستير عالية الجودة عبر الإنترنت.

ويستطيع 550 طالباً أردنياً وعربياً مؤهلاً الحصول على منحة كاملة للالتحاق في إحدى الاختصاصات التي توفرها جامعة "ولاية أريزونا"، والبالغ عددها 28 اختصاصاً في مجالات الهندسة والتكنولوجيا والصحة والتعليم ومجالات أخرى غير متوفرة في المنطقة.

وتشمل هذه المجالات، من بين اختصاصات أخرى، تحليل الأعمال وهو البرنامج الأكثر تنافسيةً في جامعة "ولاية أريزونا"، والهندسة المستدامة، وعلوم توفير الرعاية الصحية، وتطوير المناهج مع التركيز على التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة.

وبهذه المناسبة، قال عبد العزيز الغرير، رئيس مجلس أمناء مؤسسة "عبدالله الغرير للتعليم": "تعدّ جامعة "ولاية أريزونا" شريكاً لنا، تشاركنا التزامنا بالابتكار الذي يعدّ ركيزة أساسية لتمكين الشباب العرب.

وسيتيح لنا توفير برامج ماجستير ذات جودة عبر الإنترنت تدريب شباب المستقبل، بينما نضمن في الوقت نفسه اكتسابهم الخبرة المهنية الضرورية ليصبحوا قادة في مجالاتهم".

توفر جامعة "ولاية أريزونا"، التي صُنفت الجامعة الأكثر ابتكاراً في تقرير أخبار الولايات المتحدة والعالم لثلاثة أعوام على التوالي، أكثر من 150 برنامجاً عبر الإنترنت لأكثر من 30,000 طالب حول العالم، مع معدلات إنهاء تزيد عن 90% لتكون بذلك الأعلى بين جميع البرامج عبر الإنترنت في الولايات المتحدة.

وتُعدّ برامج الماجستير المصممة بحسب الاحتياجات تفاعلية جداً، وتُقدّم باستخدام تقنيات وأدوات حديثة توفر اتصالاً مباشراً بالكادر التدريسي، بما يتيح الاستفادة من معارفه وخبراته.

وبالإضافة إلى ذلك، سيتمكن الطلبة الأردنيون الملتحقون ببرامج جامعة "ولاية أريزونا"، المتاحة عبر الإنترنت والممولة من قبل المؤسسة، من الحصول على الإرشاد الأكاديمي المتخصص والتدريب والدعم طوال فترة البرنامج.

وبدوره، قال مايكل م. كرو، رئيس جامعة "ولاية أريزونا": "يحتاج الاقتصاد العالمي الذي يتزايد التنافس فيه إلى مؤسسات تفكر بطريقة مختلفة بكيفية توفير التعليم العالي للطلبة على نطاق واسع. وستساعد شراكتنا مع مؤسسة "عبدالله الغرير للتعليم" في تلبية حاجة ماسة في العالم العربي وتحضير قادة المستقبل للتعامل مع التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي سنواجهها".

ساهم المعدل المتسارع للابتكار في جعل عملية التعلّم مدى الحياة أكثر أهمية من ذي قبل. ويُعدّ نموذج التعلم المرن هذا مساوياً من حيث الجودة والقيمة لبرامج الشهادات التي تُقدم وجهاً لوجه، كون الطلبة الذين يتخرجون منه يتساوون من حيث المستوى مع الطلبة الذين يدرسون في حرم الجامعات.

ويسترعي هذا النموذج اهتمام الشباب، وخصوصاً الذين يحاولون التوفيق بين مسؤوليات العمل والعائلة، أو أولئك الذين لا يستطيعون السفر لأسباب مختلفة، أو الذين لا يستطيعون إيجاد جامعات توفر هذه الاختصاصات بالقرب من أماكن سكنهم. وقد عبّر أحد المتقدمين حديثاً للالتحاق بالبرنامج عن دعمه للمبادرة قائلاً: "يسمح لي هذا البرنامج بالحصول على التعليم العالمي من جامعة مرموقة، دون الاضطرار إلى أخذ إجازة من العمل أو مغادرة المنزل. فلمَ لا ألتحق به؟".

وتعدّ هذه الشراكة بين المؤسسة وجامعة "ولاية أريزونا" الأولى التي توفر للطلبة فرصة إنهاء الدراسة للحصول على شهادة الماجستير عبر الإنترنت حصراً.

وإلى جانب ذلك، سيتم تغطية التكلفة الإجمالية لرسوم الجامعة وجميع الرسوم الإلزامية الأخرى للحصول على درجة الماجستير لمدة تصل إلى ثلاث أعوام. وتشكل الشراكة أيضاً استمراراً لجهود المؤسسة الهادفة إلى توسيع إمكانية الحصول على التعليم العالي، منذ تعاونها العام الماضي مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لتمويل المنح لبرنامج "مايكرو ماسترز".

ودعت مؤسسة "عبد الله الغرير للتعليم" جميع الطلبة العرب ممن هم دون الثلاثين عاماً للتقدم بطلب الحصول على المنحة عبر الموقع الإلكتروني الخاص بالمؤسسة ثلاث مرات كل عام. وأقامت جامعة "ولاية أريزونا" ندوتين تعريفيتين حول هذه البرامج عبر الإنترنت خلال الشهر الماضي.

- يوم الجمعة الموافق 23 آذار ، بعنوان "منح التعلّم المفتوح بجامعة ولاية أريزونا: جلسة تعريفية".

- يوم الاثنين الموافق 26 آذار، بعنوان "برنامج التعليم المفتوح: دعم عملية التقدم للمنح الدراسية".

 

أخبار ذات صلة