مورينيو يرفض تضخيم العداوة مع ليفربول

رياضة نشر: 2018-03-09 18:54 آخر تحديث: 2018-03-09 18:54
مدرب مانشستر يونايتد، جوزيه مورينيو
مدرب مانشستر يونايتد، جوزيه مورينيو
المصدر المصدر

دعا مدرب مانشستر يونايتد، جوزيه مورينيو، جمهور ملعب "أولد ترافورد" للاستفادة من سلوك مشجعي الفريق عند اللعب خارج الديار، قبل اللقاء المرتقب أمام ليفربول، مساء السبت، في افتتاح الجولة الـ30 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وقال مورينيو، في المؤتمر الصحفي الذي أقيم اليوم الجمعة، ونقلته صحيفة "مانشستر إيفينينج نيوز": "إنه يساعد بالفعل، أمام كريستال بالاس كنا متخلّفين 0-2 وكان بإمكاننا تفهّم شعور الخيبة لدى جمهورنا الذي بلغ عدده 1500 أو 2000 مشجع، عندما شعرنا بالمساندة سجلنا هدفا وتزايد إحساسنا بإيمان الجمهور بنا، وعندما تعادلنا شعرنا أن الجمهور يريد منا تحقيق الفوز، يمكنه المساعدة بالتأكيد، أولد ترافورد يحتوي على الغالبية العظمى من مشجعي يونايتد ولهذا السبب يمكن لهؤلاء مساعدتنا".

ولعب جمهور مانشستر يونايتد، دورا كبيرا في فوز الفريق على كريستال بالاس 3 ـ 2، مساء الاثنين الماضي على ملعب "سيلهرست بارك"، عندما وقف إلى جانب اللاعبين وساندهم رغم تأخره في النتيجة بهدفين نظيفين، ليحقّق يونايتد الانتصار بفضل هدف في الوقت بدل الضائع من اللاعب الصربي نيمانيا ماتيتش.

وتعادل يونايتد مع ليفربول في آخر 3 لقاءات بين الفريقين في الدوري الممتاز، كما أن سجله خال من الانتصارات أمامه في آخر 5 مباريات، بيد أن مورينيو يعتقد أن وقوف الجمهور إلى جانب الفريق في ملعب "أولد ترافورد" يوم السبت، سيساعد اللاعبين على تحقيق النتيجة المرجوّة.

ورفض مورينيو اعتبار المواجهة أمام ليفربول مهمّة بشكل يمّيزها عن غيرها من المواجهات، وقال: "مازلت لا أعرف، لأن عقليّتي تقول إن كل المباريات متشابهة، ولا أحبذ الثقافة التي تقول إن هذه العداوة مميّزة".

وأضاف: "لم أكن جيّدا أبدا في هذا الأمر، لم أنظر أبدا إلى ميلان على أنه الخصم الأكبر، ولم أنظر إلى أتلتيكو مدريد على أنّه العدو، ولم أنظر أيضا إلى توتنهام وآرسنال على أنهما أكبر خصومنا، بالنسبة لي إنها مباراة كبيرة، بين فريقين تاريخيّين، ليس فقط في إنجلترا بل في العالم بأكمله".

وواصل: "في هذه اللحظة فإن المباراة مهمة ضمن صراع المراكز الأربعة الأولى، مهمّة بالنسبة لصراع الوصافة، لكني مازلت لا أنظر إلى بعض المباريات على أنها مباريات أمام خصوم مميّزين، إنها فقط مباراة كبيرة لأننا نتحدث عن ناديين كبيرين".

وعمّا إذا كان قد شعر بأمر مختلف قبل مواجهة ليفربول، أجاب المدرب البرتغالي: "لا لأكون صادقا، أمامنا 3 مباريات متتالية أمام ليفربول وإشبيلية وبرايتون، إذا سألتني ما هي المباراة الأكثر أهمية فلن أستطيع الاختيار، بالنسبة لي إن مباراة ليفربول هي الأهم لأنها المباراة المقبلة، لكن المباراتين التاليتين بمثابة مباريات إقصائية".

وأردف: "المباراتان المقبلتان تحسمان موقفنا من بلوغ ربع نهائي دوري الأبطال، وموقفنا أيضا من الوصول إلى ويمبلي لخوض نصف النهائي (كأس الاتحاد الإنجليزي)، ولهذا السبب فأنا لا أؤمن بأهمية المباراة الخاصة، أريد الفوز بالطبع، إنها مباراة كبيرة أمام خصم كبير وهو خلفنا تماما في الترتيب، فريق مازال في ربع نهائي دوري الأبطال، لكني لست جيّدا فيما يخص تحديد العداوات".

وتحدث مورينيو أيضا عن تصريحات لاعبه روميلو لوكاكو، التي ادعى فيها أنه رقيب المدرّب على أرض الملعب، وقال المدرب البرتغالي: "لقد ضحكت معه بشأن هذا الأمر، إنه شاب مهم بالنسبة لي، واحد من الشبان الذين أثق بهم، أحب شخصيّته".

واستطرد: "أمام كريستال بالاس، لم يحصل شيئا من الناحية الهجومية بعد الهدف الثالث، لذلك أمرته باللعب في قلب الدفاع، وبالفعل لعب إلى جانب كريس سمولينج وفيكتور لينديلوف لأنه لم يكن باستطاعتي إجراء تبديلات، ولذلك فإنني عندما أخبر المهاجم بتنفيذ مهمة لي فإنه رقيبي، أخبرتكم مرارا أن الأمر لا يتعلّق بالأهداف، بل إلى ما يضيفه اللاعب للفريق وروحه".

أخبار ذات صلة